إسباني يؤكد إصابة جميع أطفاله الـ11 بـ«كورونا»

إسباني يؤكد إصابة جميع أطفاله الـ11 بـ«كورونا»

السبت - 10 شعبان 1441 هـ - 04 أبريل 2020 مـ
خوسيه ماريا سيبريان غيرفاس مع زوجته وأبنائهما الأحد عشر (ديلي ميل)
مدريد: «الشرق الأوسط أونلاين»

أُصيبَت عائلة إسبانية بأكملها، بما في ذلك أحد عشر طفلاً، بفيروس «كورونا»، وهم الآن يخضعون للعزل الذاتي، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وأُجبرت عائلة سيبريان غيرفاس على عزل أفرادها في شمال غربي إسبانيا، بعد أن تم تشخيصهم جميعاً بالفيروس.

وكانت الأم إيرين غيرفاس هي الأولى في العائلة التي أظهرت نتائج إيجابية لـ«كوفيد - 19».

وقال رب الأسرة خوسيه ماريا سيبريان لوسائل الإعلام المحلية: «سقط الأطفال واحداً تلو الآخر... بعضهم تجاوز الأمر بشكل أفضل والبعض الآخر حالته أسوأ قليلاً».

والأطفال كارمن (15)، فرناندو (14)، لويز (12)، خوان بابلو (11)، التوائم ميغيل ومانويل (10)، ألفارو (8)، إيرين (5)، أليشيا (4)، هيلينا (3)، وخوسيه ماريا (1) غير قادرين الآن على مغادرة منزلهم.

وأضاف سيبريان: «في حالتنا، الأطفال يظهرون علامات المرض أحياناً، أي يعانون من صداع ويتقيأون ومن ثم يشعرون بتحسن. وفي اليوم التالي قد لا يتذكرون ذلك حتى».

وتخضع الأسرة لحجر صحي صارم لأنها يمكن أن تصيب الآخرين بسبب العدد الكبير من الأفراد المصابين اذين يعيشون تحت سقف واحد.

وأضاف سيبريان: «أخبرنا الطبيب أنه سيتعين علينا البقاء أسبوعين آخرين على الأقل، في حالة إغلاق مطلق بسبب الفيروس الذي نحمله. إذا خرجنا ونشرناه، فيمكننا أن نتسبب في العديد من الإصابات الأخرى حولنا».

وتخضع العائلة للحجر المنزلي منذ أن أظهر أفرادها نتائج اختبار إيجابية في 14 مارس (آذار) ، وهو اليوم الذي أعلنت فيه إسبانيا تمديد حالة الترقب والقلق.

وسجلت البلاد أكثر من 117 ألف حالة إصابة بـ«كورونا»، ونحو 11 ألف حالة وفاة.

وقالت وسائل إعلام محلية إن الأسرة تعتمد على الأقارب وابنها البالغ من العمر 14 عاماً لمساعدتهم على التعامل مع الموقف.

ويُسمح لابنهم فقط بالخروج إلى الصيدلية، ما دام يرتدي قناع وجه وقفازات.


اسبانيا أخبار اسبانيا الصحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة