«كورونا» يطال الكبير والصغير في عالم الرياضة

«كورونا» يطال الكبير والصغير في عالم الرياضة

فرض شللاً شبه كامل على البطولات والفعاليات... وتسبب في كثير من الإصابات
السبت - 3 شعبان 1441 هـ - 28 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15096]
إصابة أرتيتا مدرب آرسنال بالفيروس عجّلت بتعليق الدوري الإنجليزي (رويترز) - أصبح كالوم هودسون اودوي أول لاعب في الدوري الإنجليزي تثبت إصابته بـ«كورونا» (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»

لم يميز فيروس كورونا المستجد بين كبير وصغير في عالم الرياضة، فبعدما فرض شللاً شبه كامل على البطولات والأحداث، وأدى إلى إرجاء بعضها وإلغاء آخر، طال الأفراد حاصداً إصابات في صفوف لاعبين ومسؤولين بصرف النظر عن عمرهم.

تسبب «كوفيد - 19» حتى الآن في وفاة شخصية رياضية واحدة هي لورنزو سانز، الرئيس السابق لنادي ريال مدريد الإسباني لكرة القدم، لكنه تسبب بالكثير من الإصابات في رياضات مختلفة، ولا سيما كرة القدم في إيطاليا وإسبانيا، دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، والدراجات الهوائية.

ويخشى أن تكون أعداد الإصابات أكثر من المعلنة، كحال مختلف الإصابات عالمياً؛ نظراً لعدم إخضاع كل الأندية أفرادها للفحوص. وامتنع نادي بلد الوليد الإسباني لكرة القدم عن قبول دفعة من تجهيزات فحوص «كوفيد - 19»، معتبراً أنها يجب أن تخصص لأولئك الذين يحتاجون إليها، بينما أعلن نادي غولدن ستايت ووريورز الأميركي لكرة السلة أنه سيفحص فقط اللاعبين الذين يعانون من عوارض. فيما يأتي عرض لأبرز الوجوه الرياضية التي طالها فيروس كورونا، كما تسبب بوفاة أكثر من 23 ألف شخص حول العالم وإصابة أكثر من 400 ألف:

توفي لورنزو سانز في 21 مارس (آذار) عن 76 عاماً. تولى رئاسة النادي الملكي بين عامي 1995 و2000، في فترة شهدت تتويج الفريق بلقبين في مسابقة دوري أبطال أوروبا (1998 و2000). وأعلن نجله جونيور وفاته عبر تغريدة على موقع «تويتر»، جاء فيها «توفي والدي للتو. لم يستحق هذه النهاية وبهذه الطريقة»..

وفي 17 مارس، وبينما كانت اللجنة الأولمبية الدولية والمسؤولون اليابانيون لا يزالون على تصميمهم لإقامة أولمبياد طوكيو الصيفي في موعده المقرر (قبل إعلان تأجيله إلى عام 2021)، أعلن نائب رئيس اللجنة الأولمبية اليابانية كوزو تاشيما (62 عاماً) إصابته. وأوضح تاشيما الذي يرأس أيضاً اتحاد كرة القدم الياباني «أعاني من حمى خفيفة. أظهرت الفحوص أعراض التهاب رئوي. لكنني بخير».

وفي إنجلترا أعلن نادي آرسنال الإنجليزي في 12 مارس إصابة مدربه الإسباني ميكل أرتيتا (38 عاماً)؛ ما أدى إلى تعليق الدوري الممتاز لكرة القدم، ودخول لاعبي «المدفعجية» في حجر صحي ذاتي لمدة 14 يوماً. وفي 13 مارس، أصبح كالوم هودسون - أودوي (19 عاماً) مهاجم نادي تشيلسي، أول لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم تثبت إصابته بـ«كوفيد - 19». وأكد ناديه حينها أن اللاعب «بحال جيدة».

وكان البرازيلي تياغو سيبوث وايلد من بين النجوم الصغار الصاعدين الذين طالهم الفيروس، وأول لاعب في لعبة التنس، بعد الإعلان عن إصابته الأربعاء. وقال اللاعب البالغ 20 عاماً، إنه بدأ يشعر بالمرض «قبل نحو 10 أيام»، وذلك عقب جولة عالمية خاض خلالها دورات عدة. وأحرز اللاعب الشاب في الأول من مارس الحالي لقبه الأول في مسيرته الاحترافية في دورة تشيلي الدولية، قبل أن يخوض في الأسبوع التالي منافسات كأس ديفيز في مدينة أديلايد الأسترالية.

وكان كيفين دورانت (31 عاماً)، أفضل لاعب في دوري كرة السلة الأميركي 2014 والأفضل في الدور النهائي 2017 و2018 حين توج باللقب مع غولدن ستايت، من بين أربعة لاعبين في ناديه الحالي بروكلين نتس تأكدت إصابتهم. لم يخض دورانت أي مباراة هذا الموسم؛ إذ يواصل التعافي من إصابة في وتر أخيل تعرض لها في الموسم الماضي.

وكان الفرنسي رودي غوبير (يوتا جاز) أول لاعب يُعلَن عن إصابته في دوري السلة الأميركي ليل 11 - 12 مارس؛ ما دفع رابطة الدوري إلى تعليق الموسم. وشوهد غوبير قبل ذلك وهو يسخر من إمكانية تعرضه للفيروس عندما لامس كل ميكروفون ومسجل للصوت على الطاولة خلال مؤتمر صحافي؛ ما اضطره إلى الاعتذار لاحقاً. كما ثبتت إصابة لاعبين آخرين في الدوري، مثل زميل غوبير دونافان ميتشل، وماركوس سمارت لاعب بوسطن سلتيكس، إضافة إلى كريستيان وود لاعب ديترويت بيستونز الذي أعلن الخميس تعافيه من الفيروس.

وكان دانييلي روغاني (25 عاماً) مدافع يوفنتوس بطل إيطاليا في المواسم الثمانية الماضية، أول لاعب تعلن إصابته في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، قبل أن يلحق به زميلاه الفرنسي بليز ماتويدي المتوج بكأس العالم مع منتخب بلاده عام 2018، والأرجنتيني باولو ديبالا. كما أعلن نادي ميلان إصابة مدافعه الأسطوري السابق باولو مالديني (51 عاماً) ونجله دانيال بالفيروس.

وأصيب ستة لاعبين من نادي سمبدوريا، هم: المهاجم مانولو غابياديني، لاعب الوسط السويدي، وألبين إيكدال، والمهاجم أنطونيو لا غومينا، لاعب الوسط النرويجي مورتن ثورسبي، والمدافع البولندي بارتوش بيريشينسكي، ولاعب الوسط فابيو ديباولي، إضافة إلى الطبيب أميدو بالداري. في حين نفى المدافع الغامبي عمر كولي التقارير التي تحدثت عن إصابته.

وأعلن نادي فالنسيا الإسباني أن اختبارات 35 في المائة من لاعبيه وموظفيه أتت إيجابية، من بينهم الأرجنتيني ايزيكييل والفرنسي إلياكيم مانغالا. و- في ألمانيا، كان لوكا كيليان مدافع بادربورن ضمن أربعة لاعبين ثبتت إصابتهم في دوري الدرجة الأولى الألماني. وأكد رئيس النادي مارتن برزوندزيونو أن ابن العشرين عاماً «عانى ليومين من حمى وقشعريرة، لكنه بات أفضل».

كما أعلن شون بايتون، المدرب المخضرم لنادي نيو أورليانز ساينتس في دوري كرة القدم الأميركية «إن إف إل» عن إصابته في 19 مارس. وقال بايتون (56 عاماً) الذي قاد ساينتس إلى لقبهم الوحيد في «سوبر بول» عام 2009، «لو فهم العالم كيفية ارتفاع الأعداد وتجنب الوصول إلى أعلى مستوى، يمكننا العمل بسهولة كبلد (الولايات المتحدة) لخفضها».

طال الفيروس أيضاً فاتح تيريم (66 عاماً) المدرب المخضرم لنادي غلطة سراي والاسم الأسطوري في كرة القدم التركية. وكان البلجيكي مروان فيلايني (32 عاماُ)، اللاعب السابق لمانشستر يونايتد الإنجليزي، أول لاعب تعلن إصابته في الدوري الصيني لكرة القدم، حيث يدافع عن ألوان فريق شاندونغ لونينغ تايشان. وطال الفيروس عالم الرياضة للمرة الأولى في طواف الإمارات للدراجات الهوائية، حيث أعلن أواخر فبراير (شباط) عن إلغاء المرحلتين الأخيرتين منه إثر اكتشاف حالتي إصابة من أفراد الفرق من الجنسية الإيطالية.

من جانبها، أبلغت رابطة الأندية الأوروبية لكرة القدم فرقها بأنها تواجه «تهديداً وجودياً» لتوقف النشاط بسبب تفشي وباء كورونا. وأكدت الرابطة أيضاً لأعضائها البالغ عددهم أكثر من 200، أن مناقشات تجري حالياً لتخفيف قواعد اللعب المالي النظيف بسبب الوضع الراهن. وتوقفت مسابقات كرة القدم المحلية في أنحاء القارة وربما يستغرق الأمر أشهراً عدة قبل عودتها وتأجل نهائي دوري الأبطال والدوري الأوروبي بسبب الوباء.

وقال أندريا أنيلي، رئيس الرابطة والذي يرأس أيضاً نادي يوفنتوس بطل إيطاليا في خطاب «نحن مسؤولون عن رفاهية واستدامة الأندية التي نديرها وتواجه حالياً تهديداً وجودياً حقيقياُ». وأضاف أنيلي الذي يخضع للعزل الذاتي في تورينو بعد إصابة ثلاثة لاعبين من يوفنتوس بفيروس كورونا من بين آخرين «بسبب توقف النشاط الكروي توقفت الإيرادات التي نعتمد عليها في دفع رواتب اللاعبين والأجهزة الفنية وتكاليف التشغيل». «لا يتمتع أحد بحصانة والوقت ينفد. التوصل لحلول لهذه المشاكل سيكون واحداً من أكبر التحديات التي واجهتها اللعبة وصناعة كرة القدم على الإطلاق».


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة