«ذاكرة العضلات» تساعدنا في الحفاظ على لياقتنا

«ذاكرة العضلات» تساعدنا في الحفاظ على لياقتنا

الخميس - 8 شعبان 1441 هـ - 02 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15101]
التوقف عن ممارسة التمارين لا يضعف العضلات
لندن: «الشرق الأوسط»

قد تساعدنا عضلاتنا على أن «نتذكر» الحاجة إلى استعادة لياقتنا بمجرد إعادة افتتاح الصالات الرياضية لنعاود ممارسة التمارين الرياضية مجدداً. بالنسبة لأولئك الذين يعتكفون في منازلهم بسبب فيروس «كورونا» وباتوا غير قادرين على زيارة صالة الألعاب الرياضية أو ممارسة تدريبات رفع الأثقال –وهو الحال بالنسبة لغالبيتنا– فقد أُجريت دراسة مشجعة عن طريقة العمل الداخلية لعضلاتنا. فقد كشفت الدراسة عن أنه في حال كانت العضلات قد تلقت تدريبات في الماضي، فإن ذلك يعني أنها قد طوّرت ذاكرة جزيئية من المفترض أن تستمر خلال فترة الخمول الطويلة، وبمجرد أن نعاود التدريب مرة أخرى فإن «ذاكرة العضلات» تسرع من سير العمل لتستعيد قوتها وحجمها السابقين، حسب صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية.
تشير النتائج إلى أن التوقف عن ممارسة التمارين الآن لا يضعفها لاحقاً عند معاودة التمارين، لأننا إن نسينا الحال التي كانت عليها لياقتنا البدنية، فإن عضلاتنا تتذكر.
يعتقد الكثيرون منا على الأرجح أن ذاكرة العضلات تشير إلى قدرتنا الموثقة جيداً على الاحتفاظ بالمهارات البدنية حتى من دون ممارسة. فمثلاً تعلم ركوب الدراجة لا يُنسى أبداً، كذلك التزلج على اللواح، أو البدء في المشي كطفل.
يعتقد العلماء أن هذه الحركات المتكررة تحرق نفسها في الخلايا العصبية الحركية لدينا، وتظل متاحة لاسترجاعها لاحقاً من أدمغتنا وأنظمتنا العصبية كلما لزم الأمر. ولكن من غير الواضح ما إذا كانت الذكريات النادرة للتمارين السابقة موجودة داخل عضلاتنا نفسها وتؤثر على مدى استجابتنا للتدريبات المستقبلية. فالدراسات السابقة على الحيوانات والناس تشير إلى أنها قد تكون كذلك. وفي دراسة حديثة في هذا الصدد، فقد اكتسب رجال كبار السن قوة في العضلات وفي الحجم وكذلك في وزن الجسم بعد 12 أسبوعاً من التدريب، لكنهم فقدوا الكثير من تلك اللياقة خلال فترة ركود لاحقة استمرت 12 أسبوعاً أيضاً، وكانت المفاجأة أنهم عادوا جميعاً إلى لياقتهم السابقة في غضون ثمانية أسابيع فقط من معاودة التمارين في صاله الألعاب.


المملكة المتحدة رياضة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة