«كورونا» يصل إلى الكرملين و«لا خوف» على بوتين

«كورونا» يصل إلى الكرملين و«لا خوف» على بوتين

تدابير مشددة بموسكو اليوم ودعوات لتعميمها في أرجاء روسيا
الجمعة - 2 شعبان 1441 هـ - 27 مارس 2020 مـ
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)
موسكو: رائد جبر

أعلنت السلطات الروسية اليوم (الجمعة)، تسجيل 196 إصابة جديدة ووفاة واحدة بفيروس كورونا لترتفع بذلك الحصيلة إلى 1036 إصابة و3 وفيات، غالبيتها في العاصمة الروسية التي تشهد ابتداء من السبت تدابير إغلاق مشددة. تزامن ذلك، مع إعلان الكرملين أن موظفا في الديوان الرئاسي أصيب بالعدوى، وأكد أن التطور لا يشكل تهديدا على الرئيس فلاديمير بوتين.
وأفاد مركز العمليات الروسي الخاص بمكافحة فيروس كورونا في بيان له بأن الوفاة الجديدة سجلت في العاصمة موسكو، التي بلغ عدد المصابين فيها 703 أشخاص، مضيفاً أن عدد الذين تماثلوا للشفاء ارتفع إلى 45.
وأثارت الأرقام رغم أنها ما زالت محدودة بالمقارنة مع معدلات الانتشار في بلدان أخرى، مخاوف جدية خصوصا أن موسكو غدت بؤرة أساسية لانتشار الفيروس في البلاد، ما دفع إلى تشديد التدابير في العاصمة ابتداء من السبت. ومع أن الإجراءات الجديدة لم تصل إلى مستوى الإغلاق الكامل للمدينة، وفرض عزل صحي عليها. لكنها بدت تدابير غير مسبوقة وتشمل إغلاقا للمطاعم والمقاهي والحانات فضلا عن المجمعات التجارية وكل المرافق والمنشآت التي لا ترتبط مباشرة بتقديم خدمات حيوية للمواطنين، مثل الصيدليات أو المراكز الطبية.
وتزامنت التدابير مع وقف الرحلات الجوية إلى البلاد وتقييد حركة السفر بين المدن. ودعوة المواطنين إلى التزام منازلهم.
وحذر رئيس الحكومة الروسية ميخائيل ميشوستين من خطورة انتشار الفيروس بشكل أكبر في المدن الروسية ودعا سكان موسكو إلى عدم مغادرة المدينة كما دعا أبناء المناطق الأخرى إلى تجنب زيارة العاصمة. وفي تلميح إلى اتخاذ تدابير أكثر حزما على المستوى الفيدرالي لفت ميشوستين إلى ضرورة توسيع الإجراءات الاحترازية التقييدية التي اتخذت في العاصمة موسكو وريفها لتشمل كل مناطق البلاد. ولفت رئيس الوزراء إلى أن هذه الإجراءات سمحت بكسب الوقت، ما يتيح لروسيا الآن فرصة للإفادة من تجربة دول أخرى في محاربة الفيروس.
وأكد ميشوستين أن الرئيس فلاديمير بوتين ومجلس الوزراء يعتزمان اتخاذ إجراءات صارمة في سبيل محاربة الفيروس، لكنها لن تنجح إلا في حال التزام المواطنين بالتوجيهات الصادرة.
ودعا رئيس الوزراء المواطنين إلى تفهم ضرورة القيود المفروضة والامتناع عن أي أنشطة ترفيهية وتحركات غير ضرورية باستثناء الحالات الطارئة والبقاء في منازلهم خلال الأسبوع القادم الذي أعلنه بوتين عطلة في عموم البلاد.
في الأثناء، أكد الكرملين أنباء عن إصابة موظف في إدارة الرئاسة الروسية بفيروس كورونا المستجد، لكنه أشار إلى أن هذا المسؤول لم يقترب بشكل مباشر من الرئيس فلاديمير بوتين.
وقال الناطق الرئاسي دميتري بيسكوف بأنه «تم اكتشاف حالات إصابة في الإدارة، وتتوافق هذه الأنباء مع الواقع، وجميع الإجراءات الصحية اللازمة تتخذ بغية منع الفيروس من مواصلة انتشاره».
وأوضح بيسكوف أن لديه معلومات عن تأكيد حالة إصابة واحدة في الديوان الرئاسي مشددا على أن ذلك يؤكد مرة أخرى أهمية الإجراءات الاحترازية التي تشمل إخضاع جميع المشاركين للفحص الطبي قبل فعاليات يحضرها الرئيس بوتين.
وكانت موسكو سرعت الخطوات لإبطاء انتشار الفيروس بعدما أعلن عن وجود 145 ألف شخص في البلاد تحت المراقبة للاشتباه بإصابتهم بالعدوى، وكان عمدة موسكو سيرغي سوبيانين أعرب عن مخاوف من اتساع انتشار المرض بشكل متسارع وحذر من أن مستويات الانتشار لم تبلغ ذروتها حتى الآن. في الأثناء أعلنت وزارة الدفاع عن تكثيف النشاط لإنشاء ستة عشر مركزا طبيا لمواجهة كورونا وقال متحدث عسكري بأنه يجري تشييد مراكز باستخدام تقنيات البناء العاجلة، وتشارك في هذه العمليات أربع دوائر عسكرية فيدرالية في البلاد.


روسيا أخبار روسيا بوتين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة