النرويج تسلم الملا كريكار إلى إيطاليا لسجنه

النرويج تسلم الملا كريكار إلى إيطاليا لسجنه

الجمعة - 2 شعبان 1441 هـ - 27 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15095]
الملا كريكار خلال محاكمته في جلسة سابقة (غيتي)
استوكهولم: «الشرق الأوسط»

قالت وزيرة العدل النرويجية مونيكا مايلاند، أمس الخميس، إنه قد تم تسليم رجل دين كردي مثير للجدل إلى إيطاليا، مما يضع حداً لمعركة قضائية مستمرة منذ مدة طويلة.

وكانت روما تسعى للقبض على نجم الدين فرج أحمد، وهو عراقي المولد ومعروف أيضاً باسم «الملا كريكار»، بعدما صدر في إيطاليا، في يوليو (تموز)، حكم بسجنه لمدة 12 عاماً بتهمة تزعّم جماعة متطرفة يطلق عليها اسم «راوتي شاكس». وجرى استئناف الحكم.

ورفضت مايلاند الإدلاء بمزيد من التفاصيل، لكنها قالت إن أوسلو تلقت ضمانات بحماية الحقوق القانونية لكريكار وسلامته، وسط مخاوف متنامية بشأن تفشي فيروس «كورونا» المستجدّ في إيطاليا.

وقالت الوزيرة: «من المهم أن نطبق الأحكام التي تصدرها المحاكم».

ولم تعلق الوزيرة على تقارير بأنه لم يتم السماح لكريكار بتوديع أسرته. وذكرت صحيفة «في جي» النرويجية أن محامي كريكار، ويدعى برينجار ميلينج، قال إنه «يومُ عارٍ على النرويج». وكان مجلس الوزراء أعطى موافقته النهائية في وقت سابق من هذا الشهر على عملية التسليم بعد صدور سلسلة من الأحكام القضائية. وتحتجز النرويج الملا كريكار بعد أن أصدرت محكمة إيطالية حكماً غيابياً بحقه بالسجن لمدة 12 عاماً، بعد إدانته بإدارة شبكة إرهابية تسمى «راوتي شاكس» على صلة بتنظيم «داعش» الإرهابي. واتخذت أوسلو قرارها النهائي بشأن التسليم بعد سلسلة من الأحكام القضائية.

ولكن من المرجح أن تؤخر تنفيذ التسليم بسبب مشكلات إيطاليا الصحية الحالية، المتمثلة في انتشار فيروس «كورونا» المستجدّ (كوفيد19).

ووفقاً لتقارير إعلامية، فإن كريكار استقر في عام 1992 في النرويج لاجئاً سياسياً، ليصبح بعدها عام 2001 رئيساً لما تسمى جماعة «أنصار الإسلام» بعدما انشقت «الجماعة الإسلامية» بقيادة علي بابير عن «الحركة الإسلامية»، وأدى انشقاقها إلى ظهور 3 مجموعات؛ منها «أنصار الإسلام».

وتعرض الملا كريكار بعدها لاعتقالات عدة، وتم استجوابه من استخبارات عدة: الأميركية، والهولندية، والإيرانية.


النرويج النرويج

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة