«يورو 2020» الملعونة وفرصة ذهبية لتصحيح أوضاع كرة القدم

التوجهات المثالية للمنافسات في خمسينات القرن الماضي تلاشت لتحل محلها بطولة منتفخة مثيرة للسخرية

«يورو 2020» باتت مطالبة بتغيير شعارها إلى «يورو2021» (إ.ب.أ)
«يورو 2020» باتت مطالبة بتغيير شعارها إلى «يورو2021» (إ.ب.أ)
TT

«يورو 2020» الملعونة وفرصة ذهبية لتصحيح أوضاع كرة القدم

«يورو 2020» باتت مطالبة بتغيير شعارها إلى «يورو2021» (إ.ب.أ)
«يورو 2020» باتت مطالبة بتغيير شعارها إلى «يورو2021» (إ.ب.أ)

تلاشت التوجهات المثالية التي سادت عقد خمسينات القرن الماضي، ووقفت خلف بطولة أمم أوروبا، لتحل محلها بطولة منتفخة على نحو مثير للسخرية؛ لكن روح الاحتفاء بالبطولة ووحدة الجماعة ربما تعاود الظهور في بطولة «يورو 2021».
لقد أطفئت الأنوار، ومن المنتظر أن تضيء من جديد عبر أرجاء أوروبا بعد 15 شهراً من اليوم، حال الالتزام بالجداول الزمنية الراهنة. أما ما سيحدث خلال تلك الشهور للمدن الـ12 التي من المقرر استضافتها لبطولة أمم أوروبا، فيبقى أمراً قيد تكهنات لا تبعث على الارتياح.
في الوقت الحالي، تبدو شوارع روما خالية، بينما أعلنت بوخارست عاصمة رومانيا حالة الطوارئ. أما مدريد فتشعر وكأن «نيزك سقط عليها». وفيما يخص لندن، فقد تحولت هي الأخرى لما يشبه مدينة أشباح.
بعد انعقاد مؤتمر عبر الفيديو مع الاتحادات الوطنية الــ55 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، وممثلي الأطراف المعنية بالكرة في القارة لمناقشة تأثير أزمة انتشار فيروس «كورونا» على اللعبة والقرارات التي يفترض اتخاذها، جاء الإجماع بضرورة تأجيل «يورو 2020» للعام المقبل. لكن بالتأكيد هذا القرار لم يكن له وقع المفاجأة على أي شخص.
في الواقع، بلغت سرعة وتيرة دورة الأنباء حداً جعل مثل هذا الخبر الرياضي بالغ الأهمية، يمر على المرء وكأنه شيء بديهي لم يكن بحاجة لإعلان.
في مثل هذا الوقت من الأسبوع الماضي، كان ليفربول يستعد لمواجهة أتلتيكو مدريد على استاد «أنفيلد»، واستغرق الأمر منا أسبوعاً واحداً فقط للانتقال من تلك النقطة الحماسية واللعب أمام جماهير، إلى ما وصلنا إليه اليوم بتعليق جميع المسابقات. والسؤال الآن: أي تغييرات كبرى تحملها لنا الأسابيع الخمسة المقبلة؟ على الأقل أصبح لدى الكرة الأوروبية موعد بداية معدل، ويبدو معقولاً لانطلاق هذا الحدث الرياضي المفعم بالمشكلات.
اليوم، تحولت بطولة «يورو 2020» رسمياً إلى «يورو 2021»، ومن المقرر عقدها خلال الفترة بين 11 يونيو (حزيران) و11 يوليو (تموز)، في الوقت الذي لم تتضح بعد ملامح تفاصيل ولوجستيات هذه البطولة.
لقد أصبح روتينياً تعالي أصوات الانتقاد مع كل قرار يتخذه مسؤول تنفيذي بأي مكان من العالم. والحقيقة أنه ما من حل جيد لأي من تلك المشكلات التي نواجهها، في الوقت الذي تتضاءل فيه قيمة إرجاء هذا الحدث الكروي الأوروبي، المقدرة قيمته بملياري جنيه إسترليني، وتصبح بلا أهمية تذكر لدى التداعيات الأوسع للأزمة الراهنة.
ومثلما الحال مع أي صناعة أخرى، تواجه كرة القدم علامات استفهام وتكهنات لا حصر لها، وضرورة ملحة لاتخاذ حلول وسطى، وتقسيم ما تبقى من الثروات والمساحات.
على الأقل، هناك اليوم وقت لإعادة تجميع الصفوف وإنقاذ شيء من هذا السيرك العالمي الضخم، وصياغة بعض الخطط التي تبدو مقبولة. وقد أرجئت بطولة دوري أبطال أوروبا، مع ظهور بعض التكهنات عن إمكانية عقد النهائي في ذروة الصيف، وإن كان من المهم تذكر أن مثل هذه التصريحات غير موجهة إلى الرأي العام فقط.
الآن، تجري المناقشات الجوهرية مع أصحاب الحقوق الحصرية والرعاة وجهات التأمين، وقبل كل شيء مع المحامين، ويجري بذل جهود كبرى. وأتمنى أن يقروا هذا الموعد؛ لكن مع الوضع في الاعتبار أننا جميعاً اليوم أصبحنا تحت رحمة الأحداث المتكشفة من حولنا.
ويرى بعض المنهمكين في متابعة الأخبار الأسبوعية، أنه من الضروري إكمال البطولات المحلية؛ لكن ينبغي الانتباه هنا إلى أن التوقعات الحالية ترى أن ذروة انتشار العدوى داخل بريطانيا ستحدث مطلع يونيو. والسؤال: كيف ستشعر الكرة في عالم من العزلة والعدوى وإحصاءات الوفيات، واحتمالات انهيار منظومة الرعاية الصحية؟ ومهما كانت أوهامنا، تظل الحقيقة المؤكدة أننا جميعاً مجرد متفرجين في هذه الدراما الواسعة.
بينما وراء الصيف القادم، سيتعين على «يويفا» اتخاذ قرار بخصوص ما يتعين عليه فعله بخصوص بطولة «يورو» للسيدات التي سوف تتداخل مع هذا الموعد المعدل لبطولة الرجال بمقدار أربعة أيام.
وربما سيأتي هذا اليوم عاجلاً وليس آجلاً عندما نرى - مثلما الحال في التنس - بطولات الرجال والنساء تجري على نحو شبه متزامن، وإن كان ذلك يحمل جدلاً أكبر حول مستوى المتابعة الجماهيرية. وعلى نحو منفصل، من المقرر حشر مباريات التأهل لبطولة دوري الأمم الأوروبية مع مباريات التأهل لبطولة كأس العالم 2022.
الحقيقة أن هذه المسائل الخاصة بإعادة وضع الجداول الزمنية يمكن حلها؛ لكن السؤال الحقيقي الآن: بعد إنجاز المواسم على عجالة وتقليص الخسائر بأقصى درجة ممكنة، أين سيتركنا كل ذلك؟ إننا على وشك معاينة وجه جديد لكرة القدم في وقت الوباء وعصر مناهضة العولمة، وعالم تحوطه الأخطار على نحو متزايد. كيف سيسير الأمر؟ ما الخطة؟ الحقيقة أن بطولة «يورو 2020» تحديداً التي ستقام عبر 12 دولة، دائماً ما شعر المرء بأنها بطولة ملعونة. ورغم أنه لدى الإعلان عنها، وصفها الفرنسي ميشيل بلاتيني بأنها «فكرة غريبة؛ لكنها جيدة»، فإن الأيام أثبتت أن أياً من الوصفين لا ينطبق عليها.
كانت خطة «يويفا» نتاجاً لانهيار قطاع البنوك في أوروبا، وحرمت كرة القدم من مستضيف سخي وكريم. وجاءت الحركة النشطة عبر الحدود، وانخفاض تكلفة النقل الجوي استجابة لذلك.
جدير بالذكر أن بطولة أمم أوروبا جرى التفكير فيها بادئ الأمر كتعبير عن روح الأمل والترابط الدولي. والمعروف أن هنري ديلوناي، أول أمين عام لـ«يويفا»، كان مؤمناً بشدة بقيم الجماعة الأوروبية في عالم أولوياته للفحم والصلب التي تشكل الكيان الأم الذي خرج من رحمه الاتحاد الأوروبي. ورأى في تلك البطولة التي انطلقت أول نسخة منها بعد وفاته بعامين، قوة لتعزيز الاندماج والتقدم.
بطبيعة الحال، بمرور الوقت تلاشت هذه المثالية تحت وطأة الرغبة في توسيع نطاق البطولة والربح المالي منها، باعتبارها ذراعاً ناجحة لصناعة الترفيه.
وفي النهاية، قدم لنا «يويفا» النسخة الحالية المنتفخة على نحو يبعث على السخرية، مع عقد بعض المباريات على مسافة 3200 ميل، بعضها من بعض.
وحتى قبل الأزمة الراهنة نتيجة تفشي فيروس «كورونا»، لم تبدُ «يورو» قصة نمو وازدهار دونما نهاية، وإنما بدت أشبه بكيان متهالك وممتد على مساحة هائلة تشكل عبئاً كبيراً عليه. وخلال مباريات البطولة الأخيرة التي أقيمت في فرنسا، بدا اللاعبون منهكين، والكرة التي يقدمونها فاترة. وبدا واضحاً للجميع أن قرار مشاركة 24 منتخباً بدلاً من 16 بالبطولة كان فكرة فاشلة.
جدير بالذكر أن «يورو 2016» انتهت بانسحاب الجماهير الفرنسية من استاد «دو فرنس»، بينما أطلق لاعبو منتخب البرتغال الألعاب النارية ابتهاجاً بتتويجهم باللقب.
بمرور الوقت أصبحت الروزنامة الكروية أكثر انتفاخاً، وازداد اتساع رقعة منافسات البطولة. وحتى مع افتراض حدوث تعافٍ عام، سيواجه اللاعبون جدول أعمال شديد الازدحام على نحو وحشي، مع انطلاق بطولة «يورو 2021» في ترتيب جديد تعقبها سريعاً في العام التالي بطولة كأس عالم في الشتاء، بعد إعادة ترتيبها هي الأخرى على حساب بطولات محلية.
في خضم كل ذلك، تبقى بارقة أمل واحدة. على ما يبدو، ستدخل أوروبا الآن فترة تقشف وشكوك؛ بل وفزع. ودائماً ما كانت الرياضة المصدر الأمثل للاحتفال وتعزيز الروح الجماعية ونشر قيمة الجمال. وعليه، فإن بطولة «يورو 2021» تحمل في طياتها بعض الأمل، على الأقل في التعافي العام والعودة بقوة من جديد. ورغم أن هذه اللحظة تبدو بعيدة؛ لكن مجرد التفكير فيها يبعث على البهجة.


مقالات ذات صلة

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

أفادت دراسة أميركية، بأن الإصابات السابقة بفيروس «كورونا» يمكن أن توفر بعض الحماية للأشخاص ضد أنواع معينة من نزلات البرد التي تسببها فيروسات كورونا الأقل حدة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق عقار شركة «موديرنا» الأميركية (رويترز)

لقاح «موديرنا» للإنفلونزا وكوفيد يحقق الهدف في المرحلة الأخيرة من التجربة

قالت شركة الدواء الأميركية «موديرنا» إن لقاحها المشترك للإنفلونزا وكوفيد حقق أهداف تجربة محورية في المرحلة الأخيرة

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك جرعة من لقاح «كورونا» (رويترز)

«لقاحات كورونا»... هل منعت الوفيات بالمرض أم ساهمت في زيادتها؟

قالت مجموعة من الباحثين إن لقاحات «كورونا» يمكن أن تكون مسؤولة جزئياً عن ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الوباء.

«الشرق الأوسط» (أمستردام)
الولايات المتحدة​ النائبة الجمهورية اليمينية المتشددة ترفع صورة ترفض وصف أنتوني فاوتشي بأنه «طبيب» خلال جلسة الاستماع في مجاس النواب الاثنين (رويترز)

فاوتشي يدافع عن إجراءات الوقاية من «كورونا» في أميركا

حاول كبير المستشارين الطبيين خلال إدارتي الرئيسين دونالد ترمب وجو بايدن، الدكتور أنتوني فاوتشي، الدفاع عن إجراءات التباعد خلال وباء «كورونا».

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ أنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية وكبير المستشارين الطبيين لدى الإدارة الأميركية خلال عهدي ترمب وبايدن (أرشيفية - أ.ف.ب)

تصريحات صادمة لفاوتشي: لا أساس علمياً للتباعد الاجتماعي خلال كورونا

أثارت تصريحات لأنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية الجدل بعد قوله إن بعض إجراءات التباعد التي اتخذت وقت كورونا لم يكن لها أساس علمي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

من عصر دي ستيفانو إلى حقبة كارفاخال... ريال مدريد يواصل صنع المعجزات

الريال وفرحة الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الـ15 (إ.ب.أ)
الريال وفرحة الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الـ15 (إ.ب.أ)
TT

من عصر دي ستيفانو إلى حقبة كارفاخال... ريال مدريد يواصل صنع المعجزات

الريال وفرحة الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الـ15 (إ.ب.أ)
الريال وفرحة الفوز بدوري أبطال أوروبا للمرة الـ15 (إ.ب.أ)

في مايو (أيار) 2004، قام طفل يبلغ من العمر 12 عاماً بشعر أصفر طويل ينتظره مستقبل مشرق، بوضع قميص ريال مدريد الأبيض بجوار أحد الأعمدة الموجودة في ملعب التدريب بالنادي الموجود به لوح من الغرانيت عليه العبارة الشهيرة «يحترم ماضيه، ويتعلم من حاضره، ويؤمن بمستقبله». وفي اليوم الأول من يونيو (حزيران) 2024، كان هذا الطفل، الذي أصبح رجلا يبلغ من العمر 32 عاماً بلحية رمادية وصنع تاريخاً حافلاً، يرتدي هذا القميص على ملعب ويمبلي، وقفز ليسجل برأسه في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا ليقود النادي الملكي لاستكمال أعظم إنجاز في تاريخه على الإطلاق. وأشير بهذا إلى داني كارفاخال.

لقد مر عشرون عاماً تقريباً منذ ذلك اليوم في عام 2004. في ذلك اليوم، وقف كارفاخال، وهو طفل صغير في أكاديمية الناشئين، إلى جانب ألفريدو دي ستيفانو، البالغ من العمر 78 عاماً، والذي يعد أهم لاعب في تاريخ أندية كرة القدم، ورمزا لكل شيء: الرجل الذي غيّر وصوله عام 1953 ريال مدريد ولعبة كرة القدم إلى الأبد، والذي شكّل أسطورة النادي وهويته. والآن، عندما يتعلق الأمر ببطولة دوري أبطال أوروبا؛ تلك المسابقة التي يشعر ريال مدريد بأنها أصبحت ملكا له، أصبح كارفاخال يتفوق على دي ستيفانو. قد يبدو هذا سخيفاً للبعض، لكن هذا هو ما حدث مؤخراً.

عندما فاز ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا عام 1960 بعد الفوز على إينتراخت فرنكفورت 7 - 3 في مباراة من أعظم المباريات عبر التاريخ (ب.أ)

لقد فاز عدد قليل من اللاعبين بنفس عدد بطولات دوري أبطال أوروبا التي فاز بها كارفاخال، حيث نجح خمسة لاعبين في الحصول على اللقب ست مرات، من بينهم أربعة من زملاء كارفاخال: فبعد الفوز على بوروسيا دورتموند في المباراة النهائية بهدفين دون رد على ملعب ويمبلي، انضم كارفاخال ولوكا مودريتش وناتشو فرنانديز وتوني كروس إلى باكو خينتو - الذي ظل رقمه القياسي المتمثل في أكثر اللاعبين فوزا بالبطولة صامدا لمدة 58 عاماً - كأكثر اللاعبين فوزا باللقب على الإطلاق. ويُعد كارفاخال هو اللاعب الوحيد من هذا الجيل الذي شارك أساسياً في جميع المباريات النهائية الست، على الرغم من أنه خرج مستبدلا في مباراتين منها. وقال كارفاخال والدموع في عينيه بعد الفوز على بوروسيا دورتموند في المباراة النهائية التي سجل فيها هدفا: «لقد جئت إلى هنا وأنا طفل صغير، والآن أنا هنا. سيكون من الصعب للغاية أن يكسر أحد هذا الرقم الذي حققناه».

لقد كان هناك كثير من الصور، وكثير من التصريحات، وكثير من اللحظات، التي ستظل خالدة في الأذهان بعد فوز «الميرنغي» بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الـ 15 – نعم المرة الخامسة عشرة، هل تصدقون هذا؟ لقد كانت هذه هي آخر مباراة للنجم الألماني توني كروس، الذي أعلن اعتزاله كرة القدم بنهاية الموسم الحالي. وسجل راقص السامبا البرازيلي فينيسيوس جونيور هدفاً أخر في المباراة النهائية للبطولة الأقوى في القارة العجوز، وهو لا يزال في الثالثة والعشرين من عمره، وهو الأمر الذي جعل المدير الفني لريال مدريد، كارلو أنشيلوتي، يرشح النجم البرازيلي للفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم لهذا العام، قائلاً: «إنه يستحق الكرة الذهبية بلا شك». وقال جود بيلينغهام، الذي لا يزال في العشرين من عمره، إنه ظل متماسكاً حتى رأى أمه وأباه بعد المباراة. وأشاد بيلينغهام بأنشيلوتي قائلاً: «إنه يعرف جيدا ما يفعله». لقد فاز ريال مدريد باللقب هذا الموسم، بنفس الطريقة التي رأيناها من قبل، حيث يبدو الفريق عرضة للهزيمة في بعض الأوقات، لكنه يعود بكل قوة ويحسم الأمور تماماً لصالحه في نهاية المطاف.

كارفاخال وفرحة افتتاح التهديف لريال مدريد (أ.ب)

لم يكن أحد يشك في قدرة ريال مدريد على حسم اللقب، لم يخسر النادي الملكي أي مباراة نهائية في هذه البطولة منذ عام 1981، فقد لعب الفريق تسع مباريات نهائية وفاز بها جميعا. وقال كروس: «يبدو أنه لا يمكن هزيمتنا في مثل هذه المباريات. إنه لأمر جنوني أن أتساوى مع خينتو كأكثر اللاعبين فوزا بلقب هذه البطولة، وهو أمر لم أتخيل أبدا أنني سأحققه». ولا يقتصر الأمر على فوز ريال مدريد بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الخامسة عشرة في تاريخه فحسب، لكن النادي الملكي فاز أيضا بست من هذه البطولات في آخر عشر سنوات: من لشبونة 2014 إلى لندن 2024. وسيبقى إنجاز خينتو - لاعب ريال مدريد الوحيد الذي فاز بأول خمس كؤوس أوروبية في الفترة بين عامي 1956 و1960 قبل أن يفوز باللقب للمرة السادسة في عام 1966- خالداً.

ويظل فريق عام 1966 متفرداً للغاية، حيث كان ريال مدريد قد خرج من البطولة لأول مرة في عام 1960 - على يد برشلونة - وخسر المباراة النهائية في عامي 1962 و1964. وكان دي ستيفانو قد رحل، ولم يكن النادي في حالة جيدة من الناحية الاقتصادية. وكان الفريق الذي تغلب على نادي بارتيزان في نهائي عام 1966 مكوناً بالكامل من اللاعبين الإسبان. وإذا كان ذلك يساهم في عدم النظر إلى الفريق الحالي على أنه يحاكي الجيل الذهبي لريال مدريد، الذي فاز بأول خمس كؤوس أوروبية، فهناك عناصر أخرى تدعم ذلك أيضاً، وهي أن ذلك الفريق هو الذي بنى وشكّل هوية ريال مدريد، وكان فريقا لا يقهر، وهيمن على الساحة الكروية بشكل قد لا يضاهيه أو يحاكيه هذا الجيل. وبدلاً من ذلك، فاز الفريق الحالي لريال مدريد ببعض بطولاته الأوروبية خلال السنوات الأخيرة بصعوبة شديدة، بل وبقدر كبير من الحظ في نظر البعض. وكان هناك اتفاق على أن الفوز ببطولة عام 2022 كان «سخيفاً» بضع الشيء، إن جاز التعبير، ثم جاءت الخسارة الثقيلة برباعية نظيفة أمام مانشستر سيتي في العام التالي كأنها «عادلة» تماماً، لكي تعكس القوة الحقيقية للفريق.

ومع ذلك، وكما قال كروس بعد تلك الخسارة أمام مانشستر سيتي: «ليس من الطبيعي أن نفوز بدوري أبطال أوروبا طوال الوقت. آخر مرة سمعت فيها أن هناك نهاية حقبة في هذا النادي كانت في عام 2019، لذلك نحن بخير». لقد كان النجم الألماني محقا تماماً في تلك التصريحات، فقد كان ريال مدريد على ما يرام، بل وكان أفضل من أي ناد آخر. لقد فاز النادي بست كؤوس أوروبية في عقد واحد من الزمان، وهو إنجاز لا يضاهيه أي إنجاز آخر، بما في ذلك الإنجاز التاريخي الذي حققه النادي في الخمسينات والستينات من القرن الماضي. في بعض الأحيان تكون بحاجة إلى الابتعاد قليلاً عن التاريخ الذي تصنعه لكي تدرك حجم الإنجازات التي حققتها بالفعل. الزمن يغير التصورات: يُنظر إلى الماضي بشكل مختلف، وفي يوم من الأيام سيصبح ما يفعله النادي حالياً ماضياً، وسيُنظر إليه على أنه شيء استثنائي.

لم يكن ريال مدريد في الخمسينات والستينات من القرن الماضي فريقا غير قابل للهزيمة أيضا، لكن لا يوجد أي شيء يمكن أن ينتقص من حجم الإنجازات التي حققها ذلك الفريق. وخلال السنوات الخمس الأولى التي فاز فيها ريال مدريد بكأس أوروبا، كان بطلا لإسبانيا مرتين، في حين فاز أتلتيك وبرشلونة بلقب الدوري ثلاث مرات خلال تلك الفترة. وعندما فاز ريال مدريد بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة السادسة، كان أتلتيكو مدريد هو من فاز بلقب الدوري المحلي. وكانت خمسة فرق - أتلتيك وبرشلونة وأتلتيكو مدريد وديبورتيفو وفالنسيا - أبطال إسبانيا عندما كان ريال مدريد بطلاً لأوروبا.

لكن ما المشكلة في ذلك؟ يكفي ريال مدريد فخرا أنه فاز بستة ألقاب لدوري أبطال أوروبا في عقد واحد فقط من الزمان! وفي الواقع، يمتلك الفريق الحالي لريال مدريد سجلا أفضل من الجيل الذهبي فيما يتعلق بعدد مرات الفوز بلقب الدوري. ويجب الإشارة هنا إلى أنه بعد عام 1966، بقي ريال مدريد 32 عاماً دون أن ينجح في الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا. لقد عاد ليفوز باللقب الأوروبي في عامي 2000 و2002، على الرغم من أن الفرق التي فازت باللقب في المرات السابعة والثامنة والتاسعة كانت مختلفة بشكل كبير، والدليل على ذلك أن روبرتو كارلوس وراؤول وفرناندو مورينتس كانوا هم اللاعبين الثلاثة فقط الذين شاركوا في المباريات النهائية الثلاث لهذه البطولات، وسجل زيدان ذلك الهدف الخرافي في نهاية أول موسم له مع النادي الملكي.

أنشيلوتي أكد أن الفوز بدوري الأبطال للمرة الـ15 كان أصعب من المتوقع (أ.ب)

وكان النادي قد بنى فريقه الغلاكتيكوس (العظماء) الشهير، لكنه تعثر، وواجه صعوبة كبيرة في الفوز باللقب العاشر، وظل الأمر على هذا النحو لأكثر من عقد من الزمان. وعلى مدار ستة أعوام متتالية، لم يتمكن ريال مدريد من تحقيق الفوز في الأدوار الإقصائية. لقد انتظر النادي اثني عشر عاماً، وهو ما بدا وكأنه وقت طويل للغاية، لكي يصل مرة أخرى إلى المباراة النهائية في لشبونة في عام 2014. وكان الفريق خاسراً أمام أتلتيكو مدريد حتى الدقيقة 92، قبل أن ينجح سيرخيو راموس في إحراز الهدف القاتل بضربة رأس قوية، لتكون بالتأكيد اللحظة الأكثر تأثيرا بعد ذلك في تاريخ ريال مدريد. وقال بول كليمنت، مساعد أنشيلوتي، في وقت لاحق: «كل صباح كل يوم عندما كان راموس يأتي، كنت أشعر بالرغبة في تقبيله». لقد كان الفريق ينتظر النهاية الأكثر صدمة، وكان كل شيء على وشك الانهيار، قبل أن يتدخل راموس وينقذ كل شيء.

وبدلا من ذلك، كانت هذه هي نقطة البداية والانطلاقة الحقيقية. لقد فاز ريال مدريد باللقب للمرة العاشرة. وبعد ذلك بعامين، فاز باللقب ثلاث مرات متتالية، في إنجاز استثنائي بكل تأكيد. لقد بدا الأمر وكأن النادي لن يكون قادرا على تكرار ذلك الأمر، خاصة بعد رحيل النجوم البارزين - كريستيانو رونالدو، وسيرخيو راموس، وغاريث بيل، وكاسيميرو، ورافائيل فاران - وكذلك المديرين الفنيين، حيث أقيل أنشيلوتي من منصبه في غضون عام واحد، ثم رحل زيدان، الذي بدأ مساعداً لأنشيلوتي وأصبح بعد ذلك المدير الفني الأكثر نجاحاً في البطولة.

لاعبو ريال مدريد يواصلون احتفالاتهم في حافلة جابت شوارع العاصمة (أ.ف.ب)

وكان ريال مدريد يعاني من أجل العثور على بديل مناسب. وفي أحد الأيام، تلقى خوسيه أنخيل سانشيز، المدير العام للنادي، مكالمة هاتفية من أنشيلوتي حول إمكانية تعاقد إيفرتون مع بعض لاعبي ريال مدريد على سبيل الإعارة. وخلال المحادثة، سأله أنشيلوتي عن الكيفية التي تسير بها عملية البحث عن مدير فني جديد، وقال له سانشيز إن الأمور لا تسير بشكل جيد. وعندئذ، قال أنشيلوتي مازحا: «حسناً، هناك مرشح واحد واضح، وهو أفضل مدرب في العالم (يعني نفسه)»، وقال: «هل نسيتم من قادكم للحصول على لقب دوري أبطال أوروبا للمرة العاشرة؟»، وفي اليوم التالي، تلقى أنشيلوتي اتصالاً بشأن توليه قيادة ريال مدريد، وفي غضون ثلاث سنوات، رفع ريال مدريد الكأس ذات الأذنين للمرة الحادية عشرة والمرة الثانية عشرة، ليكون هذا هو أفضل عقد من الزمان لأكبر ناد في العالم، بقيادة المدير الفني الأكثر نجاحاً على الإطلاق في هذه المسابقة، وبمشاركة أربعة من أنجح خمسة لاعبين في تاريخ النادي. أما كارفاخال الذي وضع الحجر الأول في ملعب التدريب قبل 20 عاماً، فكان هو من وضع اللمسة الأخيرة على الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا للمرة الخامسة عشرة، في إنجاز استثنائي!

* خدمة «الغارديان»