«سد النهضة»: الرسائل المصرية تصل تنزانيا وتلقى «تقديراً»

«سد النهضة»: الرسائل المصرية تصل تنزانيا وتلقى «تقديراً»

الجمعة - 26 رجب 1441 هـ - 20 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15088]
وزير الخارجية المصري ونظيره التنزاني (الخارجية المصرية)

في ثالثة محطات جولته الأفريقية، سلم وزير الخارجية المصري سامح شكري، أمس، قادة تنزانيا رسالة الرئيس عبد الفتاح السيسي، لحشد الدعم لبلاده، في نزاعها مع إثيوبيا حيال «سد النهضة»، الذي تبنيه الأخيرة على أحد الروافد الرئيسية لنهر النيل، وتتحسب القاهرة لتأثيره على حصتها من المياه.
واستقبل وزير الخارجية التنزاني بالاماجامبا كابودي، نظيره المصري، بعد أن تعذر لقاء الرئيس التنزاني؛ نظراً لـ«انشغاله بتفقُد المناطق المتضررة من جرّاء الفيضانات التي شهدتها تنزانيا مؤخراً»، بحسب بيان للخارجية المصرية.
وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، المستشار أحمد حافظ، إن الوزير شكري نقل تحيات الرئيس السيسي إلى نظيره التنزاني جون ماغافولي، وسلمه رسالة متعلقة بآخر تطورات ملف «سد النهضة»؛ كما استعرض مطولاً مجمل تطورات ما تم في مسار المفاوضات، وصولاً إلى ما نتج منها مؤخراً من التوصل لصيغة اتفاق عادل ومتوازن يحقق مصالح الدول الثلاث برعاية الجانب الأميركي والبنك الدولي.
ووفقاً للمتحدث، فإن الوزير التنزاني، أعرب عن تقدير بلاده «ما أبدته مصر من جهد ومرونة؛ سعياً للتوصل لاتفاق يحقق مصالح الأطراف الثلاثة».
وتنزانيا هي إحدى دول المنبع في حوض نهر النيل. ووفقاً للمتحدث، فإن العلاقات بين البلدين «متميزة وتاريخية؛ نظراً للأهمية التي تحتلها تنزانيا بالنسبة لمصر، ودعم القاهرة للجهود التنموية التنزانية».
وتأتي زيارة وزير الخارجية المصري لتنزانيا ضمن جولة أفريقية واسعة، بدأت ببوروندي وجنوب أفريقيا، وتشمل كذلك رواندا، والكونغو الديمقراطية، وجنوب السودان، والنيجر.
ومنذ تصاعد الأزمة نهاية الشهر الماضي، بدأت القاهرة تحركات دبلوماسية واسعة لحشد دعم دولي لصالحها. ونجحت القاهرة في إصدار قرار من جامعة الدول العربية مطلع مارس (آذار) الحالي يدعم موقفها، أعقبه زيارة لشكري لـ7 دول عربية، فضلاً عن فرنسا وبلجيكا، والأخيرة التقى فيها قادة الاتحاد الأوروبي.
ونهاية فبراير (شباط) الماضي، وقّعت مصر بالأحرف الأولى على اتفاق ملء وتشغيل سد النهضة رعته واشنطن بمشاركة البنك الدولي، معتبرة الاتفاق «عادلاً» وسط رفض إثيوبي وتحفظ سوداني.
وتشيّد إثيوبيا سد النهضة على بعد نحو 30 كلم من حدود السودان الشرقية بقدرة استيعابية تبلغ 74 مليون متر مكعب، وسط مخاوف مصرية من أن يؤثر على حصتها من مياه نهر النيل البالغة 55.5 مليار متر مكعب.
في المقابل، أرسلت إثيوبيا من جانبها وفداً إلى دول مختلفة لشرح موقفها بشأن سد النهضة، وأحاطتهم عن المفاوضات الثلاثية بين الدول الثلاث.


ايثوبيا إثيوبيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة