«كورونا» يفاقم أزمات المهاجرين غير النظاميين في ليبيا

«كورونا» يفاقم أزمات المهاجرين غير النظاميين في ليبيا

بعد قرار بتوقيف توطينهم مؤقتاً في أوروبا
الخميس - 25 رجب 1441 هـ - 19 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15087]

وسط دعوات حقوقية ليبية بضرورة إخلاء مراكز الإيواء سريعاً من المهاجرين غير النظاميين، أوقفت المنظمة الدولية للهجرة ومفوضية الأمم المتحدة عملية إعادة توطين اللاجئين مؤقتاً، بسبب تفشي فيروس «كورونا» في البلدان المستضيفة لهم، وهو ما حتّم الإبقاء على آلاف المهاجرين المحتجزين داخل ليبيا.
وقالت المنظمة الدولية والمفوضية، في بيان مساء أول من أمس، إنه «نظراً لخفض البلدان نسبة الدخول إلى أراضيها بشكل حاد نتيجة الأزمة الصحية العالمية لفيروس (كورونا) المستجد، والقيود المفروضة على السفر الدولي جواً، فقد تأثرت بشدة ترتيبات السفر الخاصة بإعادة توطين اللاجئين. كما أوقفت بعض الدول وصول الوافدين المعاد توطينهم، نظراً لوضعهم الصحي العام، وهو الأمر الذي يؤثر على قدرتها على استقبال اللاجئين الذين يعاد توطينهم حديثاً».
وسبق للمنظمات الدولية للهجرة أن ساهمت في نقل مئات المهاجرين من ليبيا إلى بلد مستضيف، ضمن برنامج العودة الطوعية، الذي تم بدعم من «الصندوق الاستئماني للطوارئ» التابع للاتحاد الأوروبي لأفريقيا. لكن بعد وقف رحلات الطيران بين دول العالم تعطل هذا البرنامج.
وقال مصدر بجهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية بطرابلس لـ«الشرق الأوسط» أمس، إن «هذا القرار يزيد المخاوف المستقبلية بخصوص توطين المهاجرين في ليبيا، في ظل عدم وجود قدرة مالية للإنفاق على عدة آلاف يحتاجون ميزانية يومية».
ويوجد في ليبيا نحو 7 آلاف مهاجر غير نظامي يحتجزون في مراكز للإيواء في مدن بالعاصمة طرابلس، بالإضافة إلى وجود أكثر من 700 ألف طلقاء يعيشون وسط الليبيين، وفقاً للعقيد المبروك عبد الحفيظ، رئيس جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية. وتقول جمعيات حقوقية كثيرة إن «غالبية المهاجرين في مراكز الإيواء يعانون أوضاعاً إنسانية وصحية سيئة، في ظل افتقاد هذه المراكز إلى وسائل النظافة والتطهير، فضلاً عن نقص حاد في الغذاء».
ورغم التقارير الحقوقية، التي تتحدث عن ضرورة إسعاف المهاجرين المحتجزين، وخاصة بالقرب من مناطق الاشتباكات بالعاصمة، فقد دافع مركز إيواء سوق الخميس بمدينة الخمس عن نفسه، وقال أمس إنه «انتهى من المرحلة الأولى بتعقيم مكتب إيواء الخميس بالكامل، وتنظيف آبار الصرف الصحي، ونقل النفايات، وتركيب مضخة مياه للغسيل، بالإضافة إلى تسليم المهاجرين كل مخصصاتهم، من فرش وغطاء ومواد تنظيف وملابس».
وأشارت المنظمات الدولية للهجرة عبر حسابها على «تويتر»، أمس، إلى أن «العائلات اللاجئة ستتأثر بشكل مباشر بهذه الإجراءات سريعة التطور أثناء سفرهم، فيما تقطعت السبل بالبعض الآخر، أو انفصلوا عن أفراد أسرهم». كما عبرت مفوضية اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة عن قلقهما من أن السفر الدولي «يمكن أن يزيد من تعرض اللاجئين للفيروس» القاتل. لافتة إلى أن «إعادة التوطين لا تزال أداة منقذة للحياة بالنسبة لكثير من اللاجئين، ولذلك فإن المفوضية والمنظمة الدولية للهجرة تناشد الدول، وتعمل بتنسيق وثيق معها لضمان استمرار هذه التحركات للحالات الطارئة الأكثر حرجاً؛ حيثما أمكن ذلك».
وأضافت مفوضية اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة أن سريان مفعول التعليق «سيبدأ خلال الأيام القليلة المقبلة، في وقت تحاول فيه الوكالتان إيصال هؤلاء اللاجئين، الذين أكملوا جميع الإجراءات الرسمية، إلى وجهاتهم المقصودة»، ورأت أن «آلية إعادة التوطين ستوفر طوق نجاة حيوياً للاجئين الأشد ضعفاً بشكل خاص، والمنظمة الدولية للهجرة والمفوضية ستواصلان عملهما في البلدان المضيفة للاجئين، بتعاون مع جميع الشركاء المعنيين، بهدف ضمان استمرار معالجة قضايا إعادة التوطين. وسنبقى على اتصال وثيق مع اللاجئين، وجميع الوكالات التي تعمل على دعم استخدام إعادة التوطين كإجراء هام من إجراءات الحماية».
في الشأن ذاته، ضبطت إدارة الدعم والدوريات بالمنطقة الوسطى، أمس، 15 مهاجراً غير نظامي في المنطقة بين أجدابيا وسرت، وقالت إدارة الدعم أمس إن قواتها «تواصل تمشيط المنطقة لضبط هجرة غير شرعية لآخرين، وتهريب الوقود والمواد الغذائية الفاسدة».


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة