كرة القدم الإنجليزية يجب أن تستعد لواقع مالي جديد ما بعد «كورونا»

كرة القدم الإنجليزية يجب أن تستعد لواقع مالي جديد ما بعد «كورونا»

الوباء سيؤدي إلى تداعيات مالية كبيرة على اللاعبين ويخشى كثيرون منهم انتهاء مسيرتهم
الأحد - 4 شعبان 1441 هـ - 29 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15097]
زاك القرفي أحد لاعبي نادي برينتري الذين أصبحت مسيرتهم الكروية في مهب الريح
لندن: جافين ويلاسي

اتخذ توني كلينثوس، رئيس نادي بارنت الذي يلعب في دوري الدرجة الخامسة في إنجلترا، قراراً بتسريح جميع العاملين بالنادي، باستثناء اللاعبين. قد يبدو هذا القرار قاسياً، لكنه على الأرجح لن يكون الأخير من قِبل ملاك الأندية، الذين قد يقررون تخفيض العمالة خلال الفترة المقبلة. وفي الحقيقة، سيتعين على كرة القدم الإنجليزية العمل على التكيف مع تداعيات تفشي وباء «كورونا». ولا تقتصر تلك المخاوف على كرة القدم الإنجليزية وحدها، لكنها موجودة في كل مكان الآن.

وعلى الرغم من أن عائدات البث التلفزيوني تمثل الدخل الرئيسي للأندية الآن، فإن إيرادات الأندية سوف تتهاوى بشكل كبير للغاية. ويدفع كل نادٍ تقريباً في إنجلترا للاعبين أكثر مما ينبغي، بل وفي معظم الحالات أكثر مما يستطيع النادي تحمله. وبالتالي، سيتعين على اللاعبين أن يكونوا واقعيين وأن يقبلوا بتخفيض رواتبهم. ويعني ذلك أنه إذا كان اللاعب في دوري الدرجة الثانية يحصل على خمسة آلاف جنيه إسترليني في الأسبوع، فإنه يتعين عليه أن يقبل بنصف هذا المبلغ في عقده القادم مع النادي، ما لم يتمكن من الانتقال إلى دوري الدرجة الأولى للحفاظ على المقابل المادي نفسه الذي كان يحصل عليه. وبدلاً من الحصول على 40 ألف جنيه إسترليني في العام، قد يجد اللاعبون الذين يلعبون في دوري الدرجة الثالثة أنفسهم يحصلون على 25 ألف جنيه إسترليني. أما اللاعبون الذين يلعبون في دوريات الهواة، والذين يحصل كل منهم على 200 جنيه إسترليني في المباراة، فقد ينخفض هذا المقابل المادي إلى 100 جنيه إسترليني في الموسم المقبل.

وفي اليوم الذي أعلنت فيه رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز أنها ستعلق جميع مباريات كرة القدم، كنت موجوداً في أكاديمية نادي ستيفنيج، وصاح بعض لاعبي فريق الشباب بالنادي فرحاً بسبب حصولهم على عطلة نهاية الأسبوع. لكن في ظل تذيل نادي ستيفينج لجدول ترتيب دوري الدرجة الثالثة ومعاناة النادي الكبيرة في النواحي المالية، أدرك الموظفون في النادي مدى صعوبة الأمر، وبدأ البعض منهم يشعر بالقلق من فقدان وظيفته. وفي نادي ستيفينج وفي جميع أنحاء البلاد، يوجد لاعبون شباب في الأشهر الأخيرة من عقودهم مع الأندية، وهو ما يعني أنهم قد لا يشاركون في أي مباراة أخرى مع أنديتهم، ويعني ذلك أن مئات اللاعبين الشباب قد تنتهي مسيرتهم الكروية في الوقت الحالي، ولا يعرفون ما سيحدث لهم بعد ذلك.

وبعد قرار إيقاف المسابقات الرياضية، اتجهت إلى مقاطعة إسيكس الإنجليزية بعد ظهر اليوم التالي لمشاهدة آخر مباريات دوري الدرجة الخامسة، وهي المباراة المهمة بين برينتري تاون وسانت ألبانز سيتي. وسيطر سانت ألبانز على مجريات اللعب تماماً منذ الدقيقة الأولى وحتى الدقيقة الأخرى من عمر اللقاء، وكان من الممكن أن يحرز عدداً كبيراً من الأهداف، لكن المباراة انتهت بفوزه بهدف دون رد أحرزه أحد لاعبي بينتري تاون في مرمى فريقه عن طريق الخطأ.

ويعمل نادي برينتري بواحدة من أصغر الميزانيات في دوري الدرجة الخامسة، ولا يملك فريقاً قادراً على البقاء في المسابقة. ويضم هذا النادي عدداً كبيراً من اللاعبين الشباب الذين يلعبون على سبيل الإعارة، بالإضافة إلى عدد آخر من اللاعبين الشباب الذين يلعبون لأول مرة في مسابقة للمحترفين. ويضم هذا الفريق خمسة لاعبين من خريجي أكاديمية نادي ستيفينج، وكان من بينهم زاك القرفي، البالغ من العمر 21 عاماً والذي كان ينظر إليه قبل عامين على أنه ليس جيداً بما يكفي لكي يلعب في دوري الدرجة الثالثة، لكنه خاض عدداً من التجارب الاستثنائية منذ ذلك الحين.

وبعد أن وقّع القرفي على عقد لمدة عامين مع نادي بودين بي كيه السويدي، تمكن من قيادة الفريق للصعود للقسم الأعلى، وانضم إلى قائمة المنتخب التونسي تحت 21 عاماً، قبل أن ينتقل إلى نادي الاتحاد الرياضي المنستيري، الذي يلعب في الدوري التونسي الممتاز. وبالتالي، كانت كل المؤشرات تدل على أن مسيرة هذا اللاعب تسير في اتجاه تصاعدي.

لكن مسيرته شهدت انخفاضاً دراماتيكياً، فبعد إصابته خلال الاستعداد للموسم الجديد وعدم حصوله على راتبه لمدة ستة أشهر، رفع القرفي دعوى قضائية ضد نادي المنستيري ومنحه الاتحاد الدولي لكرة القدم حق الرحيل عن النادي. وفي النهاية، وقّع القرفي لنادي برينتري الشهر الماضي. والآن، وبعد أن لعب أول ثلاث مباريات له منذ الصيف الماضي، أدى تفشي فيروس كورونا إلى توقف مسيرته الرياضية مرة أخرى.

يقول القرفي عن ذلك «لم أحصل على أي مقابل مادي من كرة القدم منذ يونيو (حزيران) الماضي، فلم أحصل على أي راتب من النادي التونسي لمدة ستة أشهر، وما زال النادي التونسي مديناً لي بمبلغ مالي كبير. ومع ذلك، كان النادي يطالبني بأن أدفع الشرط الجزائي الموجود في عقدي، والذي يصل إلى 200 ألف جنيه إسترليني، عندما أردت الرحيل إلى ويلدستون الإنجليزي! وبعد ذلك، لم يعطني النادي التونسي البطاقة الدولية، وهو ما منعني من الانتقال إلى نادي هونغيرفورد».

ويضيف «إنني أتدرب كل صباح مع مدرب، وأعيش على المكافأة المالية التي حصلت عليها عند توقيعي على عقد مع النادي التونسي، ولحسن الحظ أنني وضعت هذه المكافأة المالية في أحد البنوك. لكن كما هو الحال مع معظم لاعبي نادي برينتري، فأنا لست متعاقداً؛ لذلك إذا لم تشارك في المباريات فإنك لن تحصل على أي أجر. سيصبح الكثير من اللاعبين عاطلين عن العمل. صحيح أن بعض هؤلاء اللاعبين يعيشون مع أمهاتهم وآبائهم، لكن معظمهم يعتمدون على الأموال التي يحصلون عليها من كرة القدم لدفع الفواتير الخاصة بهم. علاوة على ذلك، كان الكثير من اللاعبين الشباب يتدربون في المدارس، لكن المدارس أغلقت الآن، وهو ما يعني أنهم لن يتمكنوا من التدريب. لقد رزق قائد الفريق بطفل جديد، فكيف سيتعامل مع الأمر في ظل الظروف الحالية؟»

يعيش القرفي مع والدته، ولا يعرف متى أو أين سيحصل على الفرصة المناسبة لاستئناف مسيرته الكروية. ويقول عن ذلك «قد يبدو الأمر خاطئاً، لكنني لا أريد أن أبتعد عن كرة القدم وأبحث عن وظيفة عادية. إنني أفكر في أنني منذ ستة أشهر فقط كنت موجوداً في غرفة خلع الملابس مع لاعبين سبق لهم الحصول على دوري أبطال أوروبا، مثل بيريسيتش ومودريتش (كان القرفي يلعب مع منتخب تونس عندما تغلب على منتخب كرواتيا في شهر يونيو/حزيران 2019)، والآن قد أضطر إلى العمل في أحد مواقع البناء! إنه أمر مؤلم، لكن هذه هي الحياة».


المملكة المتحدة فيروس كورونا الجديد كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة