جائزة «جميل» للفنون تدخل حقبة جديدة

جائزة «جميل» للفنون تدخل حقبة جديدة

«فيكتوريا وألبرت» و«فن جميل» يوجهان الدعوة لتلقي المشاركات
الخميس - 25 رجب 1441 هـ - 19 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15087]

أعلن متحف «فيكتوريا وألبرت» في لندن، ومؤسسة «فن جميل» عن تغييرات جوهرية في جائزة «جميل» العالمية للفن والتصميم المعاصر المستوحى من التقاليد والتراث الإسلامي. وبعد أن كانت في السابق جائزة للوسائط الفنية المتعددة، صارت محددة الموضوع؛ وسوف ينصب تركيزها في موسمها 2020 - 2021 على التصميم المعاصر، بما يسمح بتلقي مساهمات من مصممي الأزياء والمنتجات والغرافيك والحرف المستوحاة من التراث الإسلامي. وستكون جائزة «جميل 6» هي النسخة الأولى من الجائزة التي تشهد مسارين لتقديم الأعمال؛ مع إطلاق دعوة مفتوحة لتلقي الطلبات، بالإضافة إلى نظام الترشيح التقليدي.

جدير بالذكر أن جائزة «جميل» هي ثمرة تعاون بين مؤسسة «فن جميل» ومتحف «فيكتوريا وألبرت»، وتأسست في عام 2009 لتكريم الفنانين والمصممين الذين يستلهمون فنون التصميم الإسلامي وثقافته البصرية. وفي غضون 10 أعوام تطورت الجائزة وتوسعت، وشهدت النسخة الخامسة اقتسامها بين الفنان العراقي مهدي مطشر والمعمارية البنغالية مارينا تبسّم.

وخلال النسخ الخمس السابقة، تلقت الجائزة ما يربو على ألف ترشيح من أكثر من 40 دولة؛ وعرضت أعمال 48 من الفنانين والمصممين، وأقامت لتلك الأعمال جولات فنية في 16 محفلاً عالمياً. وسوف يفتتح معرض جائزة «جميل 6» في متحف «فيكتوريا وألبرت» لندن، في صيف 2021 قبل أن يقوم بجولة دولية؛ ليكون أول معرض عالمي يعنى بأعمال التصميم المعاصر المبتكر المستوحى من التراث الإسلامي. وعقب اختتام معرض جائزة «جميل 5»، قامت مؤسسة «فن جميل» ومتحف «فيكتوريا وألبرت» بدراسة سبل تطوير الجائزة، وانتهت فرق التقييم الفني إلى أنه على الرغم من التقاليد الحرفية العميقة والصحوة التي يشهدها فن التصميم في الشرق الأوسط وآسيا، فإن التصميم المعاصر المستوحى من التراث الفني الإسلامي لم ينل التقدير الكافي بعد.


المملكة المتحدة متحف

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة