الجزائر العاصمة... مدينة فوق كوكب القلق

الجزائر العاصمة... مدينة فوق كوكب القلق

السبت - 10 شعبان 1441 هـ - 04 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15103]
أحد شوارع الجزائر العاصمة كما بدا بعد فرض حظر التجول الجزئي (رويترز)
ربيعة جلطي

الآن، وبعد أن اطمأنّتْ على أن جميع سكانها قد دخلوا بيوتهم، وردّوا نوافذها وشبابيكها الزرقاء، كعادتها تجلس مدينة الجزائر البيضاء قبالة البحر، ترقبه وترصد تغيراته. تنظر إليه بعين الرضا تارة لأنه منذ بدء الخليقة يجلس ممدداً عند قدميها، بمسافة طولها ألف وأربعمائة كلم، لا يبرح مكانه. يرنو إليها بعين العشق، والعشق شجرة لا تفقد أوراقها، على حد توصيف ابن قيم الجوزية في كتابه «روضة المحبين ونزهة المشتاقين»، لا يؤذيه منها دلالها وتعاليها. إلا أنها تارة أخرى تنظر إليه بعين الريبة أيضاً؛ أليس هو حائطها الرابع الهش السائل؟ ثم أليس على ظهر أمواجه، وعبر التاريخ، ركب الغزاة من مختلف الأقوام والمعتقدات واللغات والجهات ووصلوا إليها، جاءوها غزاة محتلين مفسدين ظالمين، قتلوا رجالها، وسرقوا خيراتها، واغتصبوا وسبَوا أجمل نسائها؟


- بلى... إنه يدري أن الجزائر البيضاء محبوبته على حق، ولها براهينها!

كلما اشتد بينهما النقاش، تفحمه حين تلوّح في وجهه المائي بنسخة من مؤلف ابن خلدون: «العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر»، إنها نسختها الأثيرة التي تخبئها قريباً منها داخل المغارة المطلة على البحر، المغارة التي آوى إليها ميغويل دي سرفانتيس بعد أن أسرَتْه البحرية العثمانية. كان يطل من كُوَتها على البحر يرسم مخططات للهرب كلها فاشلة، ويخطط لكتابة «دون كيخوتي دي لامانتشا»، أنجح رواية وأشهرها في التاريخ الأدبي السردي.

في هذه الأثناء، تُطرِق العاصمة البيضاء مُفكرة:


- ياه... كم تغير العالم وكم تغيرت أسلحته واستراتيجيات حروبه!

بحكم التجربة الطويلة في تاريخ الحروب والمواجهات العنيفة، تعرف الجزائر البيضاء أن العدو الحالي جديد تماماً، لا موروثات لديه من جيش استعماري قديم، وأنه لا يخضع لمعطيات علم الأنساب الجيني الجديد، وليس له قاعدة بيانات أو شيفرة حمض نووي، فلا هو ينحدر من جيش الرومان، ولا الوندال، ولا البيزنطيين، ولا...، ولا...، ولا... إنه عدو بطاقيّة إخفاء، لا يُرى بالعين المجردة، إنه يدعى «كورونا»، وليس سراً إذ ينتهي اسمه بـ«نا» الدالة على الفاعل.

إنه عدو قوي؛ أقوى أعدائك هم هؤلاء الذين لا يمكنك رؤيتهم. إنه أعتى من جيوش العالم عبر تاريخ تَقاتل البشرية وحروبها الطاحنة. إنه عدو أصم أبكم أعمى، يدمر الشعوب بصمت، ويشل المدن والأوطان، ويُخضِع الأرض لقانون الإخلاء التام.

الجزائر البيضاء الآن، ورغم القلق الشديد الذي ينتابها، القلق الناتج عن خوفها من تفشي العدو «كورونا فيروس» الأصم الأبكم الأعمى بين سكانها، فإنها تظل متفائلة. إنه طبعها ومزاجها المتوسطيان... لا شك أن هناك سحابات حزن تعبر جبهتها البيضاء وهي تشاهد شوارعها وساحاتها ومقاهيها فارغة، وموانئها الشهيرة بجمالها مهجورة، نعم مهجورة تماماً، والسفن والبواخر مسمرة على صفحة زجاج الماء الأزرق، حتى إن طيور النوارس التي تملأ سماءها بدت حيرى، فتغلغلت في الأحياء القريبة تستفسر عن الحدث. ثم لا شك أن حظر التجول الذي يمتد من السابعة مساء حتى السابعة صباحاً يعمّق الشعور بالقلق والحزن، وينذر بأن خطراً جسيماً يحوم في الأجواء.

رغم كل هذا وأكثر، فإن العاصمة البيضاء يحدث أن تبتسم أحياناً بمرح، تنفرج أساريرها الجميلة حين ترسل عيونها عبر النوافذ والشرفات الزرقاء، في الأحياء الشعبية وغير الشعبية، جهة «باب الوادي» و«بلكور» و«حيدرة» و«الأبيار»، وحتى جهة البحر. تدخل البيوت الفقيرة والفيلات الفخمة، تجول بها لترى ما يحدث بين ساكنيها وقد أُجبروا على المكوث بها حتى لا ينتشر الفيروس القاتل. تسليها قصصهم وحكاياتهم وطرفهم، وخصوماتهم الصغيرة، وانكشاف طبائعهم الحقيقية التي لم يعد بُدّ من إخفائها. وتلاحظ بعض التغير في عاداتهم، وكسرهم للروتين ولعادات كادت أن تصبح طبيعة ثانية مع مرور الأزمنة. عائلات تجتمع على مرح وأخرى على خصام، لا منفذ ولا مهرب؛ الجميع معاً. إنهم يكتشفون بعضهم بعضاً من جديد، تقرب بينهم أخبار الموت الكوروني المتواترة عبر شاشات قنوات العالم، وبكل اللغات.

إنه درس الموت الكوروني الوجيع الذي لا يفرّق بين لون، أو جنس، أو دين، أو لغة، أو جغرافية، أو مناخ، أو تاريخ. الدرس الكوروني البليغ الذي يذكّر البشرية بأنها واحدة، وأن الجهاز التنفسي الهش هو نفسه في صدور البشر في جميع القارات، هو نفسه في صدر آدمي من أميركا مثلاً التي عمرها ما يقارب قرنين ونصف القرن، وآخر من باريس بنحو ألف وخمسمائة عام. لا يفرق بين صدر شخص بسيط يقتات من بيع حزم النعناع، وحاكم بأمره يعبر الشارع الفارغ فيكتظ به. هو نفسه في صدر مسلم أو مسيحي أو يهودي أو بوذي أو لا ديني أو أي مؤمن بمن وما يشاء.

تبتسم العاصمة البيضاء وتهز رأسها الذي تعبره فكرة مفادها أن البشر استشرسوا كثيراً، وتجبروا، وتمادوا في غيهم إلى أن أفسدوا عناصر الطبيعة الأربعة، كما سماها أمبيدوكليس الفيلسوف اليوناني الإغريقي، وهي: الهواء والماء والنار والتراب. أعماهم الجشع فلم يرحم بعضهم بعضاً، ولم يرأفوا لا بحيوان ولا بحجر ولا بشجر. وساوموا في بيع كل شيء.

تبتسم العاصمة البيضاء بمرارة هذه المرة وهي تفكر بأن درس كورونا المجهري يذكّر البشر بأنهم هم أيضاً مجرد مخلوقات مجهرية على أرضهم ضمن مجرة، وأنهم رغم تسلحهم الخطير وغطرستهم، فإنهم ليسوا الكون كله، بل هناك ألف مليار مجرة مرئية في الكون، وأن «الأفضل لهم أن يغيروا أهواءهم بدل تغيير نظام الكون»، على رأي ديكارت.

إنها السابعة مساء، ساعة حظر التجول؛ سيدخل العاصميون مساكنهم، بينما تبيت مدينة الجزائر البيضاء تتأمل من عليائها الكون، وتحدّث الأربعمائة مليار نجمة التي تسبح فيه، وتدعو لسكانها وللإنسانية بالسلامة.


- شاعرة روائية جزائرية


الجزائر أخبار الجزائر فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة