قمة {السبع} تعقد عبر دائرة الفيديو

قمة {السبع} تعقد عبر دائرة الفيديو

البنتاغون يوقف الزيارات إلى مقره
السبت - 27 رجب 1441 هـ - 21 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15089]

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب قرر إلغاء عقد قمة مجموعة الدول الصناعية السبع (G7) المقررة في منتجع كامب ديفيد في ولاية ميريلاند في يونيو (حزيران) المقبل، واستبدال قمة تعقد عبر تقنية دائرة الفيديو المغلقة «الفيديو كونفرنس» بها.
واتخذ ترمب القرار بعد تفشي فيروس كورونا المستجد في العالم، وتسببه في إصابة أكثر من 200 ألف شخص ووفاة أكثر من 10 آلاف آخرين، بينهم نحو 150 شخصا في الولايات المتحدة.
وأبلغ لاري كودلو، كبير المستشارين الاقتصاديين للرئيس ترمب، قادة الدول بهذا القرار، بحسب بيان عن البيت الأبيض، أوضح فيه أنه يأتي من أجل أن تركز الدول جميع مواردها للاستجابة للتحديات الصحية والاقتصادية التي يشكلها الفيروس على شعوبها.
وأضاف البيان أن قمة مجموعة السبع كان من المتوقع أن تستقطب مئات الأشخاص والمسؤولين وعشرات الصحافيين، الأمر الذي كان من الممكن أن يشكل تهديدا للسلامة العامة، في ظل الإرشادات والتوجيهات التي اتخذتها الحكومات للحد من التجمعات البشرية التي تتجاوز 10 أشخاص في الولايات المتحدة مثلا.
وقال بيان البيت الأبيض إن الرئيس سيجتمع بقادة هذه الدول في شهري أبريل (نيسان) ومايو (أيار) عبر دائرة الفيديو المغلقة «الفيديو كونفرنس»، وهي الطريقة التي تواصل بها مع قادة هذه الدول هذا الأسبوع أيضا.
يذكر أن قمة تركية ألمانية فرنسية بريطانية عقدت هذا الأسبوع أيضا بتقنية الفيديو، بدلا من اللقاء المباشر بين زعمائها.
وكانت وزارة الدفاع الأميركية وكذلك معظم الوزارات التي تنظم زيارات وندوات وأنشطة صحافية في مبانيها، قد اتخذت سلسلة من الإجراءات لوقف التجمعات.
وقرر البنتاغون مطلع الأسبوع وقف الزيارات إلى داخل مبنى الوزارة، والذي يشمل الزائرين والأصدقاء وبعض موظفي وزارة الدفاع الأميركية والمتعاقدين المدنيين وعددا كبيرا من ممثلي وسائل الإعلام. كما أوقف مراسم الترقيات وتعليق الرتب وأداء القسم. وهي المرة الأولى في تاريخ وزارة الدفاع حيث يتم «إغلاق» البنتاغون الذي شيد قبل 77 عاما، حيث طلب من كل الموظفين «غير الأساسيين» العمل من المنزل، فيما حافظت بعض الدوائر على الحد الأدنى من الموظفين، وخصوصا من أولئك الذين لا يحظون بتصنيف أمني عال، ولا يمكن تسليمهم مهمات تنفيذية خارج مبنى البنتاغون.
ووفقا لإجراءات «التباعد الاجتماعي» في إطار إجراءات صحية فيديرالية لمواجهة أخطار تفشي فيروس «كورونا»، أُجبر الموظفون والضبّاط والعسكريون الذين قاموا برحلات سفر داخلية وخارجية، على أن يلازموا منازلهم قسرا لمدة 14 يوماً، فيما مُنعت كل الرحلات للمسؤولين الرسميين إلى الخارج حتى 11 من مايو المقبل.
أما بالنسبة للمؤتمرات الصحافية المصورة فقد استبدلت اللقاءات والمؤتمرات الهاتفية اليومية وعبر كاميرات آلية بها، وهي الإجراءات نفسها التي اتخذت في وزارة الخارجية الأميركية، رغم أن المؤتمرات الصحافية للوزير مايك بومبيو لا تزال تجري في قاعة المؤتمرات، غير أن الحضور قلص بما لا يتجاوز 10 أشخاص.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة