حقن الرجال بالهرمونات النسائية... هل ينقذهم من «كورونا»؟

حقن الرجال بالهرمونات النسائية... هل ينقذهم من «كورونا»؟

الثلاثاء - 5 شهر رمضان 1441 هـ - 28 أبريل 2020 مـ
ممرضة تهتم بمريض مصاب بفيروس كورونا في أحد مستشفيات مدريد (رويترز)

مع اجتياح فيروس كورونا المستجد للمجتمعات في جميع أنحاء العالم، وتأثر العديد من الفئات الفقيرة والمهمشة فيه بشكل كبير، أظهرت النساء مقاومة ملحوظة.

وكانت النساء، سواء من الصين أو إيطاليا أو الولايات المتحدة، أقل عرضة للإصابة بعوارض حادة تتعلق بالفيروس، وتتمتع بفرص أكبر للبقاء على قيد الحياة، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة «نيويورك تايمز».

وجعل ذلك الأمر الأطباء يتساءلون: هل هذا سببه الهرمونات التي تنتجها النساء؟

ويختبر العديد من العلماء هذه الفرضية الآن عبر تجربتين سريريتين تعطي بعض الرجال هرمونات نسائية لفترات محدودة بهدف معرفة تأثيرها عليهم.

والأسبوع الماضي، بدأ الأطباء في لونغ آيلاند في نيويورك علاج مرضى كوفيد - 19 الرجال بالهرمون النسائي الإستروجين في محاولة لتقوية أجهزتهم المناعية. وفي الأسبوع المقبل، سيبدأ الأطباء في لوس أنجلوس في علاج المرضى الذكور بهرمون آخر موجود في الغالب لدى النساء، وهو البروجسترون، الذي له خصائص مضادة للالتهابات ويمكن أن يمنع التفاعلات الضارة للجهاز المناعي.

وقالت الدكتورة سارة غاندياري، طبيبة أمراض الرئة العناية المركزة في لوس أنجليس: «هناك فرق واضح بين عدد الرجال والنساء في وحدة العناية المركزة، والرجال يصابون بعواض أخطر تتعلق بكورونا».

وأكدت أن 75 في المائة من مرضى العناية المركزة بالمستشفى وأولئك الذين يحتاجون لأجهزة التنفس الصناعي هم من الرجال.

وتميل النساء الحوامل، اللواتي عادة ما يعانين من نقص المناعة ولكن لديهن مستويات عالية من هرموني الإستروجين والبروجسترون، إلى الإصابة بعوارض خفيفة من المرض. وقالت غاندياري: «هذا يجعلنا نفكر في تأثير الهرمونات على الحماية من خطر كورونا».

ومع ذلك، حذر بعض الخبراء الذين يدرسون الاختلافات الجنسية في المناعة من أن الهرمونات قد تفشل في أن تكون العصى السحرية التي يتخيلها البعض؛ حيث إن حتى النساء المسنات المصابات بـكوفيد - 19 يقاومن بطريقة أفضل من نظرائهن الذكور، مع العلم بأنهن يتمتعن بمستويات منخفضة من الهرمونات.

وسجلت التجربة مريضها الأول الأسبوع الماضي، ويمكن أن تكون النتائج الأولية متاحة في غضون أشهر قليلة.

وأصبحت الفجوة بين الجنسين فيما يتعلق بمحاربة فيروس كورونا واضحة في وقت مبكر من انتشار الوباء. وأشارت التقارير الواردة من الصين إلى أن الرجال يموتون بمعدلات أعلى، لكن التفاوت يُعزى إلى ارتفاع معدلات التدخين عند الرجال أيضاً. وتوافقت هذه النتائج مع المعدلات المسجلة في بلدان أخرى أيضاً، حيث يموت الرجال في إيطاليا بمعدلات أعلى من النساء، ويموت الرجال في مدينة نيويورك الأميركية بمعدل مضاعف تقريباً من النساء.

ويقول العلماء الذين يدرسون الاختلافات الجنسية إن الاختلافات البيولوجية في المناعة، وكذلك العوامل السلوكية تؤثر في عملية التغلب على المرض.

ويؤكد الباحثون أن الرجال يدخنون بنسبة أعلى في كل الدول تقريباً، كما أنهم يغسلون أيديهم بوتيرة أقل. وفي حين يبدو أن لدى النساء أجهزة مناعة أكثر قوة، يقول هؤلاء الخبراء إن الأسباب معقدة ومتعددة العوامل، والهرمونات ليست سوى جزء من الصورة الكبيرة للموضوع.


أميركا الصحة المرأة الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة