الأردن: تخفيف إجراءات الحظر الشامل... وأعداد شفاء الحالات أكثر من الإصابات

الأردن: تخفيف إجراءات الحظر الشامل... وأعداد شفاء الحالات أكثر من الإصابات

السبت - 2 شهر رمضان 1441 هـ - 25 أبريل 2020 مـ
رجلان يرتديان كمامتان في إحدى أسواق العاصمة الأردنية (إ. ب.أ)
عمان: «الشرق الأوسط»

أكدت وزارة الصحة الأردنية تسجيل 3 إصابات بمرض فيروس «كورونا المستجد»، اليوم (السبت)، ليرتفع إجمالي عدد الحالات في البلاد منذ اكتشاف أول إصابة إلى 444 حالة، منهم 104 على أسرّة الشفاء.
وكشف وزير الصحة الأردني سعد جابر خلال إيجاز صحافي، أن الإصابات التي تم تسجيلها اليوم (السبت)، تعود لسائقين قادمين من إحدى الدول القريبة، اثنان منهم أردنيان وسائق من الجنسية العربية، مثلما جرى تسجيل 6 حالات شفاء.
وأوضح الوزير الأردني أنه جرى رفع عدد الفحوصات العشوائية التي تقوم بها فرق التقصي الوبائي، لتصل إلى 2569 فحصاً أُجريت اليوم، لترتفع أرقام الفحوصات التي أُجريت منذ بداية تفشي الوباء وفي مختلف مناطق المملكة إلى 63737 فحصاً.
وفيما طالب الوزير جابر المواطنين بارتداء كمامة في أثناء الخروج من المنزل لا سيما في حالة الانفتاح الاقتصادي أو الحديث مع أي شخص، والمحافظة على مسافة متر على الأقل حماية لنفسك ولعائلتك والآخرين، بدت إجراءات الحظر الشامل الذي تعيشه البلاد منذ أكثر 40 يوماً أقل تشدداً، وذلك مع بدء أيام شهر رمضان.
إلى ذلك أعلن وزير الإعلام أمجد العضايلة، عن إغلاق محافظة المفرق شرقي البلاد، والسماح للمواطنين بالحركة داخلها، لتضاف إلى باقي المحافظات التي تم غلقها والسماح بعودة الحياة تدريجياً داخلها.
وبيّن العضايلة أنه تقرر تعديل إجراءات الحظر في محافظة المفرق بحيث يتم إغلاقها عن المحافظات الأخرى اعتباراً من غد (الأحد)، والسماح للقاطنين فيها بالخروج سيراً على الأقدام أو باستخدام مركباتهم كما هو الحال في المحافظات الأخرى التي تم تعديل إجراءات الحظر فيها.
كانت الحكومة الأردنية قد أغلقت محافظات الجنوب، وسمحت لقاطنيها بالحركة سواء بمركباتهم أو سيراً على الأقدام، وعودة فتح الأسواق، في محافظة الكرك والطفيلية ومعان والعقبة، وذلك من الساعة 8 صباحاً حتى السادسة مساءً، كما أعادت السلطات إغلاق محافظة إربد والسماح بالحركة داخلها بعد عزلها 14 يوماً عشية إعلانها كأولى بؤر الوباء في المملكة.
وفيما شهدت القطاعات الاقتصادية عودة للعمل تدريجياً، تحدثت الحكومة عن إمكانية التوسع في السماح لقطاعات أخرى في استئناف عملها اعتباراً من نهاية الأسبوع الحالي أو بداية الأسبوع المقبل.
وتستعد البلاد لاستقبال أول دفعة من الطلبة الأردنيين الذي يدرسون في الخارج، وتحدثت السلطات عن موعد قريب لاستقبال نحو 3 آلاف طالب، سيتم عزلهم في منطقة البحر الميت فور وصولهم لمدة 17 يوماً، كما سيتم غلق المنطقة عسكرياً.
من جهة أخرى، أعلن وزير العمل نضال البطاينة، عن خطة لتأمين عودة العمالة الوافدة التي ترغب في العودة إلى دولها.
وذكر البطاينة خلال إيجاز صحافي في مركز إدارة الأزمات أنه ستبدأ عمليات التسجيل اعتباراً من صباح اليوم من خلال منصة hemayah. jo، وسيتمكن العمال من التسجيل باللغتين العربية والإنجليزية.
وأوضح الوزير الأردني أن الوزارة ستقوم بعد اكتمال تسجيل العمال بالتنسيق مع الجهات المعنية وخلية إدارة الأزمة لتمكين العمال من السفر في أقرب وقت ممكن، بالتنسيق مع دولهم.
وشدد البطاينة على أنه سيتم إعفاء العمال المسجلين لغايات السفر في حال سفرهم، من غرامات الإقامة أو أي مبالغ تترتب عليهم تتعلق برسوم تصاريح العمل وغيرها من الرسوم.


الأردن فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة