«حزب الجنرالات» يتمسك بحكومة يرأسها غانتس

«حزب الجنرالات» يتمسك بحكومة يرأسها غانتس

الأحد - 28 رجب 1441 هـ - 22 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15090]
الرئيس الإسرائيلي ريفلين يتوسط اجتماعاً بين نتنياهو وغانتس (د.ب.أ)

صعد تحالف «أزرق أبيض» الإسرائيلي برئاسة الجنرال بني غانتس ضد حزب الليكود وزعيمه بنيامين نتنياهو، قائلاً إنه لن تكون هناك أي حكومة أو اتفاق طالما الكنيست الإسرائيلي الذي عطله الليكود بقي مقفلاً، وإن أي حكومة ستشكل برئاسة غانتس وليس كما يشاع برئاسة نتنياهو.

وجاء تهديدات حزب الجنرالات بعد تسريبات حول حكومة وحدة سيقودها الليكود باتفاق الطرفين ويترأسها نتنياهو. وصعد الحزب بعد اجتماع عقده قادته، وهم بيني غانتس ويائير لابيد وبوغي يعلون وغابي أشكنازي، في تل أبيب لمناقشة التطورات الأخيرة في الساحة السياسية الإسرائيلية، خصوصاً بعد تقارير حول مخاوف من انقسام الحزب بسبب التحالف مع الليكود. وجاء في تقارير أن غانتس وافق مبدئياً على دخول حكومة طوارئ، وأن عدداً من قادة حزب الجنرالات رفضوا هذه الفكرة وخرجوا في حملة ضغوط على رئيسهم، غانتس، يتهمونه بالاستسلام أمام رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، والتسبب في شق الحزب إلى نصفين.

لكن مسؤولين في الحزب قالوا إن خصمهم السياسي حزب «الليكود»، هو الذي يتحدث عن تفكك تحالفهم، وأضافوا في تصريح: «إنها إشاعات لا يوجد لها أساس من الصحة». ووجه غانتس رسالة إلى «الليكود» قائلاً: «لن تكون هناك حكومة، ما دام الكنيست معطلاً». وأضاف أن أعضاء قيادته «يأملون ويؤمنون بأن المحكمة العليا ستأمر بافتتاح الكنيست».

وقال قادة الحزب في بيان إنهم «سيعملون على تشكيل حكومة وحدة وطنية بقيادة غانتس». ويضم تحالف «أزرق - أبيض» 3 مجموعات هي: «حوسين ليسرائيل» و«يش عتيد» و«تيليم».

ويرفض رئيس الكنيست يولي، الذي ينتمي لحزب الليكود، افتتاح الكنيست تحت ذرائع العقدة السياسية الإسرائيلية، وأيضاً فيروس كورونا. ودافع إدلشتين عن قراره إغلاق الكنيست بإلقاء اللوم على رفض الأحزاب التوصل إلى تسوية بشأن تركيبة اللجان. وكان إدلشتين، العضو في حزب نتنياهو «الليكود»، أعلن الأربعاء عن إغلاق الكنيست بكامل هيئته حتى يوم الاثنين بعد أن رفض حزب «أزرق أبيض» اقتراحه بأن يكون هناك تمثيل متساو فيما تسمى باللجنة المنظمة للكنيست، المكلفة بالإشراف على تشكيل وعمل البرلمان.

وقال إدلشتين لإذاعة الجيش إنه سيضمن أن يكون بإمكان كل أعضاء الكنيست التصويت على تشكيل اللجان بعد أن فشلت الأحزاب في التوصل إلى اتفاق بشأن تشكيلها. لكن عضو الكنيست من حزب «أزرق أبيض»، عوفر شيلح، اتهم نتنياهو بأنه يسعى «تحت غطاء الأزمة الوطنية إلى إلغاء نتائج الانتخابات، وشل الكنيست وتدمير أسس الدولة». وأضاف: «ينبغي على كل عضو كنيست تكريس نفسه لنضال واحد ووحيد في الوقت الحالي وهو النضال من أجل أسس حياتنا كبلد ديمقراطي. بإمكان الأمور الأخرى الانتظار».

ولجأ «أزرق أبيض» إلى القضاء، من أجل فتح الكنيست الذي يشهد صراعاً بين حزبي «أزرق أبيض» و«الليكود» للسيطرة على اللجان وتشكيلها في البرلمان.


اسرائيل فلسطين israel politics

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة