400 ألف إصابة و13 ألف وفاة بـ«كورونا» في الولايات المتحدة

400 ألف إصابة و13 ألف وفاة بـ«كورونا» في الولايات المتحدة

الأربعاء - 14 شعبان 1441 هـ - 08 أبريل 2020 مـ
سيدة ترتدي كمامة خلال تبضعها في واشنطن (أ.ف.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

تجاوزت الولايات المتحدة 400 ألف إصابة بـ«كوفيد – 19»، اليوم (الأربعاء)، وفقاً لحصيلة نشرتها جامعة جونز هوبكنز، التي تحدثها باستمرار.

ووفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية، تسبب الوباء بما لا يقل عن 12912 وفاة في البلاد التي تحولت إلى البؤرة الرئيسية لفيروس كورونا المستجد مع 401166 إصابة، وتجاوزت عتبة 300 ألف إصابة مسجلة رسمياً، السبت.

ومنذ منتصف الأسبوع الماضي، تُسجل أكثر من 1000 وفاة جديدة كل يوم في الولايات المتحدة على الرغم من تدابير الاحتواء التي طبقت بشكل تدريجي ولاية بعد ولاية.

وتعد ولاية نيويورك البؤرة الرئيسية للوباء، ولا سيما في مدينة نيويورك، العاصمة الاقتصادية للبلاد، التي باتت الحياة شبه متوقفة فيها.

وفي سياق متصل، قال الطبيب أنتوني فاوتشي، كبير خبراء الأمراض المعدية بالولايات المتحدة، إن مسؤولي الصحة الأميركيين يجهزون سبل إعادة الأنشطة إلى طبيعتها بالبلاد إذا ثبت نجاح التباعد والخطوات الأخرى المتبعة لتخفيف وطأة «كوفيد – 19» هذا الشهر في كبح التفشي.

وكانت إدارة الرئيس دونالد ترمب دعت إلى إجراءات لمدة 30 يوماً، شملت الحفاظ على مسافة تباعد بين الأشخاص لا تقل عن ست أقدام (نحو مترين)، وأثرت على حياة معظم الأميركيين من خلال الإلزام بالحجر الصحي في المنازل وإغلاق المدارس وإغلاق الأعمال التجارية حتى نهاية أبريل (نيسان) على الأقل. وقررت بعض الولايات استمرار عمليات العزل في مايو (أيار) ويونيو (حزيران).

وقال فاوتشي الذي يرأس المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، إن مثل هذه الخطوات يجب أن تستمر، لكن هناك إشارات مبشرة على نجاحها.

وذكر فاوتشي وهو عضو في فريق مكافحة فيروس كورونا بالبيت الأبيض في مقابلة مع قناة «فوكس نيوز»، «إذا نجحنا، فمن المنطقي أن نخطط على الأقل لما سنمضي فيه لإعادة الحياة إلى طبيعتها. هذا لا يعني أننا سنفعل ذلك الآن، لكن يعني أننا نحتاج إلى أن نستعد لتسهيل السبل لذلك».

وقال فاوتشي وخبراء آخرون بالصحة العامة إن الإجراءات الصارمة ضرورية للسيطرة على الانتشار السريع وربما القاتل للمرض الذي أدى بالفعل لنحو 400 ألف إصابة مؤكدة وقرابة 13 ألف وفاة حتى رغم تأثير عمليات العزل العام على الاقتصاد الأميركي.

كان ترمب قال، أمس (الثلاثاء)، في مؤتمره الصحافي، إن «أميركا تواصل إجراء اختبارات أكثر من أي دولة أخرى في العالم، وأعتقد أن هذا هو السبب في تسجيل مزيد من الإصابات»، مشيراً إلى إجراء 1.8 مليون اختبار للكشف عن الوباء حتى تاريخه.

وحذرت السلطات من أن ما بين مائة ألف و240 ألف شخص قد يتوفون من جراء الوباء في الولايات المتحدة، اعتماداً على النماذج الحاسوبية، وذلك في حال الالتزام بالمبادئ التوجيهية للتباعد الاجتماعي.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة