الروائي المصري رضا البهات: أكتب عما أعيشه وأعرفه... والطب كنز من الخبرات

الروائي المصري رضا البهات: أكتب عما أعيشه وأعرفه... والطب كنز من الخبرات

صاحب «بشاير اليوسفي» و«شمعة البحر» يتحدث عن مفارقات عوالمه وشخوصه
الاثنين - 18 شهر رمضان 1441 هـ - 11 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15140]
رضا البهات
القاهرة حمدي عابدين

وُلد البهات في مدينة المنصورة عام 1955، وتخرج في كلية الطب هناك، وواصل نشر القصص القصيرة والمقالات في الصحف، ومنذ أربع سنوات حصلت رواية «ساعة رملية... تعمل بالكهرباء» على جائزة ساويرس، وهي الإصدار الأدبي الرابع ضمن الأعمال الإبداعية الطويلة، ومن بين أعماله مجموعة قصصية بعنوان «طقوس بشر»، ورواية «شمعة البحر»، وقد حصدت مجموعته القصصية «حكايات شتوية» جائزة ساويرس الثقافية للمرة الثانية في يناير (كانون الثاني) الماضي... هنا حوار معه حول عالمه وتجربته الروائية، وأثر دراسة الطب في تحولاتها.
> روايتك «بشاير اليوسفي» كانت قصة قصيرة، نشرتها بالفعل، وحولتها فيما بعد لرواية... هل تعتقد أن الكاتب يمكن أن يحول قصة تشكلت وانتهت بتفاصيلها إلى عمل إبداعي بمواصفات أخرى، وهل ثمة شروط لا بد من توافرها للقيام بمثل هذه المغامرة؟
- بدايةً يمكن تحويل أي عمل إلى عمل آخر. الخيال يساعد على هذا. وهذه الواقعة حدثت للمسرحي محمد سعيد. ما إن حكاها لي حتى انبعثت ذكريات كثيرة. عالم المهاجرين، وتجاربي القديمة، كل ما عليك هو أن تتفتح للذاكرة القديمة، أما عن الشروط فلا بد من بعض الحيل الفنية، وقتها يمكنك كتابة رواية يحتفي بها الوسط الأدبي، ويقدمها الناقد الدكتور شكري عياد، وقد كان واحداً من كبار النقاد، رحمه الله.
> معظم شخصيات رواياتك حقيقية، تستدعيها وترسم حركتها في فضاء أعمالك... ألا تخشى وأنت تقوم بذلك أن تطغى صفاتها الواقعية وتنحرف بالعمل إلى سياقات تضر بحركة السرد؟
- لا بد من الخيال في أثناء الكتابة، زائد تجربة الحياة، فما تعرفه يُكتب معك، سواء كان تجربة نظرية أم حياتية، ومن ثم، لا أخشى أن تنحرف بعض شخصياتي أو تطغى صفاتهم، سأحكي لك شيئاً. ونحن ندرس في المرحلة الثانوية كان لديّ صديق -تخلصتُ من صداقته فيما بعد حين ذهب إلى إسرائيل- وكلما التقينا وجدني أمسك بالقلم، فقال لي: يبدو أنك سوف تصير كاتباً. وقد اختزنت تلك النبوءة حتى انتهيت من دراسة الطب، وكنت فقط أحب الشعر، وقد ظللتُ أمارسه حتى تخرجي، وقد نفعني.
> قلت في شهادة سابقة لك قدمتها في أحد المؤتمرات «إن الرواية تصنع وعي كاتبها وتضيف إليه... وهي تجبره على المراجعات النقدية لما قد يراه صواباً وخطأ»... كيف جرى ذلك وأنت تكتب «ساعة رملية»؟
- نعم، الرواية تصنع وعي الكاتب وتضيف إلى فكره، فأنا أمارس عبرها اختبارات لمعظم أفكاري، وأتابع ردود الفعل عليها، وقد غيّرت مثلاً من فكري فيما يخص الثقافة العامة ودور الدين في هذا.
> في رواية «بشاير اليوسفي» اتخذت من الحرب والتحولات التي جرت فيما بعد موضوعاً لها، وفي «ساعة رملية» كان عالم الصحافة بتشوهاته مسيطراً، في «شمعة البحر» الريف بعوالمه البكر وفقرائه وحياتهم البائسة... ما الشروط التي تجعل عالماً معيناً يسيطر عليك وتقرر البدء في عمل إبداعي؟
- في روايتي الأولى كان لا بد لي أن أفتح مخزن الذكريات وأحوّله إلى فن، فقد كنت أنتمي في هذه الفترة لأحد التنظيمات السرية... بالمناسبة سألتني صحافية، وكنا في مكتب الكاتب الصحافي الراحل صلاح عيسى: أنت بتكتب عن إيه؟ أنقذني الرجل بالقول: عن الواقع، هو يكتب أدباً واقعياً. أحسست بعدها أن أحداً لا يقرأ غير أصحابنا.
أما في «ساعة رملية»، فقد عملت صحافياً مسؤولاً عن القسم الثقافي ذات يوم، وخبرت تشوهات هذا المجال الذي يشبه الطب في تشوهاته، كما في «شمعة البحر»، وظللت أتساءل: ما مصير الصيغة التي عاش بها المصريون زمناً؟ هل هي روح الفكاهة والضحك في عالم لا يؤمن إلا بالجدية؟ هل لنا مستقبل؟ في الحقيقة كنت أتصور الغرب يعيدنا مرة ثانية إلى عالم الرومانسية، وقد ثبت خطأ تصوري. بالمناسبة «الشيخ جلال» الشخصية المحورية في «شمعة البحر» يوجد نظير له في كل القرى تقريباً، وقد عاش أكثر من 90 سنة، وذهبت للعزاء فيه حين مات، وقد قالت لي إحدى المذيعات بـ«النيل الثقافية» قبل أسابيع، إن هذا ما وصل إليها من الرواية، لكن إلى أي زمن نمضي بالضبط؟ فهذا ما كنت أود لمن تعامل مع الرواية، خصوصاً النقاد، أن ينتبهوا إليه، أما عن الشروط التي تجعلني أقرر البدء في عمل إبداعي، فهي رغم توقفي هذه الأيام، تتلخص في مناقشة الفكر العام، ومحاولة التعرف عليه بشكل جديد في فضاء الكتابة.
> في خبرتك الروائية تستفيد من النكتة، وتفاصيل حياة الناس اليومية التي تحدث أمامك، تخلطها بالحكايات الشعبية مثل ما حدث في حكاية النجار التي جلبتها من ألف ليلة وليلة، وتصنع عالماً يبدو حداثياً... كيف ترى ذلك؟
- هؤلاء البشر هم مَن تربيت وسطهم وأعرفهم، أنا أكتب عمن أعرفهم، بمزاياهم وعيوبهم. بالمناسبة لم أعش في الريف سوى عام واحد، لكنّ عملي كان هناك.
> لكن ماذا عن الاحتشاد العاطفي عبر شخصيات نسائية وحنين لأيام مضت، وحكايات سالفة، وهو ما يحرف دائماً السرد إلى نوع من التجريد واللغة المفارقة للأحداث والوقائع التي تدور... ألا ترى أن ذلك يضر بحركة السرد؟
- قولك هذا لاحظه المخرج السينمائي عماد البهات، قال لي: أنت تكتب عن الماضي. ربما هذا ما دعاني لكتابة «شمعه البحر». أما عن التجريد واللغة المفارقة فهذا رأيك. عموماً بدأت شاعراً، ولي تجارب شعرية ضمّنتها كتاباً «اختار ألا يموت»، لكنّ أحداً لم ينتبه إليه، أنا صرت أكتب والسلام، فبضاعتنا لا تتجاوز 5 آلاف مستهلك في عالمنا العربي في أحسن الأحوال.
> أيضاً في بعض أعمالك يتناثر الكثير من صور ادّعاء الحكمة التي تبقى دائماً منافية للواقع البعيد تماماً بانتهازيته ومثالبه وترهلاته، هل ترى أن هذا نوع من مزالق علم الرؤية التي وقعت فيها؟
- ربما لا تتذكر كيف تعيش الأقاليم، وفي رأيي أن هناك ثقافتين: ثقافة القاهرة، وثقافة خارج القاهرة، إلى درجة أن من يحكم القاهرة يحكم مصر، وهذه سمة تاريخية خفف من آثارها ما حدث من تطور في وسائل الاتصال، وبصراحة جاء ترمب ونشر في الإنسانية فكر العولمة، وتكفل عصر النفط بالباقي، فعشنا تشوُّه الاثنين معاً، بعد «كورونا» سيتغير كل شيء، لكنّ هذا الأمر سيأخذ هنا بعض الوقت. كان إبراهيم أصلان يقول لي: «المصريين حبالهم طويلة شوية»، بالطبع أوافقه.
> في مجموعتك القصصية «ليلة للغنا» تتجلى قصص بأجواء أسطورية مثلما يظهر في قصة «الجميلة تتزوج الديك الشركسي»، و«الأميرة وابن الحداد»، و«لعبة الغابة»... كيف تسربت إلى كتابتك مثل هذه الأجواء بينما أنت دائماً تؤكد في أعمالك الإبداعية على الواقع وتجلياته؟
- أنا أكتب فقط، والكاتب حالات، كنت أريد أن أقول لابنتي، الله يرحمها، إن المصير يختاره الإنسان، وإن كل شخص يصنع مصيره، وهذا اليوم أقول نفس الشيء لابني. بعدما كبر، بالمناسبة، فهو ابن جيل وملامحه أكثر من كونه ابن أسرة يتأثر بها، وها نحن نرى أن الدنيا كلها الآن في حالة مراجعة.
> هناك قصص ذات ملامح واقعية تتجاور مع القصص الشعبية، ألم تخشَ أن يشكل ذلك لدى القراء والنقاد نوعاً من الصدمة وهما يطالعان عالمين يتسمان بطبيعتين متناقضتين؟
- هذا هو العالم الذي أعرفه وتربيت فيه، بالمناسبة قال بعضهم إنني أخلط بسهولة بين اللغة الفصحى والعامية، وأنا صراحة أراهما فرعين في نفس الغصن، لكن ما يهمني هو أن أكتب، ولا شيء آخر.
> كيف ترى تأثير عملك كطبيب في كتاباتك على مستوى رؤية العالم واستراتيجيات السرد واختيار الشخصيات والأجواء التي تتفاعل معها، بخاصة في قصصك القصيرة؟
- كما قلت لك، الإنسان حالات والكاتب كذلك. والطب بصراحة كنز من الخبرات، متى سيتاح لك أن تلتقي لحظة تهون فيها كل ما جمعت من ثروات، لا غني أو فقير، فالمريض مجرد شخص مريض يتألم، وهذا ما يجعلك تواجه الإنسان فقط، وأنا ما زلت أمارس الطب، ولو من خلال عيادة، وهناك كثير من الأدباء يعملون في مجال الطب.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة