واشنطن تجدد إعفاءات مرتبطة بأربعة قيود على البرنامج النووي الإيراني

واشنطن تجدد إعفاءات مرتبطة بأربعة قيود على البرنامج النووي الإيراني

الأربعاء - 7 شعبان 1441 هـ - 01 أبريل 2020 مـ رقم العدد [ 15100]
مورغان أورتاغوس
واشنطن: إيلي يوسف

أعلنت الولايات المتحدة أنها جددت إعفاءات تتعلق بأربعة قيود على البرنامج النووي للنظام الإيراني لمدة 60 يوما إضافية.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية مورغان أورتاغوس في بيان إن «توسيع إيران المستمر للأنشطة النووية أمر غير مقبول». وأضافت أن الابتزاز النووي لنظام طهران «هو من بين أكبر التهديدات للسلم والأمن الدوليين».

ويسمح القرار لشركات روسية وصينية وأوروبية بمواصلة عملها في مواقع نووية إيرانية في خطوة تزيد من صعوبة تطوير إيران سلاحا نوويا.

ويستهدف القرار مواصلة التحقق من منع الانتشار النووي في مفاعل أراك للأبحاث، المصمم لإنتاج المياه الثقيلة ومحطة بوشهر النووية ومفاعل الأبحاث بطهران ومبادرات نووية أخرى.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب قد انسحب عام 2018 من الاتفاق النووي مع إيران وفرض عقوبات جديدة عليها بهدف تعديل سلوكها الإقليمي واحتواء تهديداتها الصاروخية. لكن إدارته منحت مرارا إعفاءات من العقوبات بحجة أن تلك المشروعات تهدف إلى الحد من قدرة البرنامج الإيراني على إنتاج سلاح نووي.

وبحسب وسائل إعلام أميركية فقد عارض وزير الخارجية مايك بومبيو تجديد هذه الإعفاءات، لكنه عاد وقبل بالتمديد، بعدما تمكن وزير الخزانة ستيفن منوتشين من إقناع الرئيس ترمب بأن عدم تجديد الإعفاءات في الوقت الذي يواجه فيه العالم جائحة كورونا، أمر غير مستحب، في ظل حملة تنتقد واشنطن لرفضها تخفيف العقوبات على طهران.

وذكَّر بيان أورتاغوس بما قاله الرئيس ترمب في وقت سابق من هذا العام، بأنه «لن يُسمح أبدا لإيران بامتلاك سلاح نووي». وأكد البيان أن الولايات المتحدة ستواصل استخدام كامل أدواتها الدبلوماسية والاقتصادية لتقييد أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار.

وختمت وزارة الخارجية بيانها بأن واشنطن ستستمر «في مراقبة جميع التطورات في البرنامج النووي الإيراني من كثب ويمكننا تعديل هذه القيود في أي وقت». وتقول إيران إن العقوبات الأميركية تعرقل جهودها للحد من انتشار فيروس كورونا، وحثت الدول الأخرى والأمم المتحدة على الدعوة لرفع العقوبات.

واتهم وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف في تغريدة واشنطن بشن حرب اقتصادية على الإيرانيين والمشاركة في «إرهاب طبي» وسط تفشي فيروس كورونا.

وردت أورتاغوس على ظريف في تغريدة على «تويتر» الاثنين قائلة له: «كف عن الكذب... ليست العقوبات ولكنه النظام». وأضافت: «إذا كانت إيران بحاجة إلى تمويل لمكافحة كورنا فبإمكانها استخدام مليارات خامنئي»، داعية النظام الإيراني إلى «التوقف عن الكذب والسرقة».

كما أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مقابلة مع محطة «فوكس نيوز» مساء الاثنين، أن الولايات المتحدة أبدت استعدادها سابقا وهي مستعدة اليوم لمساعدة إيران في مكافحة فيروس كورونا، لكن طهران رفضت ذلك واعتبرته «مؤامرة».

ودعا بومبيو النظام الإيراني إلى التعامل مع أزمة كورونا بشفافية، متهما السلطات بتعريض الإيرانيين والعالم للخطر.

وترفض واشنطن حتى الآن رفع أي عقوبات بل وعززت حملة ضغوطها.

وفي الأسبوع الماضي، أدرجت خمس شركات مقرها إيران والعراق و15 فردا في القائمة السوداء لدعمهم جماعات إرهابية في ثالث جولة من العقوبات على أهداف إيرانية خلال أسبوعين.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة