هل قناع الوجه ضروري؟ مراكز الأوبئة تحسم الجدل

هل قناع الوجه ضروري؟ مراكز الأوبئة تحسم الجدل

الأربعاء - 7 شعبان 1441 هـ - 01 أبريل 2020 مـ
انتشر كثير من الجدل في الفترة الأخيرة حول مدى أهمية ارتداء أقنعة الوجه (أ.ف.ب)

أكد مسؤولون في مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، أنهم سيقومون بالتنبيه على المواطنين الأميركيين قريباً بضرورة ارتداء أقنعة الوجه في الأماكن العامة، في محاولة لإبطاء انتشار فيروس «كورونا» المستجد.

ووفقاً لصحيفة «الإندبندنت» البريطانية، أكد المسؤولون أهمية ارتداء هذه الأقنعة، ليس فقط من قبل المرضى لمنع انتقال العدوى للغير؛ بل أيضاً من قبل الأشخاص الأصحاء لمنع انتقال الفيروس إليهم.

وأشار المسؤولون إلى أنه سيتم إبلاغ الأميركيين باستخدام أقنعة مصنوعة من القماش والمنسوجات لتغطية وجوههم عندما يكونون في الخارج، وذلك لمواجهة النقص في أقنعة الوجه الطبية.

وأول من أمس (الاثنين)، قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب للصحافيين في البيت الأبيض، إن مطالبة الجمهور بارتداء الأقنعة هو «بالتأكيد شيء يمكن أن نناقشه»، مضيفاً: «لن نرتدي أقنعة إلى الأبد، ولكن قد يكون ذلك لفترة قصيرة من الوقت».

وقد أكد عدد من العلماء والخبراء أنه يمكن تقليل معدل انتقال الفيروس، مع الاستخدام الواسع لأقنعة الوجه.

وأشار توماس إنغليسبي، مدير مركز «جونز هوبكنز» الصحي، إلى أن ارتداء القناع يُنظر إليه على أنه مسؤولية اجتماعية في شرق آسيا أثناء تفشي المرض؛ حيث قلت الإصابات بشكل ملحوظ مقارنة بدول أخرى لم تهتم بهذه الأقنعة.

ويأتي ذلك وسط الجدل المنتشر حول مدى أهمية ارتداء هذه الأقنعة؛ حيث يعتقد كثيرون أنها بلا فائدة.

وسبق أن أوضحت منظمة الصحة العالمية أن هناك نوعين فقط من الأشخاص يجب أن يرتدوا هذه الأقنعة: أولئك المرضى الذين تظهر عليهم الأعراض، والأشخاص الذين يقدمون الرعاية للمشتبه في إصابتهم به.

وأوضحت المنظمة أنه لا حاجة للأصحاء لارتداء أقنعة الوجه؛ مؤكدة أنها لا توفر حماية موثوقة من «كورونا»، بالنظر إلى أن الأبحاث الحالية تظهر أن الفيروس ينتشر عن طريق الرذاذ والقطرات التي تخرج من الفم والأنف وليس عن طريق الجو، ولهذا السبب، يقول الخبراء إن غسل اليدين المتكرر بالصابون والماء أكثر فعالية من ارتداء الأقنعة التي تولد شعوراً زائفاً بالأمان.


أميركا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة