انتخابات في ناغورني قره باخ تقلق تركيا

انتخابات في ناغورني قره باخ تقلق تركيا

الثلاثاء - 6 شعبان 1441 هـ - 31 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15099]
أنقرة: سعيد عبد الرازق

عبرت تركيا عن قلقها إزاء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقرر إجراؤها اليوم (الثلاثاء)، في إقليم ناغورني قره باخ المتنازع عليه بين أذربيجان وأرمينيا.
وقال بيان لوزارة الخارجية التركية أمس (الاثنين)، إن «ما يسمى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقرر إجراؤها غداً (اليوم)، في كارباخ العليا المعروفة أيضاً باسم إقليم ناغورني قره باخ، الذي تحتله أرمينيا بشكل غير قانوني، تظهر جهود أرمينيا لإضفاء الشرعية من جانب واحد على الوضع غير القانوني الحالي هناك». وأضاف البيان: «هذا انتهاك صارخ للقانون الدولى وقرارات مجلس الأمن الدولى ومبادئ منظمة الأمن والتعاون في أوروبا»، معتبراً أن الانتخابات تقوّض جهود الحل السلمي والدائم في منطقة كارباخ العليا. وحث المجتمع الدولي ومجموعة «مينسك» التابعة لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي على عدم الاعتراف بالانتخابات «غير القانونية».
وقالت الوزارة إن «تركيا لا تعترف بهذه الانتخابات غير الشرعية»، الأمر الذي من شأنه أن ينتهك سيادة أذربيجان ووحدة أراضيها، مؤكدة دعم تركيا المستمر للجهود الرامية إلى إيجاد حل عادل ودائم للنزاع.
وكان إقليم ناغورني قره باخ، الذي تقطنه أغلبية أرمينية وأقلية أذرية ويقع ضمن حدود أذربيجان، أعلن استقلاله عام 1991. ويعتبر أنه لم يكن يوماً جزءاً من أذربيجان المستقلة. وخضع الإقليم لسيطرة روسيا القيصرية في نهايات القرن التاسع عشر، ثم أُلحق بعد الثورة البلشفية بجمهورية أذربيجان متمتعاً بحكم ذاتي استمر حتى سقوط الاتحاد السوفياتي السابق. ومع مطالبات الاستقلال وإعلان الأرمن في الإقليم سلطة محلية مستقلة عام 1991، ألغت أذربيجان الحكم الذاتي وخاضت حرباً ضد المجموعات الأرمينية الانفصالية، توسَّعت لتصبح حرباً مع أرمينيا التي قدمت لهم الدعم العسكري واللوجيستي.
وتمخضت الحرب التي استمرت بين 1992 و1994 عن خسارة أذربيجان للإقليم، إضافة إلى 6 مناطق أخرى كانت تخضع لسيطرتها، فضلاً عن سقوط 30 ألف قتيل وتهجير ما يقرب من مليون شخص من المناطق المجاورة غالبيتهم من الأذريين، ولم تنتهِ الحرب باتفاق سلام نهائي يحل المشكلة.
وأنشأت «منظمة الأمن والتعاون في أوروبا» مجموعة «مينسك» بعضوية كل من الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا لمتابعة جهود حلِّ مشكلة الإقليم من دون إنجازات تذكر. ولذلك تجدد الصراع في الإقليم أكثر من مرة، آخرها في ربيع 2016 كأقوى مواجهات عسكرية بين أذربيجان وأرمينيا منذ 22 عاماً، انتهى بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار في موسكو، لكن خطوط التماس لا تزال تشهد توتراً من حين لآخر.
ويشكل ملف ناغورني قره باخ أحد الملفات الخلافية بين تركيا وروسيا، إذ قدمت روسيا خلال الحرب بين أذربيجان وأرمينيا مساعدات عسكرية للأخيرة، في حين دعمت تركيا أذربيجان وأغلقت حدودها مع أرمينيا التي تجمعها بها أزمة تاريخية تتعلق بمذابح الأرمن أو الإبادة الجماعية للأرمن على يد العثمانيين عام 1915 إبان الحرب العالمية الأولى.


تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة