ترمب يواجه بايدن والفيروس والانكماش

ترمب يواجه بايدن والفيروس والانكماش

الجمعة - 26 رجب 1441 هـ - 20 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15088]
المضاربون في بورصة نيويورك يستمعون إلى الرئيس ترمب (أ.ب)

كشف استطلاع للرأي لحساب عدة وسائل إعلام أميركية منها «إن بي آر» و«بي بي إس» أن ستين في المائة من الأميركيين لا يثقون في تصريحات الرئيس دونالد ترمب حول تفشي وباء كورونا أو ثقتهم فيها ضئيلة. ولأسابيع، بدا وكأنه يقلل من حجم الخطر مؤكدا خصوصا أن الفيروس ليس أخطر من الإنفلونزا الموسمية وسيختفي في أحد الأيام. وكل شيء تغير جذريا منذ انتشار الإصابات بالفيروس المستجد على الأراضي الأميركية، إذ تعيش الولايات المتحدة على وقع القيود المفروضة على السفر وإجراءات العزل بينما تراجع اقتصاد أول قوة في العالم ويبدو خطر الانكماش أصبح قاب قوسين وواقعيا. وقد حل الخوف محل التفاؤل.

وأجبرت مكافحة الوباء المرشح الجمهوري الرئيس ترمب، الذي يطمح بالبقاء في البيت الأبيض لأربع سنين أخرى، على قطع حملته الانتخابية والتخلي عن التجمعات التي كان يسود فيها الحماس بين مؤيديه.

وفي المقابل، حقق نائب الرئيس السابق جو بايدن عودة مظفرة. فبفوزه في 19 من أصل 27 عملية اقتراع في إطار الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي التي تأثرت أيضا بوباء كورونا، تمكن من لم شمل المعتدلين وتفوق على «الاشتراكي» بيرني ساندرز في السابق إلى الرئاسة. واعترف فايز شاكر مدير حملة ساندرز في بيان للمؤيدين بأن الوضع يبدو قاتما. وقال شاكر: «في حين انتصرت حملتنا في معركة الأفكار، فإننا نخسر المعركة على إمكانية انتخاب جو بايدن»، مضيفا، كما نقلت عنه الوكالة الألمانية للأنباء، أن ساندرز سيأخذ بعض الوقت «لتقييم المسار المستقبلي».

بالنسبة لترمب، بات الأمر مؤكدا فسيكون بايدن منافسه في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر (تشرين الثاني) لكنه يواجه خصما أخطر هو فيروس كورونا الذي زعزع حملة الانتخابات وأغرق البلاد في حالة غموض. وبشأن مكافحة «كوفيد - 19»، لا يتردد بايدن في التذكير بتجربته كنائب للرئيس باراك أوباما عندما شارك في مكافحة وباء إيبولا وتولى إدارة خطة لإنقاذ الاقتصاد الأميركي بعد الأزمة المالية في 2008.

وقال الأربعاء، كما نقلت عنه الصحافة الفرنسية في تقريرها أمس من واشنطن، إن «الرئيس المقبل يجب أن ينقذ سمعتنا ويعيد بناء الثقة في قادتنا وتعبئة بلدنا وحلفائنا لمواجهة التحديات الجديدة بسرعة، مثل الأوبئة المقبلة».

وأضاف: «نحن بحاجة إلى قائد يكون مستعدا من اليوم الأول». في المقابل، يواجه ترمب انتقادات للرد الأول لحكومته على الوباء.

وبمعزل عن تصريحاته حول «الفيروس الصيني»، أثار الإخفاق في توضيح الوضع وتوزيع وسائل الكشف عن المرض غضب معارضيه والخبراء. وغير رجل الأعمال السابق موقفه. فقد أعلن عن خطة مساعدة كبيرة للاقتصاد تبلغ قيمتها ألف مليار دولار، وقدم نفسه الأربعاء على أنه رئيس «لزمن الحرب» في مواجهة «عدو غير مرئي». وقال إن «كل أجيال الأميركيين دعيت إلى تقديم تضحيات من أجل خير الأمة»، مذكرا بالتعبئة في الحرب العالمية الثانية.

هذا التركيز على الوطنية (المبنية على مبدأ «أميركا أولا») والثقة في انتصار نهائي أعادا لترمب موقعه. وهذه الرسالة هي التي جعلته يفوز في انتخابات 2016 وينوي استخدامها مجددا إعادة انتخابه. وبعدما منع دخول القادمين من الصين ثم من أوروبا، أعلن الرئيس الأميركي الأربعاء إغلاق الحدود البرية مع كندا في استراتيجية انعزال اختارتها دول عدة لوقف انتشار الوباء.

ومع ذلك، ما سيقرر الفائز في انتخابات نوفمبر ليس على الأرجح الطريقة التي سيهزم فيها الفيروس بل متى.

وقد يعلن ترمب الانتصار قبل الصيف آملا في انتعاش اقتصادي سريع. ويمكنه حتى الاستفادة من موجة تأييد لإدارته للأزمة. وإذا تبين أن الفيروس صامد، فسيتأخر الانتعاش. ويمكن أيضا أن يعود، مثل الإنفلونزا الإسبانية، في الخريف قبل الانتخابات تماما. وقال ترمب في البيت الأبيض «كل شيء سيتحرك من جديد»، مشيرا إلى الاقتصاد في مرحلة ما بعد الوباء. وأضاف «يوما ما سنكون هنا ربما وسنقول لقد ربحنا». وتابع الرئيس الأميركي «سنربح بسرعة أكبر مما يتصوره الناس»، قبل أن يضيف «آمل» في ذلك.

وكان أداء بايدن القوي في الانتخابات التمهيدية في ولايات أريزونا وإلينوي وفلوريدا سببا في منحه صدارة لا يمكن التغلب عليها. وفاز بايدن باكتساح في ثلاثة انتخابات تمهيدية لنيل بطاقة ترشيح الحزب الديمقراطي لخوض الانتخابات الرئاسية، حسبما أظهرت النتائج الأربعاء، ليعزز مركزه باعتباره المرشح الأوفر حظا ويزيد من الشكوك بشأن إمكانية استمرار حملة المرشح اليساري عضو مجلس الشيوخ بيرني ساندرز على المدى الطويل. وقال بايدن في حديث متلفز من منزله في ديلاوير «لقد شهدت حملتنا ليلة جيدة جدا». وأضاف «لقد اقتربنا من نيل تسمية الحزب الديمقراطي لخوض السباق الرئاسي، ونقوم بذلك عبر بناء تحالف واسع» من أجل الفوز في نوفمبر.

ووفقا لتقديرات شبكة «سي إن إن» الإخبارية الأميركية يفوق عدد مندوبي بايدن نظراءهم لدى ساندرز بنحو 300 مندوب في سباق الحصول على ترشيح الحزب لمنافسة ترمب.

وسيجري بيرني ساندرز «تقييما» لحملته الانتخابية وما إذا كان سيواصل مساعيه للفوز بالترشّح عن الحزب الديمقراطي.

وبعدما أجبر فيروس كورونا المستجد عددا متزايدا من الولايات على إرجاء انتخاباتها التمهيدية ووقف الحملات والتجمّعات الشعبية والاكتفاء بالحملات الإلكترونية، تزايدت الضغوط على ساندرز من أجل الانسحاب من السباق وفتح المجال أمام بايدن للاستعداد لمواجهة ترمب. وقال مدير حملة ساندرز فايز شاكر في بيان إن «الجولة المقبلة من الانتخابات التمهيدية تقام بعد ثلاثة أسابيع على الأقل». وأضاف «سيتحدث السيناتور ساندرز مع مؤيديه لتقييم حملته». إذ عزّز بايدن صدارته للسباق الديمقراطي، وعكست النتائج مدى تطلّع قادة الحزب للالتفاف حول مرشّح معتدل لمواجهة ترمب.

وفي تعداد لمركز «ريل كلير بوليتيكس» نال بايدن تأييد 1153 مندوبا مقابل 874 يؤيدون ساندرز، علما بأن عدد المندوبين الذي يحتاج إليه أي مرشح لحسم السباق هو 1991.

وباتت مهمة ساندرز (78 عاما) بالغة الصعوبة، بخاصة أن الاستطلاعات تمنح بادين تقدّما كبيرا في عدد كبير من الولايات التي لم تجرَ فيها بعد الانتخابات التمهيدية.

ودعت السيناتورة الديمقراطية السابقة كلير مكاسكيل ساندرز للانسحاب. وقالت لشبكة «إم إس إن بي سي» الأميركية «أعتقد أنه حان الوقت لذلك».


أميركا أخبار أميركا سياسة أميركية فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو