«بـ100 وش»... مغامرة واعدة في عالم «كوميديا العصابات»

«بـ100 وش»... مغامرة واعدة في عالم «كوميديا العصابات»

إشادات نقدية وجماهيرية بأداء نيللي كريم وآسر ياسين في المسلسل
الأحد - 17 شهر رمضان 1441 هـ - 10 مايو 2020 مـ رقم العدد [ 15139]
القاهرة: داليا عاصم

عادت شركة «العدل غروب» هذا العام للمنافسة بأعمال درامية كانت قد توقفت العام الماضي لأسباب إنتاجية، من بينها مسلسل «بـ100 وش» الذي تعيد به تقديم آسر ياسين ونيللي كريم للدراما في قالب كوميدي، والذي لاقى نجاحاً جماهيرياً لافتاً منذ عرض أولى حلقاته، ليضاف إلى رصيدها في إنتاج أعمال كوميدية مهمة خلال الـ20 عاماً الماضية.

وخاض كل من آسر ياسين ونيللي كريم تجربة الأدوار الكوميدية من قبل في السينما، حيث لعب ياسين دور بشير في فيلم «بيبو وبشير» أمام منة شلبي، بينما لعبت نيللي كريم أدواراً كوميدية في أفلام كثيرة، على غرار: «زهايمر» أمام عادل إمام، و«بشتري راجل» مع محمد ممدوح، و«أحلام الفتي الطائش» مع رامز جلال، و«الرجل الغامض بسلامته» و«غبي منه فيه» مع هاني رمزي، و«سحر العيون» مع المطرب الراحل عامر منيب وحلا شيحة؛ والحقيقة أن هذا التاريخ الكوميدي الطويل تناساه الجمهور أمام المسلسلات الدرامية التي قدمتها نيللي كريم في المواسم الرمضانية، والتي كانت تترك فيها بصمة مميزة جعلتها تطغى على أدوارها الكوميدية الناجحة أيضاً.

الصورة النمطية للفنانين في العمل تغيرت، وكاملة أبو ذكري بدأت من الكوميديا بفيلم «سنة أولى نصب»، وأيضاً نيللي كريم قدمت الفوازير بروح خفيفة، وتألقت في أكثر من عمل كوميدي، واستطاعت كل منهما اتخاذ قرار جريء هذا العام واكبه قبول جماهيري لافت، بحسب الناقد المصري أحمد شوقي.

تدور قصة العمل حول «سكر»، الفتاة التي تعمل «كوافيرة» لكنها تحترف النصب بغرض الإنفاق على والدتها وشقيقتها، ليكتشفها «عمر» (آسر ياسين) مصادفة في أثناء قيامه بالنصب أيضاً داخل متجر المجوهرات، ويبدأ في تتبعها، ثم تبدأ سلسلة من المساومات بينهما، ليجتمعا معاً على التجهيز لعملية نصب كبرى. وتبدأ العصابة في التوسع، وينضم لها أعضاء جدد، نندمج معهم في التخطيط، ونخشى من فشل العملية. وهنا، يجبرنا فريق العمل على التواطؤ معه في سرقة حساب بنكي لمليونير أعزب (غزال) يعيش وحيداً، ويرقد بين الحياة والموت، عن طريق استغلال الممرضة (دينا ماهر) التي ترعاه، لتسطو العصابة على حسابه البنكي المقدر بـ20 مليون جنيه (الدولار الأميركي يعادل 15.6 جنيه مصري)، تساعدهم «ماجي» صديقة آسر ياسين، وهي مصممة الخدع الماهرة التي تؤديها ببراعة الفنانة علا رشدي، ويتقدم العصابة الفنان شريف دسوقي في دور «سباعي» الذي يتنكر في دور محامي أسرة المرحوم «غزال»، وتتم عملية الاحتيال بعد تعثرها عدة مرات. كما قدم المسلسل أيضاً الفنان الكوميدي الشاب إسلام إبراهيم في دور «حمادة» الذي يستغل قدراته الكوميدية، إلى جانب بعض المواقف التراجيدية التي يقدمها باقتدار، وهو أحد النجوم الذين بزغ نجمهم في برنامج «SNL بالعربي».

ويقدم المسلسل كوميديا المواقف، بعيداً عن الاسكتشات و«الإفيهات» الدارجة في عدد من مسلسلات رمضان هذا العام. ورغم كون المسلسل يكرر نوعاً ما فكرة المسلسل الإسباني الشهير «لاكاسا دي بابل» الذي عرضت منه عدة مواسم على «نتفليكس»، فإن خفة الظل المصرية تطغى على «بـ100 وش» وتعطيه نكهة أخرى مغايرة. وقد تفاعل معه الجمهور، وأطلقوا عليه «لا كاسا دي بولاق»، باعتبار أن «سكر» بطلة العصابة من بولاق الدكرور. وتضعنا شارة المسلسل، أغنية «مليونير» لفريق أغاني المهرجانات «المدفعجية»، في حالة تأهب لمغامرات النصب والاحتيال المضحكة، مع غناء نيللي كريم وآسر ياسين، كل وفقاً لسمات شخصيته بالمسلسل «الشعبي» و«الراب»، إذ إن تلاقي «سكر» ذات الثقافة الشعبية التي تعيش ببولاق مع «عمر» المنحدر من أسرة أرستقراطية تقطن الزمالك يفجر عدداً من المواقف الكوميدية وعدم التفاهم بينهما، وفي الوقت ذاته نجد كلاً منهما ينجذب للآخر.

نوعية دراما العصابات قدمت من قبل في فيلم شهير (لصوص لكن ظرفاء) للزعيم عادل إمام والفنان الكبير الراحل أحمد مظهر، حينما حاولوا سرقة محل مجوهرات بالحفر في الشقة التي تعلوه؛ وفيلم آخر لـ«الزعيم»، هو «عصابة حمادة وتوتو» مع الفنانة لبلبة عام 1987. وحول نوعية دراما العصابات الإجرامية، يؤكد الناقد الفني أحمد شوقي لـ«الشرق الأوسط»: «هذه النوعية من الأعمال الدرامية، سواء في السينما أو التلفزيون، معروفة جداً، كونها (Genre) قدمها كبار المخرجين والممثلين في العالم».

وعلى صعيد الإخراج، أبهرت المخرجة كاملة أبو ذكري جمهورها الذي تعلق بأعمالها الميلودرامية «سجن النسا» و«ذات» ببراعة في تقديم الكوميديا باحتراف. وكاملة مخرجة تنتمي للشاشة الفضية، وهي متمكنة من أدواتها، وتطوع الكاميرا لترافق عين المشاهد، وتؤسس لمشاهدها بزاوية سينمائية، ما يعطي الدراما مذاقاً خاصاً. وحركة الكاميرا في «بـ100 وش» خفيفة تتبع بها أبو ذكري كل ممثل وتتناغم معه، فهنا تمزج المخرجة حركة الكاميرا القريبة والبعيدة مع «كراش زووم» أو التقريب المفاجئ الذي يمهد المشاهد للضحك، وتقبل تتابع المشاهد الكوميدية تارة مع الحركة البطيئة أو الحركة السريعة للقطات بعيدة وقريبة.

وهنا يؤكد الناقد أحمد شوقي: «كل عناصر العمل تؤكد أنه بمستوى جيد جداً ومشوق، وصناع العمل مدركين نوعية المسلسل، ولم يتعاملوا بتهريج أو استخفاف بالمواقف، بل هو عمل صنع بجدية، وبالتالي تفاعل معه الجمهور».

وتنتهج كاملة أبو ذكري تقسيم الشاشة بعدة لقطات متتابعة، كما أنها تتجول بنا في موقع التصوير، وتسلط أعييننا على حركات الجسد والملابس، مع استغلال رائع للإضاءة، لذا يمكن القول إن الإخراج هنا هو بطل العمل الذي يتبنى قصة قدمت كثيراً، عربياً وعالمياً، لكن أبو ذكري تمكنت من الفوز بالتحدي، وقلب موازين السباق الرمضاني، بتقديم الممثلين بقدرات جديدة وتناغم واضح في أثناء التمثيل، إذ يبدو جلياً أنها في مشاهد الاختلافات بين أفراد العصابة تركت التعبيرات التلقائية تخرج من كل فنان؛ سنجد بعض المشاهد يتحدثون فيها جميعاً بصوت عالي لا يسمع بعضهم بعضاً، وهو ما جعل المشاهد يتماهى مع الشخصيات ويتعاطف معها، رغم ما ترتكبه العصابة من جرائم.

«التكنيك غير منفصل عن مضمون العمل، واختيار طريقة التصوير بحركة كاميرا وتقطيع سريع في بعض المشاهد أو حركة بطيئة وتضخيم حدث صغير وتقديمه بشكل ساخر؛ كل هذا برعت فيه المخرجة، وهو مناسب تماماً لنوعية المسلسل، فإذا تم تصويره بشكل تقليدي سيصبح إيقاعه مختلف، وربما تقل جرعة الكوميديا»، وفق شوقي.

أما سيناريو العمل، فكتب بذكاء ورهان على التجديد والتمرد على القوالب النمطية في الدراما المصرية، ففي كل حلقة نستكشف جوهر الشخصيات بلقطات ديكوباج بإيقاع سريع كوميدي يعري الجروح النفسية التي دفعت كل فرد من أفراد العصابة للسرقة، وهو سيناريو مشترك بين عمرو الدالي وأحمد وائل. لكن يؤخذ على بعض الحلقات فراغها من الأحداث والتشويق ما بين إعداد العصابة لكل عملية نصب، بعد أن ينفقوا ما نهبوه من أموال سريعاً، لتراودهم فكرة تنفيذ عملية أخرى، ويتركنا المسلسل مع ثغرة «لا توجد جريمة كاملة»، فقد تناسوا الممرضة التي ساعدتهم في السرقة، ونهب أحد أفراد العصابة نصيبها، وهي الشخص الذي سوف تتبعه الشرطة للبحث عن سارق أموال المليونير المتوفي، ورأينا في الحلقات السابقة ظهور أفراد أسرة المتوفي الذين كانوا ينتظرون وفاته للحصول على أمواله، حيث ترك لنا مؤلفو العمل عدة خيوط تشويقية تحرك الأحداث والصراع الدرامي، وتجعل المشاهد يتساءل من سينتصر؟


مصر Arts دراما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة