بيرني ساندرز يبث الحياة في حملته الانتخابية

بيرني ساندرز يبث الحياة في حملته الانتخابية

بايدن يعاني في مجاراة عالم الانتخابات الافتراضي
الجمعة - 2 شعبان 1441 هـ - 27 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15095]
ساندرز ومناصروه مصرون على أن بقاءه في السباق يخدم الفئة الشبابية التي يسعى بايدن لاستقطابها (أ.ب)
واشنطن: رنا أبتر

من داخل غرفة معزولة في قبو منزله في ولاية ديلاوير، يحاول نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن جاهداً مواكبة الأحداث المتسارعة في الولايات المتحدة.
وينصب تركيز بايدن بشكل أساسي على مواجهة الرئيس الأميركي دونالد ترمب في ظهوره اليومي على شاشات التلفزة للحديث عن جهود مكافحة فيروس كورونا. لكن المفاجأة أتته من حيث لا يدري، فبعد توقعات بانسحاب منافسه الوحيد على ترشيح الحزب برني ساندرز، يبدو أن الأخير قرر البقاء في السباق الانتخابي في الفترة الحالية. فقد أعلنت حملة ساندرز الانتخابية عن استعداد السيناتور الأميركي للمشاركة في مناظرة تلفزيونية أخيرة في شهر أبريل (نيسان)، في حال قررت اللجنة التنظيمية للحزب الديمقراطي عقدها. كما أجرى فريقه الانتخابي سلسلة من الاتصالات لمناصريه في ولايتي نيويورك وبنسلفانيا، حيث يُرجح أن تعقد الانتخابات التمهيدية في شهر يونيو (حزيران) إذا ما أصبح الفيروس تحت السيطرة حينها. وتسعى حملته إلى توظيف مزيد من المتطوعين في نيويورك، في إشارة إلى أن السيناتور ينوي خوض السباق هناك.
إشارات إذا ما دلّت على شيء فإنها تدل على أن سيناتور فرمونت لم يستسلم بعد، بل إنه مستعد للاستمرار في هذا السباق، على الرغم من أرقام المندوبين العالية التي حصل عليها منافسه بايدن. ويُشكل إصرار ساندرز على البقاء ضربة مباشرة لبايدن، الذي ينازع حالياً لاستقطاب الاهتمام من وسائل الإعلام المنصبة على تغطية مؤتمرات ترمب الصحافية والتطورات في الولايات المختلفة. فأمل بايدن الوحيد في هذه الأوقات هو شاشات التلفزة. من دونها، لا يستطيع نائب الرئيس الأميركي السابق الحديث مع مناصريه.
وقد رفض بايدن طرح ساندرز عقد مناظرة جديدة، فقال: «لقد أجرينا ما يكفي من المناظرات. إن تركيزي الآن هو التعامل مع الأزمة الحالية».
وتحاول حملة بايدن الانتخابية توظيف وسائل أخرى للاستمرار، بحملة انتخابية افتراضية جديدة من نوعها، في ظل كل القيود التي تواجهها. فعقد بايدن طاولة مستديرة عبر الإنترنت لمدة ساعة مع عدد من الشباب، في محاولة لاستقطاب أصواتهم، خاصّة أن عدداً كبيراً منهم يدعم ساندرز وأجندته التقدمية بشكل كبير. وكرّر بايدن إعلانه السابق أنه سيختار امرأة لمنصب نائب الرئيس، فقال: «أنا تعهدت أن تكون إدارتي مرآة للبلاد، وسأختار امرأة لمنصب نائب الرئيس. لهذا حرصت على تخصيص وقت للحديث معكم اليوم».
لكن ساندرز ومناصريه مصرّون على أن بقاءه في السباق يخدم الفئة الشبابية، التي يسعى بايدن لاستقطابها. ويقول جيمس زغبي، وهو عضو في اللجنة الديمقراطية الوطنية، إنه تحدّث مع ساندرز وحثّه على البقاء في السباق: «برني لديه أسباب كثيرة للبقاء في السباق. فلديه دور في وضع السياسات الحالية، كما أنه يصهر الحركة التقدمية في الحزب».
وذكر زغبي في حديثه نقطتين مهمتين تشكلان تحدياً كبيراً لبايدن؛ الأولى دعم الشباب التقدميين، الذي لم يتزعزع لساندرز، وهو يحظى بتشجيع نواب بارزين في الحركة التقدمية، أمثال ألكسندريا أوكاسيو - كورتيس وإلهان عمر ورشيدة طليب. وهو غالباً ما يعقد حلقات حديث معهن عبر الإنترنت والشباب الداعمين له. كان آخرها حديثاً عقده مقابل غيابه عن تصويت إجرائي في مجلس الشيوخ لتمرير حزمة جديدة لإنعاش الاقتصاد.
النقطة الثانية هي الدور الذي يؤديه ساندرز في وضع السياسات الحالية، من خلال دوره كعضو في مجلس الشيوخ. وقد سُلّطت الأضواء عليه خلال مفاوضات مشروعات الإنعاش الاقتصادي. وهذا أمر يقر بايدن بأهميته في ظل الظروف الحالية، وقد تحدث نائب الرئيس الأميركي الذي خدم كعضو في مجلس الشيوخ لمدة 36 عاماً عن التحديات الذي يواجهها في حملته الانتخابية. فهو مضطر للبقاء في منزله كأي مواطن أميركي، على خلاف المشرعين الذين يحضرون إلى الكونغرس لمحاولة إخراج البلاد من أزمة اقتصادية محتّمة، ويقول: «أنا أشعر بأن يديّ مقيدتان، أتمنى لو كنت في مجلس الشيوخ حيث استطعت التأثير على ما يجري. لكني عالق هنا. وآمل أن أكون مرشح الحزب الرسمي، وآمل أن أتمكن من إيصال أفكاري إلى الأميركيين».
وما زاد الطين بلة، هو عدم اكتفاء ساندرز بدوره في التصويت في مجلس الشيوخ، بل إنه سعى من خلال مناصريه إلى جمع مساعدات وتبرعات لمكافحة تفشي الفيروس، وصلت إلى أكثر من 3.5 مليون دولار. ويبدو أن السيناتور تمكن من مجاراة الحملة الافتراضية أكثر من منافسه، فنظّم تطبيقاً يسمح لمناصريه بالتحقق من صحة أصدقائهم، خلال فترة الحجر الصحي، وعقد أكثر من 6 تجمعات افتراضية للحديث عن الفيروس، حضرها الملايين، بحسب فريقه الانتخابي. وأعلن ساندرز في هذه التجمعات: «ما نقوم به هو نقل حملتنا إلى العالم الافتراضي». وتفسر رئيسة حملة ساندرز الانتخابية نينا ترنر ما يجري، فتقول: «المسألة الآن هي مسألة حياة أو موت... السيناتور هو المرشح الوحيد في السباق الذي لديه قدرة على التغيير بصفته عضواً في مجلس الشيوخ، وليس فقط مرشحاً للرئاسة».
تصريح فيه انتقاد مبطن وواضح لبايدن، وقد استغل ساندرز نقطة ضعف بايدن هذه بشكل كبير عندما أعلن أنه مستعد لعرقلة مشروع الإنعاش في مجلس الشيوخ، إن لم يتضمن طلبه تمديد منافع العاطلين عن العمل.
وقد أثارت هذه التصرفات غضب مناصري بايدن وقيادات الحزب الديمقراطي، فما يجري اليوم يذكرهم بأحداث السباق الانتخابي في العام 2016 عندما رفض ساندرز الانسحاب مقابل وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، حتى بعد أن أصبح من المستحيل له الحصول على دعم كافٍ من المندوبين لانتزاع ترشيح الحزب. ويعتقد البعض أن ما فعله ساندرز حينها ساهم في خسارة كلينتون أمام ترمب. ويقول جاي جايكوبس، مدير الحزب الديمقراطي في نيويورك: «أنا لا أقصد دفع أحد خارج السباق. لكن ليس هناك سبب منطقي للاستمرار بهذه المنافسة، لأن هناك استحالة رقمية بحصول أحد غير بايدن على المندوبين المطلوبين».
وقد أدى تأجيل الانتخابات التمهيدية في عدد كبير من الولايات إلى تأخير كبير في معرفة عدد المندوبين المخصصين لكل مرشح. الأمر الذي يساعد ساندرز على البقاء في السباق لوقت أطول، لأن بايدن لن يحصل على العدد المطلوب (1991 مندوباً) في أي وقت قريب. ويقول زغبي: «السباق لم ينتهِ... لا أحد يعلم ماذا سيجري في الصيف في ظل الأجواء الحالية. قد تتلاشى حملة بايدن إلى حينها... أنا لا أعلم ما سيجري، لكن السباق لن ينتهي إلى أن يتم جمع المندوبين كلهم».
وكان أكثر من 12 ولاية أميركية أعلنت عن تأجيل انتخاباتها التمهيدية إلى شهر يونيو، أبرزها ولايات أوهايو وكونيتكت وإنديانا وماريلاند وديلاوير ورود إيلاند وكنتاكي وبنسلفانيا. ولم تعلن نيويورك حتى الساعة عن تأجيل انتخاباتها المتوقعة في 28 من الشهر الحالي، لكن التأجيل شبه مؤكد في ظل تفشي الوباء في الولاية.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة