الرئيس التونسي يعفو عن مئات السجناء للحدّ من انتشار «كورونا»

الرئيس التونسي يعفو عن مئات السجناء للحدّ من انتشار «كورونا»

الخميس - 25 رجب 1441 هـ - 19 مارس 2020 مـ
الرئيس التونسي قيس سعيد (أرشيفية - أ.ف.ب)

طالب الرئيس التونسي، قيس سعيد، اليوم (الخميس)، بتخفيف الضغط داخل السجون مع إصداره عفوا رئاسياً عن المئات، بهدف منع انتشار فيروس كورونا.

وأصدر سعيد عفواً عن أكثر من 1800 سجين بمناسبة الذكرى الـ 64 للاستقلال التي توافق، يوم غدٍ (الجمعة) 20 مارس (آذار)، مما سيتيح الإفراج عن 670 سجيناً وتخفيف العقوبات بالنسبة للسجناء المتبقين، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

كما دعا الرئيس التونسي لجنة العفو الخاص إلى درس قائمة إضافية من ملفات المساجين للنظر في إمكان العفو عنهم للتخفيف من الضغط على السجون والمساهمة في الحفاظ على صحة التونسيين كافة.

وحتى اليوم الخميس بلغ عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا في تونس 39، فيما خضع أكثر من ثمانية آلاف شخص للحجر الصحي الذاتي، بحسب وزارة الصحة.

ورداً على إمكان إطلاق سراح أعداد كبيرة من المساجين الذين لا يشكلون خطراً أمنياً لتعزيز الوقاية من الفيروس، أوضحت رئيسة المرصد الوطني للأمراض الجديدة في وزارة الصحة نصاف بن علية أن «الأمر ليس في هذه المرحلة». وقالت لوكالة الأنباء الألمانية: «هناك خطة محكمة وضعت للسجون للتقصي حول المساجين الجدد وما إذا كانوا يحملون أعراض فيروس كورونا أو قدموا من مناطق موبوءة».

وأضافت بن علية، وهي عضو في خلية أزمة مواجهة فيروس كورونا: «القادة الأمنيون للسجون موجودون معنا في خلية الأزمة ونقوم بالتنسيق معاً. ليس هناك من داعٍ لتسريح المساجين».

ويناهز عدد السجناء في تونس 23 ألفاً، بحسب أرقام رسمية، بينما تبلغ طاقة استيعاب السجون البالغ عددها ستة في البلاد 18 ألفاً.


تونس فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة