المرشح للبيت الأبيض جو بايدن ينفي مزاعم التحرّش بموظفة سابقة لديه

المرشح للبيت الأبيض جو بايدن ينفي مزاعم التحرّش بموظفة سابقة لديه

الجمعة - 9 شهر رمضان 1441 هـ - 01 مايو 2020 مـ
المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن (أ.ب)

نفى جو بايدن ادعاء مساعدة سابقة له بالاعتداء الجنسي عليها، وقال اليوم (الجمعة): «هذا لم يحدث أبداً».

وهذا أول ردّ علني من المرشح الديمقراطي إلى البيت الأبيض على تارا ريد التي زعمت أنه ارتكب فعلته أوائل التسعينات. وجاء رد بايدن، البالغ من العمر 77 عاماً، عبر برنامج «مورنينغ جو» التلفزيوني الصباحي على شبكة «إم إس إن بي سي».

وزعمت ريد، البالغة 56 عاماً، في تسجيل صوتي نشرته في 25 مارس (آذار) أن نائب الرئيس السابق في عهد باراك أوباما اعتدى عليها في ممر في الكونغرس الأميركي عندما كان سناتوراً. ونفى بايدن الأمر بشكل قاطع بلسان متحدثة باسمه في منتصف أبريل (نيسان)، لكنه التزم الصمت حيال الموضوع منذ ذلك الحين.

وقال بايدن في الحديث التلفزيوني الذي وافق على إجرائه بعد تزايد الضغوط عليه، إنه سيطلب من الأرشيف الوطني تحديد ما إذا كان هناك أي سجل لشكوى من هذا النوع قُدّمت ضدّه، وفق وكالة «أسوشيتد برس». وأضاف: «قالت الموظفة السابقة إنها قدمت شكوى عام 1993. لكن ليس لديها سجل لهذه الشكوى المزعومة. والأوراق العائدة إلى سنواتي في مجلس الشيوخ التي تبرعت بها لجامعة ديلاوير لا تحتوي على ملفات الموظفين». وزاد: «هناك مكان واحد يمكن أن تكون فيه شكوى من هذا النوع: الأرشيف الوطني. فهو مكان حفظ السجلات».

وعن الواقعة التي تدّعي ريد المتحدرة من ولاية كاليفورنيا حدوثها، قال السياسي المخضرم: «لا، هذا ليس صحيحاً. أنا أقول بشكل لا لبس فيه أنه لم يحدث أبداً».

جدير بالذكر أن بايدن تغلب على المرشحين الديمقراطيين الآخرين لمنصب الرئاسة، وآخرهم السناتور بيرني ساندرز. وتلقّى أخيراً دعم المرشحة الديمقراطية للرئاسة عام 2016 هيلاري كلينتون لمواجهة الرئيس الجمهوري دونالد ترمب في انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.


أميركا التحرش الجنسي سياسة أميركية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة