واشنطن ترجح وفاة الأميركي ليفنسون وإيران تؤكد أنها «لا تعرف شيئاً» عنه

واشنطن ترجح وفاة الأميركي ليفنسون وإيران تؤكد أنها «لا تعرف شيئاً» عنه

الجمعة - 2 شعبان 1441 هـ - 27 مارس 2020 مـ
روبرت ليفنسون (الشرق الأوسط)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»

أعلنت الولايات المتحدة، أمس (الخميس)، عن الوفاة «المحتملة» لعميل مكتب التحقيقات الفيدرالي السابق (إف بي آي) بوب ليفنسون الذي فُقِد عام 2007 في إيران، التي قالت إنه غادر أراضيها قبل «سنوات عدة».
وقال روبرت أوبراين، مستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي دونالد ترمب، على «تويتر» إنّه «في وقت يتواصل التحقيق، نعتقد أنّ بوب ليفنسون ربّما مات منذ بعض الوقت»، وفقاً لما نقلته الوكالة الفرنسية للأنباء.
وحيّا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قرار أسرة ليفنسون بأن «تُشارك العالم، بشجاعة، الاستنتاج المفجع بأن بوب مات أثناء احتجازه من قبل الإيرانيين». وقال بومبيو في بيان: «إيران وحدها تعرف على وجه اليقين ما حدث لبوب منذ اختطافه قبل أكثر من 13 عاماً».
وهي المرّة الأولى التي تعترف واشنطن بوضوح بفرضيّة وفاته، التي كانت عائلته أعلنتها في اليوم السابق.
ولم يؤكّد ترمب، أول من أمس (الأربعاء)، وفاته رسميّاً، لكنّه لمح إلى أنّه يرجّح ذلك. وأكّد ترمب: «لم يقولوا لنا إنّه توفّي، لكنّ كثيرين يعتقدون أنّ الأمر كذلك»، معبّراً عن «أسفه».
ومن دون اتّهام طهران مباشرة بالمسوؤليّة عن وفاته، طلب البيت الأبيض من إيران «تقديم شرح كامل لما حدث لبوب ليفنسون»، داعياً في الوقت نفسه إيران إلى «الإفراج عن جميع الأميركيين الذين ما زالوا معتقلين ظلماً في هذا البلد».
في المقابل، أكّدت طهران، أمس (الخميس) أنّها «لا تعرف شيئاً» عن مكان وجود ليفنسون الذي فُقِد في 2007، بعد إعلان عائلته «وفاته خلال احتجازه» من قبل السلطات الإيرانية.
واعترف الرئيس الأميركي بأن المعلومات «ليست مشجعة». وبعدما أشار إلى أنه «كان مريضاً منذ سنوات»، أقر ترمب بأنه أخفق في إعادته إلى الولايات المتحدة.
وقال علي رضا ميريوسفي المكلف الإعلام لدى البعثة الإيرانية في الأمم المتحدة على حسابه على «تويتر» إن «إيران أكدت دائماً أن موظفيها لا يعرفون شيئاً عن مكان وجود ليفنسون، وأنه غير محتجز من قبل إيران». وأضاف: «هذه الوقائع لم تتغير».
وكانت أسرة ليفنسون أعلنت في بيان أنها تلقت «مؤخراً معلومات من مسؤولين أميركيين دفعتهم، ودفعتنا نحن أيضاً، إلى استنتاج أنّ الزوج والأب الرائع توفي في إيران حيث كان محتجزاً من قبل السلطات الإيرانية».
وشدّدت الأسرة على أنّها لم تعلم متى أو كيف توفي ليفنسون المولود في 1948، لكنها أوضحت أنّه توفي قبل تفشّي وباء «كوفيد - 19» في إيران.
ويمكن أن تؤدي وفاة ليفنسون، إذا تأكدت رسمياً، إلى مزيد من التوتر في العلاقات المتشنجة أصلاً بين الولايات المتحدة وإيران.
فقد طالب بومبيو، الأسبوع الماضي، طهران بـ«الإفراج فوراً» عن جميع المواطنين الأميركيين بسبب خطر إصابتهم بفيروس «كورونا» المستجدّ المتفشّي في إيران. وشدد بومبيو على ضرورة الإفراج عن ليفنسون. وقال: «نطلب أيضاً من النظام احترام التزامه العمل مع الولايات المتّحدة لتحقيق عودة روبرت ليفنسون».
وقبل ذلك، ومطلع 2016، ذكرت إدارة الرئيس السابق باراك أوباما أنّها تعتقد أنّ ليفنسون لم يعد موجوداً في إيران. وأكدت واشنطن باستمرار أن ليفنسون لم يكن يعمل لحساب الحكومة الأميركية عند اختفائه في مارس (آذار) 2007 في جزيرة كيش بالخليج. وكان حينذاك قد تقاعد من مكتب التحقيقات الفيدرالي منذ أكثر من عشر سنوات.
وأكد المسؤولون الإيرانيون مراراً أن ليفنسون غادر البلاد وأن طهران لا تملك أي معلومات عنه.


ايران التوترات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة