انقلابيو اليمن ينزفون في جبهات عدة

TT

انقلابيو اليمن ينزفون في جبهات عدة

أفادت مصادر عسكرية يمنية بأن الميليشيات الحوثية تكبدت عشرات القتلى والجرحى والأسرى من عناصرها، إضافة إلى معدات قتالية، خلال اليومين الأخيرين، في جبهات الجوف ومأرب والبيضاء، في ظل تقدّم مستمرّ للجيش الوطني في مختلف المواقع.
جاء ذلك في وقت نددت فيه الحكومة الشرعية ومنظمات حقوقية باستمرار الجماعة الموالية لإيران في استهداف الأحياء السكنية، بمدينة مأرب بالصواريخ الباليستية، ضمن سعيها الانتقامي لخسائرها في جبهات القتال.
وأكدت مصادر الإعلام العسكري للجيش اليمني أن عدداً من عناصر الجماعة قتلوا الأربعاء، وأصيب آخرون في عملية ناجحة للجيش في محافظة الجوف.
وذكر الموقع الرسمي للجيش (سبتمبر نت) أن قوات الجيش استدرجت عناصر الميليشيات الانقلابية في جبهة صبرين، التابعة لمديرية خب والشعف، وتمكنت من إلحاق خسائر كبيرة في صفوفهم، بما في ذلك أسر كثير منهم والاستيلاء على عربات قتالية.
وفي محافظة البيضاء، أفاد الموقع بأن قوات الجيش شنت، أول من أمس ( الأربعاء)، عملية عسكرية مباغتة، تمكنت خلالها من تحرير مساحات كبيرة في جبهة «قانية» وتطهير كثير من المواقع الاستراتيجية.
ونقل الموقع عن قائد اللواء «117 مشاة»، العميد أحمد حسين النقح، تأكيده أن «قوات الجيش تمكنت من تحرير مواقع التباب والسود، والمخابي، والخرابة، في منطقة اليسبل»، في ظل تواصل تقدم الجيش، وانهيار صفوف الميليشيات.
وكان العميد النقح أكد، في وقت سابق، أن الميليشيات تكبّدت خلال معارك مستمرة منذ يومين عشرات القتلى والجرحى، في صفوفها، بعد أن كسر الجيش هجومها في جبهة قانية، ودمّر كل النسقات البشرية التي دفعت بها، مؤكداً مصرع ما لا يقل عن 60 قتيلاً من عناصرها إلى جانب عشرات الجرحى والأسرى والجرحى.
في سياق ميداني متصل، أعلن الجيش اليمني إسقاط طائرة حوثية مسيرة في محافظة مأرب، أمس (الأربعاء)، أثناء تحليقها غرب المدينة، بالتوازي مع مقتل وجرح عدد من عناصر ميليشيات الحوثي، في مواجهات مستمرة بمديرية صرواح غرب المحافظة.
وكانت المواجهات اندلعت، مساء الاثنين، بعد محاولة ميليشيات الحوثي التسلل نحو مواقع في جبهات متفرقة بصرواح، إلا أن قوات الجيش اليمني رصدتها وأفشلتها، بإسناد من ضربات جوية لمقاتلات تحالف دعم الشرعية استهدفت مواقع وتجمعات للميليشيات في مناطق متفرقة من جبهة صرواح، ما أسفر عن تدمير معدات قتالية ومقتل من كانوا على متنها.
وقال المتحدث باسم الجيش اليمني العميد عبده مجلي في تصريحات رسمية إن القوات المسلحة اليمنية شنت، أول من أمس (الثلاثاء)، هجمات مباغتة على عدد من المواقع التي كانت تسيطر عليها ميليشيا الحوثي المتمردة، في جبهات صرواح والمخدرة وقانية.
وأكد العميد مجلي أن العمليات الهجومية تأتي رداً على تصعيد الميليشيا الحوثية، التي أكد أنها تكبدت خسائر كبيرة في الأروح والعتاد، بالإضافة إلى القبض على عدد من عناصرها.
وأشار متحدث الجيش اليمني إلى أن ميليشيا الحوثي قامت بإطلاق الصواريخ على الأحياء السكنية بمدينة مأرب، مما تسبب في مقتل عدد من المواطنين، بينهم أطفال ونساء، علاوة على تدمير عدد من المنازل والمحلات التجارية والسيارات.
من جهته، ندد وزير الإعلام في الحكومة اليمنية معمر الإرياني بالقصف الحوثي على حارة السلام في أحد أحياء مدينة مأرب، وقال في تصريحات رسمية إن «هذا الهجوم يؤكد استهداف الميليشيا الحوثية المتعمد لحياة ملايين اليمنيين من سكان المدينة والنازحين إليها من المحافظات الأخرى».
ولفت الإرياني إلى «استمرار صمت المجتمع الدولي والأمم المتحدة على جرائم وانتهاكات الميليشيات الحوثية اليومية بحق المدنيين في مختلف المحافظات اليمنية»، وقال إن «ذلك يثير علامات استفهام، ويشكك في مصداقيتها لدعم استعادة الدولة وإسقاط الانقلاب والتصدي للمشروع التوسعي الإيراني والجماعات الإرهابية، وعلى رأسها الميليشيا الحوثية».
في السياق نفسه، أدان مكتب حقوق الإنسان بمأرب، الهجوم الحوثي الأخير بعدد من صواريخ «الكاتيوشا» على حي الزراعة بمدينة مأرب، الذي أدى إلى إصابة 4 أشخاص وتدمير 12 منزلاً وعدد من المحلات التجارية.
وقال البيان المكتب الحقوقي الحكومي في بيان رسمي: «إننا ونحن ندين هذا الاستهداف الهمجي الذي يأتي ضمن قائمة طويلة من الأعمال الإجرامية الممنهجة التي تقوم به ميليشيا الحوثي ضد سكان المحافظة، نؤكد رصدنا عشرات الشهداء والجرحى، معظمهم من النساء والأطفال، قضوا خلال الأشهر الماضية بسبب سقوط عدد من الصواريخ التي أطلقتها الميليشيا على المدينة».
ودعا المكتب المنظمات الحقوقية المحلية والدولية إلى رصد وتوثيق هذه الانتهاكات، والتحقيق فيها بما يسهم في الحد منها، وتقديم مرتكبيها للعدالة.


مقالات ذات صلة

وصول أولى رحلات الحجاج اليمنيين جواً لأداء مناسك الحج

المشرق العربي وزير الأوقاف اليمني خلال توديع الحجاج في مطار عدن الدولي (سبأ)

وصول أولى رحلات الحجاج اليمنيين جواً لأداء مناسك الحج

تسيير الرحلات الجوية للحجاج اليمنيين يأتي تزامناً مع تعاون وتجاوب الأشقاء في المملكة العربية السعودية مع جهود وزارة الأوقاف.

عبد الهادي حبتور (الرياض)
المشرق العربي وزير الخارجية اليمني ونظيره الصيني خلال لقائمها الثلاثاء في العاصمة الصينية بكين (سبأ)

الصين تدعو لوقف الهجمات على السفن المدنية في البحر الأحمر

أكد الجانب الصيني دعم مجلس القيادة الرئاسي وأهمية إحلال السلام باليمن وأبدى استعداده لتقديم مساعدات في المجالات الاقتصادية والتنموية

عبد الهادي حبتور (الرياض)
العالم العربي القاضي قطران رفض الاعتذار لزعيم الحوثيين فأحيل إلى محكمة الإرهاب (إعلام محلي)

إحالة قاضٍ معارض في صنعاء إلى محكمة مختصة بالإرهاب

بعد 5 أشهر على اعتقال الحوثيين القاضي المعارض عبد الوهاب قطران بتهمة ملفقة، وهي حيازة مشروبات كحولية، أحاله جهاز مخابراتهم إلى المحكمة المتخصصة بقضايا الإرهاب.

محمد ناصر (تعز)
العالم العربي بلغت معدلات الفقر في اليمن 80 % جراء الصراع المستمر في البلاد منذ سنوات بحسب الحكومة اليمنية (أ.ف.ب)

تقرير حكومي: 66 % من اليمنيين بحاجة إلى مساعدة

رسم تقرير حكومي يمني صورة قاتمة للوضع الاقتصادي والإنساني جراء تداعيات الصراع المشتعل منذ نحو 10 سنوات، مبيناً أن 66 في المائة من السكان بحاجة إلى مساعدات.

عبد الهادي حبتور (الرياض)
المشرق العربي الدكتور عبد الله الربيعة المستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان أثناء التوقيع مع مدير منظمة الصحة العالمية (الشرق الأوسط)

مركز الملك سلمان للإغاثة يدعم القطاع الصحي في اليمن بثلاثة برامج بزهاء 10 ملايين دولار

أعلن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية التوقيع على ثلاثة برامج تنفيذية مشتركة مع منظمة الصحة العالمية لصالح اليمن، بقيمة تناهز الـ10 ملايين دولار.

عبد الهادي حبتور (الرياض)

الحوثيون يزعمون مهاجمة 6 سفن إحداها في «المتوسط»

سفينة الشحن «روبيمار» غرقت بعد أن تعرضت لهجوم صاروخي حوثي (إ.ب.أ)
سفينة الشحن «روبيمار» غرقت بعد أن تعرضت لهجوم صاروخي حوثي (إ.ب.أ)
TT

الحوثيون يزعمون مهاجمة 6 سفن إحداها في «المتوسط»

سفينة الشحن «روبيمار» غرقت بعد أن تعرضت لهجوم صاروخي حوثي (إ.ب.أ)
سفينة الشحن «روبيمار» غرقت بعد أن تعرضت لهجوم صاروخي حوثي (إ.ب.أ)

أعلن الجيش الأميركي، الأربعاء، تنفيذ ضربات اعتراض فوق البحر الأحمر أدّت إلى تدمير 5 طائرات حوثية من دون طيار، بينما تبنت الجماعة الموالية لإيران مهاجمة 6 سفن من بينها سفينة يونانية أصيبت، الثلاثاء، بثلاثة صواريخ دون وقوع خسائر بشرية.

وأوضحت القيادة المركزية الأميركية، في بيان، أن الحوثيين المدعومين من إيران أطلقوا بين الساعة 12:05 ظهراً والساعة 1:40 ظهراً (بتوقيت صنعاء) في 28 مايو (أيار)، 5 صواريخ باليستية مضادة للسفن من المناطق التي يسيطرون عليها في اليمن إلى البحر الأحمر.

وأكد الجيش الأميركي التقارير الملاحية التي أفادت بأن ناقلة البضائع اليونانية التي ترفع علم جزر مارشال والتي تدعى «لاكس» أصيبت بثلاثة صواريخ، وأشار إلى أنها واصلت رحلتها ولم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات بشرية.

وفي اليوم نفسه بين الساعة 10:04 صباحاً و1:30 ظهراً (بتوقيت صنعاء)، قالت القيادة المركزية إن قواتها نجحت في تدمير 5 طائرات من دون طيار فوق البحر الأحمر، تم إطلاقها من منطقة يسيطر عليها الحوثيون.

وتبين، وفق البيان، أن هذه الطائرات من دون طيار، تمثل تهديداً وشيكاً للسفن التجارية في المنطقة، وأنه يتم اتخاذ هذه الإجراءات لحماية حرية الملاحة وجعل المياه الدولية أكثر أماناً.

في غضون ذلك، ذكرت وكالة «تسنيم» الإيرانية شبه الرسمية، الأربعاء، أن طهران أتاحت للحوثيين في اليمن صاروخاً باليستياً يطلق من البحر وهو الصاروخ «قدر». بحسب ما نقلته «رويترز».

وأضافت الوكالة، التي يعتقد أنها مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني: «تم الآن توفير الصاروخ الباليستي الذي يطلق من البحر، المسمى (قدر)، للمقاتلين اليمنيين (الحوثيين)». وتابعت أن الصاروخ «أصبح سلاحاً قادراً على تشكيل تهديد خطير لمصالح الولايات المتحدة وحليفها الرئيسي في المنطقة الكيان الصهيوني».

هجمات متصاعدة

في ظل التصعيد الحوثي المستمر والضربات الأميركية المضادة، أعلن المتحدث العسكري باسم الجماعة يحيى سريع، في بيان متلفز، الأربعاء، مهاجمة 6 سفن في البحر الأحمر والبحر العربي والبحر الأبيض المتوسط.

سفينة ليبيرية تعرضت لهجوم حوثي في خليج عدن وقُتل 3 من بحارتها (أ.ب)

وتبنى المتحدث الحوثي مهاجمة السفينة اليونانية «لاكس» بشكل مباشر في البحر الأحمر، ما أدى إلى تضررها بشكل كبير، كما ادعى مهاجمة سفينتي «موريا» و«سيليدي» في البحر الأحمر، وسفينتي «ألبا» و«ميرسك هارت فورد» الأميركية في البحر العربي، وسفينة «مينرفا أنتونيا» في البحر الأبيض المتوسط.

ولم تشر أي تقارير ملاحية إلى صدقية المزاعم الحوثية حول هذه الهجمات باستثناء السفينة اليونانية «لاكس» التي تعرضت، الثلاثاء، للإصابة بثلاثة صواريخ في البحر الأحمر، دون أن يحول بينها وبين مواصلة رحلتها.

وكانت الجماعة قد أقرت، الثلاثاء، بتلقي غارتين من «أميركا وبريطانيا»، حسبما وصفت، في منطقة الجبانة في مدينة الحديدة (غرب)، وذلك بعد أن تبنت، مساء الاثنين الماضي، مهاجمة السفينة «مينرفا ليزا» في البحر الأحمر، كما تبنت مهاجمة السفينتين الأميركية «لاريجو ديزرت» والإسرائيلية «ميتشلا» في المحيط الهندي، إلى جانب مهاجمة مدمرتين في البحر الأحمر، دون ورود أي تقارير ملاحية حول إصابة أي سفينة.

طائرة من دون طيار وهمية من صنع الحوثيين معروضة في ساحة بصنعاء (إ.ب.أ)

وتهاجم الجماعة المدعومة من إيران السفن في البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي منذ 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، في محاولة منها لمنع ملاحة السفن المرتبطة بإسرائيل، بغض النظر عن جنسيتها، وكذا السفن الأميركية والبريطانية. كما أعلنت توسيع الهجمات إلى البحر المتوسط.

في مقابل ذلك، أطلقت واشنطن تحالفاً دولياً، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، سمَّته «حارس الازدهار»، لحماية الملاحة في البحر الأحمر، وخليج عدن، قبل أن تشنّ ضرباتها على الأرض، وشاركتها بريطانيا في 4 مناسبات. كما شارك عدد من سفن الاتحاد الأوروبي ضمن عملية «أسبيدس» في التصدي لهجمات الجماعة.

وبلغ عدد الغارات الأميركية والبريطانية ضد الحوثيين على الأرض أكثر من 450 غارة، واعترفت الجماعة بمقتل 40 من عناصرها وإصابة 35 آخرين، جراء هذه الضربات.

وتقول الحكومة اليمنية إن «الجماعة الحوثية تنفذ أجندة إيران في المنطقة، وتسعى للهروب من استحقاقات السلام، وتتخذ من غزة ذريعة للمزايدة السياسية». وتشدد على أن الحلّ ليس في الضربات الغربية ضد الجماعة، ولكن في دعم قواتها الحكومية لاستعادة الأراضي كافة؛ بما فيها الحديدة وموانئها.

وأصابت الهجمات الحوثية نحو 19 سفينة منذ بدء التصعيد، وتسببت إحداها، في 18 فبراير (شباط) الماضي، في غرق السفينة البريطانية «روبيمار» في البحر الأحمر بالتدريج.

مدمرة بريطانية تعترض مُسيَّرة حوثية في البحر الأحمر (رويترز)

كما أدى هجوم صاروخي حوثي في 6 مارس (آذار) الماضي إلى مقتل 3 بحّارة، وإصابة 4 آخرين، بعد أن استهدف في خليج عدن سفينة «ترو كونفيدنس».

وإلى جانب الإصابات التي لحقت بالسفن، لا تزال الجماعة تحتجز السفينة «غالاكسي ليدر» التي قرصنتها قبل أكثر من 6 أشهر واقتادتها مع طاقمها إلى ميناء الصليف شمال الحديدة وحوّلتها إلى مزار لأتباعها.

وفي أحدث خطبة لزعيم الجماعة، عبد الملك الحوثي، الخميس الماضي، تبنى مهاجمة 119 سفينة أميركية وبريطانية ومرتبطة بإسرائيل، وزعم تنفيذ عملية واحدة باتجاه البحر الأبيض المتوسط، وقال إن جماعته نفذت خلال أسبوع 8 عمليات بـ15 صاروخاً ومسيّرة في البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي.

وادعى الحوثي إسقاط طائرتين مسيرتين أميركيتين من طراز «إم كيو 9» خلال أسبوع واحدة في مأرب والأخرى في البيضاء. واعترف بأن جماعته جنّدت نحو 324 ألف شخص منذ بدء الأحداث في غزة.