«استيطان الإرهاب» يفاقم المشكلات في أطراف باكستان

«استيطان الإرهاب» يفاقم المشكلات في أطراف باكستان

هناك ما يقرب من 3500 أجنبي في المناطق القبلية الباكستانية
الاثنين - 17 محرم 1436 هـ - 10 نوفمبر 2014 مـ

بعد أسبوعين من مقتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن على يد القوات الخاصة الأميركية، أطلع الجنرال أحمد شجاع باشا، الرئيس التالي لجهاز الاستخبارات العسكرية الباكستانية، البرلمان الباكستاني في جلسة سرية أن هناك ما يقرب من 3500 أجنبي في المناطق القبلية الباكستانية.
غالبية أولئك الأجانب هم من العرب، وما يزيد على الألف منهم هم أطفال عرب من زوجات باكستانيات، وبعض الجهاديين السائحين، وشرذمة قليلة من المتشددين الأوزبك، والطاجيك، والشيشان، والأويغور، حسبما أخبر الجنرال أحمد شجاع باشا البرلمان الوطني هناك بتاريخ 13 مايو (أيار) عام 2011.


يقول معظم المراسلين الباكستانيين الذين يغطون أخبار المناطق القبلية بانتظام إن «إجمالي عدد المقاتلين الأجانب في المناطق القبلية الباكستانية هي مسألة تخمينية بحتة». حيث يقول صحافي باكستاني رفض ذكره هويته إن «العدد الحقيقي للمتشددين الأجانب الموجودين في المناطق القبلية والحدودية غير معروف».
وفي الواقع، فإن عدد المتشددين الباكستانيين كذلك هو أمر يخضع للتخمينات والجدال حيث ترتفع الأرقام حتى مستوى 11 ألفا في بعض الأوقات من قبل مختلف المصادر والمؤسسات، ومن بينها أجهزة الاستخبارات.
ويفيد أحد التقديرات في كثير من الأحيان بأن الرقم يدور حول 11 ألف مقاتل من الرجال، بما في ذلك الباكستانيين والأجانب، ممن يحملون السلاح في المناطق القبلية والحدودية في 3 محافظات حدودية متجاورة في أفغانستان.
خلال شهر يونيو (حزيران) عام 2014، شن الجيش الباكستاني عملية لطرد المتشددين المحليين والأجانب خارج منطقة شمال وزيرستان، والتي ظلت لوقت طويل مركزا لأنشطة المتشددين العاملين على الأراضي الباكستانية. وفي المراحل الأولى من العملية طوق الجيش الباكستاني المنطقة التي يوجد بها العرب والمسلحون الأجانب في منطقة شمال وزيرستان القبلية.
وقد أوضح المتحدث الرسمي للجيش الباكستاني الأمر بجلاء أن تلك العملية غير موجهة ضد مسلحي حركة طالبان المحلية فحسب. حيث يقول اللواء عاصم باجوا، المتحدث العسكري الباكستاني، في إجابته على سؤال حول ما إذا كان الجيش الباكستاني سوف يستهدف المسلحين الأجانب، وهو مصطلح غالبا ما يعني المتشددين من العرب: «تلك العملية موجهة ضد كل جماعة تقاوم قبضة الدولة، باستثناء مواطني شمال وزيرستان بالطبع. إذا أراد أحدهم الاستسلام فنحن لدينا شروط لذلك.. ولكن كل من يقاوم قبضة الدولة سوف تتم إزالته». هذا وقد تم تحديد وتطويق مواقع المتشددين من العرب، والشيشان، والمتمردين الصينيين، والأوزبك، وشبكة جلال الدين حقاني، قبل بدء الهجوم البري والذي قد يبدأ في أي لحظة في شمال وزيرستان.
وقال اللواء عاصم باجوا في مؤتمر صحافي داخل مقر القيادة العامة للجيش الباكستاني، موضحا تفاصيل حول نشوء منطقة شمال وزيرستان كمركز للمتشددين، حيث تتلاقى الجماعات الإرهابية من كل حدب وصوب في تلك المنطقة منذ 5 سنوات: «تلك هي بداية النهاية للإرهاب في باكستان. يرجع كل هجوم إرهابي تشهده المدن في السنوات الأخيرة إلى منطقة شمال وزيرستان.. فقد تتبعنا آثار الهجوم على الكنيسة والهجوم على سوق كيسا - خاواني إلى شمالي وزيرستان»، على نحو ما أخبر الصحافيين في المؤتمر المذكور.
قامت القوات الباكستانية بالفعل بقتل بعض العرب والأوزبك في المرحلة الأولى من العملية بالقرب من ميران شاه حينما كانوا يخططون لزرع قنبلة على جانب الطريق. وفقا للسيد مالك إقبالن المدير السابق لوكالة التحقيقات الفيدرالية الباكستانية والخبير في شؤون مكافحة الإرهاب، فإن العرب والأوزبك، الذين تقدر قوتهم بمئات المقاتلين، هم من أكثر الجنسيات صلة بحركة طالبان الباكستانية.
وتؤكد مصادر مستقلة أن المسلحين العرب والتنظيمات التابعة لهم قد تفرقوا خلال فترة طويلة قبل بدء قوات الجيش رسميا في العملية العسكرية في شمال وزيرستان. وقال السيد محمد أمير رانا كبير الخبراء الباكستانيين في شؤون المتشددين لصحيفة «الشرق الأوسط» إن «القبائل المحلية والمسلحين العرب مع عائلاتهم قد بدأوا في الانتقال إلى المحافظات الأفغانية المتاخمة مثل نورستان وخوست توقعا منهم للعملية العسكرية الباكستانية المرتقبة».
وقد استبعد اللواء عاصم باجوا، مع ذلك، إمكانية هروب أي شخص من شمال وزيرستان، بعد بدء العلميات العسكرية بالطبع، حيث قال «بمجرد تطويق الجيش للمناطق هناك، فلن يتمكن أي أحد من الفرار من هناك. ولكن، أجل، هناك احتمال لهروب المقاتلين الأجانب من هناك بعدما طلب الحاكم الإقليمي من شيوخ القبائل طرد المسلحين، وحدث ذلك قبل وقت طويل من بدء العملية العسكرية». وهناك مثال آخر على هروب المسلحين من شمال وزيرستان عندما غير بعض المتشددين من مواقعهم إلى منطقة كوروم أثناء سفرهم عبر الأراضي الأفغانية، حيث أضاف اللواء باجوا قائلا «أعددنا خططا لاستهدافهم في منطقة كوروم».
سببت العملية العسكرية المذكورة معضلة حقيقية لعشرات من نساء القبائل المحلية واللاتي تزوجن من المقاتلين الأجانب، وخصوصا من الجنسيات الأوزبكية والعربية، والذين يواصلون تحمل قدر لا يطاق من الارتباك وانعدام الشعور بالأمن.
وفي الوقت الذي تستهدف فيه المؤسسة العسكرية الباكستانية مخابئ المقاتلين من طالبان والأوزبك، فإن غالبية المقاتلين الأجانب الآخرين – في حين أنهم يتركون أطفالهم وزوجاتهم وراءهم – قد غادروا، بحسب ما ورد من أنباء، إلى أجزاء أخرى من المناطق القبلية أو إلى أفغانستان. ولأسباب واضحة، فإنه يتعذر حاليا على أولئك المقاتلين الأجانب اصطحاب عائلاتهم معهم أثناء انتقالهم إلى أماكن يشعرون فيها بالأمان. ومنذ مغادرة منطقة شمال وزيرستان، طبقا للسكان المحليين، فإنه لا يكون هناك اتصال من أي نوع بين الأزواج الأجانب وبين زوجاتهم حيث لا تتوافر أي وسائل للاتصالات هناك.
وعلى غرار بقية نساء القبائل، فإن غالبية الزوجات المهجورات، جنبا إلى جنب مع أطفالهن، قد انتقلن كما ورد إلى مدن باكستانية طلبا للأمان مثل: بانو، وديرا إسماعيل، وتانك، ولاكي ماروات، إلخ. ويعشن حاليا مع أقاربهن. وليست تلك النساء على يقين من مقتل أزواجهن أو بقائهم على قيد الحياة في منطقة الصراع عالية الخطورة في شمال وزيرستان.
وقد تسببت العملية العسكرية في تشريد ما يقرب من مليون من رجال القبائل المحلية الذين يناضلون بحثا عن مأوى في المناطق المأهولة من خيبر باختونخوا. وقد أفاد أحد التقارير، خلال العملية العسكرية الحالية، بمقتل نحو 450 مسلحا - معظمهم من العرب والأوزبك – خلال العمليات. هذا ويشعر بقية الأوزبك وغيرهم من الأجانب الذين لم يتمكنوا من المغادرة بحالة عميقة من عدم الأمان فيما يتعلق بوضعيتهم ومستقبلهم في وزيرستان وهم يتطلعون كذلك إلى الفرار إلى أفغانستان. لعلهم، على ما يبدو، أنهم يفضلون المغادرة من دون اصطحاب زوجاتهم المحليات معهم، على الرغم من أنه أثناء الحديث مع صحيفة «الشرق الأوسط» خلال الزيارة الأخيرة إلى مدينة بانو، زعم بعض السكان المحليين أن الكثير من الجهاديين يريدون اصطحاب زوجاتهم وأطفالهم معهم، غير أن مضيفيهم من أهل القبائل المحلية يحولون بينهم وبين تحقيق رغباتهم.
تنتمي بعض النساء اللاتي تزوجن من مقاتلين أجانب إلى عائلات فقيرة، وقد استولوا على مبالغ مالية من أزواجهم من خلال العرف القبلي المسمى (Volvar)، وهو تقليد تأخذ بموجبه عائلة الفتاة أموالا من العريس. ويستمر الجهاديون الأثرياء نسبيا بتدليل زوجاتهم وأصهارهم حتى بعد الزواج. وقريبا سوف تنتهي حالة الأمن المالي والمحسوبية للزوجات المهجورات إذا ما سحق الجيش الباكستاني المتشددين كلية في المنطقة.
فر المسلحون الأجانب خلال العمليات العسكرية السابقة على أماكن مهجورة، ولم تكن النساء تعرف شيئا عن أماكن وجود ومصير أزواجهن، وبعضهم لم يجر أي اتصال مع زوجته أبدا. وبعض النساء كن محظوظات إذ عاد إليهن أزواجهن بعد فترة.
ووفقا للتقارير فإن هناك نحو 12 جماعة مدرجة من الأجانب المسلحين، وأكثرها شهرة هي تنظيم القاعدة بقيادة أيمن الظواهري خليفة أسامة بن لادن، والحركة الإسلامية في أوزبكستان «IMU»، واتحاد الجهاد الإسلامي والذي يعتبر فرعا منشقا عن الحركة الإسلامية في أوزبكستان «IMU»، وحركة شرق تركستان الإسلامية «ETIM»، والتي تألفت من الانفصاليين الصينيين من مسلمي اليوغور تحت قيادة عبد الله منصور، وحركة طالبان الشهيرة وشبكة حقاني التابعة لها.
تفيد بعض التقارير في الإعلام المحلي والأجنبي بأن المسلحين العرب قد شرعوا في الانتقال إلى سوريا عقب بدء العمليات العسكرية الباكستانية هناك. ومع ذلك، يقول الخبراء إن ذلك ليس حقيقيا، حيث قال المعلق الباكستاني رحيم الله يوسف زاي «ليس من دليل واضح حتى الآن يفيد بأن المقاتلين الأجانب ينتقلون بأعداد ملحوظة إلى ساحات قتال جديدة مثل سوريا، أو العراق، أو اليمن».


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو