حقن الرجال بالهرمونات النسائية... هل ينقذهم من «كورونا»؟

ممرضة تهتم بمريض مصاب بفيروس كورونا في أحد مستشفيات مدريد (رويترز)
ممرضة تهتم بمريض مصاب بفيروس كورونا في أحد مستشفيات مدريد (رويترز)
TT

حقن الرجال بالهرمونات النسائية... هل ينقذهم من «كورونا»؟

ممرضة تهتم بمريض مصاب بفيروس كورونا في أحد مستشفيات مدريد (رويترز)
ممرضة تهتم بمريض مصاب بفيروس كورونا في أحد مستشفيات مدريد (رويترز)

مع اجتياح فيروس كورونا المستجد للمجتمعات في جميع أنحاء العالم، وتأثر العديد من الفئات الفقيرة والمهمشة فيه بشكل كبير، أظهرت النساء مقاومة ملحوظة.
وكانت النساء، سواء من الصين أو إيطاليا أو الولايات المتحدة، أقل عرضة للإصابة بعوارض حادة تتعلق بالفيروس، وتتمتع بفرص أكبر للبقاء على قيد الحياة، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة «نيويورك تايمز».
وجعل ذلك الأمر الأطباء يتساءلون: هل هذا سببه الهرمونات التي تنتجها النساء؟
ويختبر العديد من العلماء هذه الفرضية الآن عبر تجربتين سريريتين تعطي بعض الرجال هرمونات نسائية لفترات محدودة بهدف معرفة تأثيرها عليهم.
والأسبوع الماضي، بدأ الأطباء في لونغ آيلاند في نيويورك علاج مرضى كوفيد - 19 الرجال بالهرمون النسائي الإستروجين في محاولة لتقوية أجهزتهم المناعية. وفي الأسبوع المقبل، سيبدأ الأطباء في لوس أنجلوس في علاج المرضى الذكور بهرمون آخر موجود في الغالب لدى النساء، وهو البروجسترون، الذي له خصائص مضادة للالتهابات ويمكن أن يمنع التفاعلات الضارة للجهاز المناعي.
وقالت الدكتورة سارة غاندياري، طبيبة أمراض الرئة العناية المركزة في لوس أنجليس: «هناك فرق واضح بين عدد الرجال والنساء في وحدة العناية المركزة، والرجال يصابون بعواض أخطر تتعلق بكورونا».
وأكدت أن 75 في المائة من مرضى العناية المركزة بالمستشفى وأولئك الذين يحتاجون لأجهزة التنفس الصناعي هم من الرجال.
وتميل النساء الحوامل، اللواتي عادة ما يعانين من نقص المناعة ولكن لديهن مستويات عالية من هرموني الإستروجين والبروجسترون، إلى الإصابة بعوارض خفيفة من المرض. وقالت غاندياري: «هذا يجعلنا نفكر في تأثير الهرمونات على الحماية من خطر كورونا».
ومع ذلك، حذر بعض الخبراء الذين يدرسون الاختلافات الجنسية في المناعة من أن الهرمونات قد تفشل في أن تكون العصى السحرية التي يتخيلها البعض؛ حيث إن حتى النساء المسنات المصابات بـكوفيد - 19 يقاومن بطريقة أفضل من نظرائهن الذكور، مع العلم بأنهن يتمتعن بمستويات منخفضة من الهرمونات.
وسجلت التجربة مريضها الأول الأسبوع الماضي، ويمكن أن تكون النتائج الأولية متاحة في غضون أشهر قليلة.
وأصبحت الفجوة بين الجنسين فيما يتعلق بمحاربة فيروس كورونا واضحة في وقت مبكر من انتشار الوباء. وأشارت التقارير الواردة من الصين إلى أن الرجال يموتون بمعدلات أعلى، لكن التفاوت يُعزى إلى ارتفاع معدلات التدخين عند الرجال أيضاً. وتوافقت هذه النتائج مع المعدلات المسجلة في بلدان أخرى أيضاً، حيث يموت الرجال في إيطاليا بمعدلات أعلى من النساء، ويموت الرجال في مدينة نيويورك الأميركية بمعدل مضاعف تقريباً من النساء.
ويقول العلماء الذين يدرسون الاختلافات الجنسية إن الاختلافات البيولوجية في المناعة، وكذلك العوامل السلوكية تؤثر في عملية التغلب على المرض.
ويؤكد الباحثون أن الرجال يدخنون بنسبة أعلى في كل الدول تقريباً، كما أنهم يغسلون أيديهم بوتيرة أقل. وفي حين يبدو أن لدى النساء أجهزة مناعة أكثر قوة، يقول هؤلاء الخبراء إن الأسباب معقدة ومتعددة العوامل، والهرمونات ليست سوى جزء من الصورة الكبيرة للموضوع.


مقالات ذات صلة

صحتك عبوات من دوائي «أوزمبيك» و«ويغوفي» (رويترز)

استخدام «أوزمبيك» و«إخوته» للحصول على جسم جميل للصيف... والأطباء يحذرون

حذّر طبيب كبير في هيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية (NHS) من أن الناس يخاطرون بعواقب وخيمة من خلال استخدام أدوية فقدان الوزن مثل «أوزمبيك» و«ويغوفي».

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك رجل يأكل جناح دجاج 12 يونيو 2024 (أ.ب)

دراسة: الرجال يأكلون اللحوم أكثر من النساء

خلصت دراسة نُشرت في مجلة «نيتشر سينتيفك ريبورت» إلى أن هناك علاقة بين الجنس وتفضيلات تناول اللحوم حيث إن الرجال في بعض الدول يتناولون اللحوم أكثر من النساء.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك ما نأكله يغير كل شيء يتعلق بصحتنا (رويترز)

10 تغييرات على نظامك الغذائي ستساعدك على العيش لحياة أطول

يمكن للأشخاص عكس عمرهم البيولوجي من خلال الطريقة التي يأكلون بها وممارسة الرياضة حتى مع التقدم ​​في السن، ويجب أن نفهم أن ما نأكله يغير كل شيء يتعلق بصحتنا.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

دراسة تطرح تفسيراً محتملاً للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان

توصل علماء بقيادة فريق من المركز الطبي بجامعة فاندربيلت في الولايات المتحدة إلى تفسير محتمل للعلاقة «المعقدة» بين السمنة والسرطان.

«الشرق الأوسط» (لندن)

زخم مسرحي لافت في عيد الأضحى بمصر

البوستر الدعائي لمسرحية «عامل قلق» (وزارة الثقافة المصرية)
البوستر الدعائي لمسرحية «عامل قلق» (وزارة الثقافة المصرية)
TT

زخم مسرحي لافت في عيد الأضحى بمصر

البوستر الدعائي لمسرحية «عامل قلق» (وزارة الثقافة المصرية)
البوستر الدعائي لمسرحية «عامل قلق» (وزارة الثقافة المصرية)

تشهد خشبة المسرح في مصر زخماً لافتاً في موسم عيد الأضحى، حيث تستعد المسارح لعرض 18 عملاً متنوعاً للكبار والصغار، من بينها 11 عملاً تابعاً لمسرح الدولة، تشمل 6 عروض جديدة و5 يعاد تقديمها مجدداً، بجانب 5 عروض للأطفال في المسارح الخاصة، وعرض «عامل قلق» في «البالون»، بالإضافة إلى مسرحية «ميمو»، بطولة أحمد حلمي التي تعرض لأول مرة في مصر على خشبة أحد المسارح الخاصة، بعد عرضها في «موسم الرياض».

البوستر الدعائي لمسرحية «حازم حاسم جداً» (البيت الفني للمسرح)

وتأتي مسرحية «مش روميو وجولييت»، في مقدمة العروض الـ6 الجديدة التابعة لمسرح الدولة وهي من بطولة الفنان المصري علي الحجار الذي يعود للمسرح بعد غياب 17 عاماً، والفنانة رانيا فريد شوقي التي تعود لخشبة «المسرح القومي» بعد غياب أكثر من 21 عاماً، وكذلك مسرحية «العيال فهمت»، على مسرح ميامي التابع لـ«المسرح الكوميدي»، وعرض «مرايا إلكترا» من إنتاج مسرح الشباب، على المسرح العائم.

ويقدم مسرح «الطفل» عرض «الحلم حلاوة»، على مسرح «متروبول العتبة»، وتعرض فرقة مسرح «القاهرة للعرائس»، مسرحية «ذات والرداء الأحمر»، عبر الأداء الصوتي لعدد من الفنانين من بينهم إسعاد يونس، ومايان السيد، بينما تستعد فرقة الإسكندرية لتقديم عرض الأطفال «مغامرة في المدينة الأسطورية»، على مسرح ليسيه الإسكندرية.

البوستر الدعائي لمسرحية «الأسد الملك» (مسرح الفن)

كما تُعاد 5 مسرحيات أخرى في عيد «الأضحى»، هي: «يوم عاصم جداً» على مسرح «السلام» في شارع القصر العيني، ومسرحية «النقطة العميا» على مسرح الغد بالعجوزة، ومسرحية «السمسمية» على خشبة المسرح العائم الصغير بالمنيل، بينما تقدم فرقة مسرح الشمس لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة عرض «كاندي كراش»، على مسرح الحديقة الدولية في مدينة نصر، وفي الإسكندرية تعرض فرقة مسرح الإسكندرية عرض «حازم حاسم جداً»، على مسرح ليسيه الحرية.

ويقدم البيت الفني للفنون الشعبية والاستعراضية مسرحية «عامل قلق»، بطولة الفنان سامح حسين، على مسرح «البالون» في العجوزة، ويؤكد الكاتب المصري أحمد الملواني، الذي شارك في كتابة عرضين مسرحيين هما «العيال فهمت» و«عامل قلق»، لـ«الشرق الأوسط»، استمرار عرضهما أيضاً بعد انتهاء موسم «الأضحى».

البوستر الدعائي لمسرحية «العيال فهمت» (البيت الفني للمسرح)

ونوه الملواني إلى أن «مسرح الدولة يشهد إقبالاً كبيراً من الجمهور في المواسم المختلفة وليس فقط المسرحيات الكوميدية، خصوصاً المسرحيات التي تقدم تجارب جديدة أو دراما بعيدة عن الكوميديا»، وفق قوله.

وتحدث الملواني عن تخوفه من عرض المسرحيتين في موسم واحد، لافتاً إلى أنه «كان يفضّل تقديمهما في موسمين مختلفين لكن انتهاء التحضيرات تزامن في وقت واحد وأُعلن عن عرضهما».

وحسب الملواني تدور أحداث مسرحية «عامل قلق»، حول شاب يطلق (أبليكيشن) على الموبايل هدفه مساعدة الناس على التخلص من القلق عبر التحدث معهم وتساعده فتاة قابلها صدفة وتصبح شريكته، ومن هنا تنطلق رحلة المواقف الكوميدية.

البوستر الدعائي لمسرحية «الحلم حلاوة» (البيت الفني للمسرح)

وشارك الملواني كذلك في كتابة مسرحية «العيال فهمت»: «تحمست لها بسبب جودة النص الأصلي (صوت الموسيقى)، ورغبتي الدائمة في تقديم مسرح موسيقي كوميدي، حيث تدور أحداثها حول رجل أرمل يربّي أطفاله بحزم وشدة، حتى تأتي للمنزل مربية تحب الموسيقى وتكسر القيود التي وضعها الرجل على أبنائه».

البوستر الدعائي لمسرحية «ذات والرداء الأحمر» (البيت الفني للمسرح)

وبجانب عروض الأطفال في مسرح الدّولة حرص مسرح القطاع الخاص على المنافسة، حيث يقدم «مسرح الفن... جلال الشرقاوي»، مسرحيتين للأطفال هما «الأسد الملك»، و«الفار الطباخ»، بالإضافة لـ3 عروض على مسرح «الهوسابير»، هي «شركة المرعبين المحدودة»، و«السنافر في غابة الزهور»، و«قصة لعبة».