كيف فتح الأوروبيون القابعون في الحجر لأنفسهم نوافذ الأمل؟

كيف فتح الأوروبيون القابعون في الحجر لأنفسهم نوافذ الأمل؟

الاثنين - 28 رجب 1441 هـ - 23 مارس 2020 مـ
يعزفون الموسيقى على إحدى الشرفات في دورتموند الألمانية (أ.ف.ب)
روما: «الشرق الأوسط أونلاين»

ينظم الأوروبيون حياة العزل التي فُرضت عليهم بخليط لافت من خطوات روتينية ومبادرات غير متوقعة، مع متقاعدة إيطالية تصفّ بعناية أكواب المياه كي لا تنسى شربها، إلى مؤلف موسيقي بريطاني يدير أوركسترا افتراضية.
فقد تغيرت حياة مئات ملايين الأوروبيين بصورة جذرية بعدما ألزمتهم حكوماتهم ملازمة المنزل لمكافحة تفشي جائحة فيروس «كورونا» المستجد، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
يكثف كثيرون من الأشخاص القابعين في المنازل جهودهم للإبقاء على التواصل الخارجي ومكافحة الضجر الملازم للحجر المنزلي إن عبر عقد جلسة لطيفة مع الأصدقاء عبر الاتصال بالفيديو أو من خلال التحادث مع الجيران على الشرفات.
تعيش كارلا باسانيي الفنانة المتقاعدة في سن السادسة والثمانين في حي تراستيفيري في روما، وهي بدأت اعتماد خطوات بسيطة لتحمل حياة الانعزال في المنزل.
وتروي لوكالة الصحافة الفرنسية: «بما أني غير قادرة على الخروج، أمارس تمارين جمباز في المنزل... أشرب الماء خمس مرات يومياً على الأقل، لدي خمسة أكواب مياه متراصفة في مطبخي لضمان ألا أنسى فعل ذلك».
وللخروج من المنزل، على الإيطاليين الاستحصال على «تصريح شرف» يؤكدون من خلاله أن خروجهم مبرر بدافع مهني أو لشراء الطعام أو لأسباب قاهرة بما يشمل الظروف الطبية. ويواجه المخالفون عقوبات تصل إلى السجن ثلاثة أشهر وغرامة مقدارها 206 يورو.
ومع ملازمتها المنزل 24 ساعة يومياً، تقوم كارلا بـ«طهو أطباق بسيطة والنوم والتمدد من وقت إلى آخر لأخذ قسط من الراحة».
شعرت باولا بيريز طالبة الطب في السنة الثانية بـ«تأثر كبير» في أول مرة سمعت فيها تصفيق السكان من على شرفات المنازل تقديراً لدور أفراد الطواقم الطبية.
وتلازم هذه الشابة البالغة 19 عاماً شقتها الصغيرة البالغة مساحتها 50 متراً مربعاً في مدريد التي تتشاركها مع والدتها. وهما تقومان يومياً بالطقوس عينها، إذ بعد المشاركة في التصفيق الجماعي عند الثامنة مساء تتبادل المرأتان الأحاديث مع الجيران من النوافذ.
وتقول باولا: «جارتنا في الطبقة العلوية تعمل في مستشفى وهي تُعلمنا بما يحصل». وقد تطوّع بعض من أصدقائها في آخر سنوات دراسة الطب لتعزيز عديد الطواقم الطبية في مواجهة انتشار الوباء المتسارع.
وقد وُضع الإسبان في الحجر المنزلي الإلزامي ولا يحق لهم مغادرة المنزل سوى من أجل العمل في حال تعذر عليهم أداء مهامهم عن بعد من البيت، أو لشراء الأدوية أو الطعام أو للتنزه سريعاً مع الحيوان المنزلي ضمن نطاق ضيق.
وفي مدريد، باتت الشوارع التي عادة ما تعج بالناس شبه مقفرة. وفي هذا الوقت، يحاول البعض تخطي القلق عبر العزف في كل مساء من الشرفات أو تنظيم حلقات لعب مع الجيران عن بعد.
يقول باتيست سود وهو من سكان باريس: «الأصعب هو غياب الرابط الاجتماعي». ويوضح مخرج الوثائقيات المستقل: «أنا معتاد أصلاً على العمل وحيداً بحكم كوني عاملاً حراً، لذا فإن طريقتي الاعتيادية للترويح عن النفس تكمن في الخروج لممارسة الرياضة أو رؤية أصدقائي في المساء».
وقد جرب باتيست سود اللقاءات مع الأصدقاء القابعين أيضاً في الحجر المنزلي عبر «سكايب».
ومنذ (الثلاثاء) الماضي، اعتمدت فرنسا تدابير للعزل مشابهة لتلك المعتمدة في إيطاليا وإسبانيا، مع السماح في المقابل بالأنشطة البدنية حول المنزل. ويتلقى المخالفون غرامة مقدارها 135 يورواً.
وفي مواجهة التراجع الكبير في الطلبات من الزبائن، ينهي باتيست بعض المشاريع المُصوّرة سابقاً ويحاول الحفاظ على روتين معين من أجل «الصمود».
كذلك يساعد باتيست أشخاصاً مسنين في حيه عبر الاتصال الدوري بهم للاطمئنان على أوضاعهم، من بينهم أوديل البالغة 84 عاماً والمولعة بالبيانو، إذ يساعدها في إرسال المقطوعات الخاصة بها إلى مدرّسها عن بعد.
يفيد بن موراليس فروست المؤلف المقيم في جنوب شرقي لندن، من فترة الحجر المنزلي التي فرضها على نفسه لإطلاق مبادرة موسيقية تحمل اسم «لوكداون أوركسترا» (أوركسترا الحجر). ويقول: «رأيت أنه من الجيد إطلاق أوركسترا افتراضية لجميع الفنانين المحرومين من العمل».
وفي بريطانيا التي اعتمدت تدابير أقل تشدداً مقارنة مع بلدان أوروبية أخرى، باتت المدارس والمقاهي ودور السينما مقفلة.
وبعدما أطلق نداء للموسيقيين القابعين في الحجر حول العالم، استقطب بن من خلال مبادرته أكثر من 500 شخص، ما يوازي 7 فرق أوركسترالية من الحجم الكبير، للتعاون على مقطوعة ألفها أخيراً.
وسيرسل هؤلاء الفنانون له مقاطع مصورة سيقوم فروست بتوليفها بمساعدة فريق يعمل عن بعد. وستقيم الأوركسترا حفلاً افتراضياً عبر موقع «يوتيوب» يوم (الجمعة).
ويقول المؤلف الموسيقي: «أصبح الأمر جنونياً في الواقع... لم أكن أتوقع ذلك البتة».
وأُحصيت أكثر من 300 ألف إصابة وأكثر من 15 ألف وفاة بفيروس «كورونا» حتى الآن.


أوروبا فيروس كورونا الجديد اخبار اوروبا الصحة الصحة العالمية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة