موجز اعلامي

موجز اعلامي

الاثنين - 18 محرم 1436 هـ - 10 نوفمبر 2014 مـ

* جيرمي بوين: حتى الصحافيون الشجعان يعدون تهديد «داعش» خطيرا للغاية
* لندن - «الشرق الأوسط»: قال جيرمي بوين، مراسل الـ«بي بي سي» المحنك والأكثر خبرة إن تهديدات تنظيم «داعش» تجعل «حتى للصحافيين الأكثر ميلا للمغامرة والأكثر جرأة» يفكرون بجدية حول ما إذا كان العمل في سوريا يستحق المخاطرة. ووصف بوين، محرر شؤون الشرق الأوسط، الصراع في سوريا بأنه «صعب للغاية وخطير في بعض الأحيان» بالنسبة للصحافيين. وحسب ما كتبه بوين في العدد الجديد من مجلة «راديو تايمز»: «التهديد الذي يشكله (داعش) يعد أمرا قاطعا لدرجة أنه حتى الصحافيين الأكثر ميلا للمغامرة والمخاطرة يترددون في المجازفة». وأضاف: «رؤية زملائك وهو يذبحون على يد جماعة سعيدة بذلك يجعل من الصعب القول بأنك من أصحاب الخبرة أو أنك حذر للغاية من الدخول في مأزق». لقد جرى ذبح الصحافيين الأميركيين جيمس فولي وستيفن سوتلوف بعد اختطافهما على يد تنظيم «داعش» في سوريا، بالإضافة إلى ذبح عامل الإغاثة البريطاني ديفيد هاينز والمتطوع الآن هينينج عقب أسرهما فور دخولهما للأراضي السورية.


* موقع «بزنس إنسايدر» يطلق نسخة بريطانية
* لندن - «الشرق الأوسط»: ينظر الرئيس التنفيذي لموقع «بزنس إنسايدر» للأخبار المالية في مسألة تطوير مجموعة من العلامات التجارية الرقمية الجديدة، بينما تواصل الشركة الأميركية المالكة للموقع توسعها العالمي مع إطلاق النسخة البريطانية للموقع.
وتعد النسخة البريطانية من موقع «بزنس إنسايدر» - الذي لديه نحو 10 موظفين - بمثابة النسخة الدولية السابعة بعد إطلاقه في عدة دول منها أستراليا والصين وسنغافورة وماليزيا من خلال الشراكات. وسوف تركز النسخة البريطانية للموقع - الذي حرره المخضرم كيم إدواردز التابع لـ«بزنس إنسايدر» - على المجالات الأساسية المتعلقة بالموارد المالية والتكنولوجيا والسياسة والاستراتيجية.
ومع ذلك، لفت هنري بلودغيت، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لـ«بزنس إنسايدر»، إلى أن الشركة التي يقع مقرها في الولايات المتحدة وتأسست منذ 7 سنوات أحرزت تقدما ولديها من القدرات المالية ما يمكنها من إطلاق علامات تجارية جديدة ذات محتوى رقمي تتجاوز مجالها الأساسي المتعلق بالأخبار التجارية والمالية.


* زيادة إيرادات مؤسسة «تايم» خلال الربع الثالث من العام
* واشنطن - «الشرق الأوسط»: أفادت مؤسسة «تايم»، المالكة لأكبر مجلة أميركية، أن عائدات الربع الثالث من العام زادت بنحو طفيف، بينما لا تزال المؤسسة تعاني من تراجع في حجم الإعلانات المطبوعة ومعدل توزيعها.
وأشارت المؤسسة بعد انفصالها عن الشركة الأم «تايم وارنر» في يونيو (حزيران)، إلى أن معدل الإيرادات من الإعلانات كان مستقرا عند 428 مليون دولار، ولكن باستثناء التعاملات المشتركة، فقد انخفضت إيرادات الإعلانات بما نسبته 5 في المائة.
وجرى تعويض تراجع نسبته 9 في المائة في الإعلانات المطبوعة من خلال تحقيق زيادة بنسبة 5 في المائة في الإعلانات الرقمية، الأمر الذي أسفر عن تحقيق إيرادات وصلت قيمتها إلى 65 مليون دولار من إجمالي الإيرادات.
ويُذكر أن الإيرادات حققت زيادة طفيفة وصلت قيمتها إلى 821 مليون دولار في الربع الثالث من العام، مقارنة بحجم الإيرادات في الربع ذاته من العام الماضي التي بلغت 818 مليون دولار.


* تسمية «سنايدر» لشغل منصب رئيس مشارك لشركة «فوكس»
* واشنطن - «الشرق الأوسط»: من المقرر أن تشرف «ستايسي سنايدر» على إنتاج وتطوير استوديوهات «فوكس للقرن العشرين» و«فوكس للرسوم المتحركة» و«بلو سكاي»، وشركتي «فوكس إنترناشونال برودكشنز»، و«فوكس سيرشلايت بيكتشرز»، على أن تقدم تقاريرها إلى جيم جينوبولوس، رئيس مجلس إدارة والرئيس التنفيذي لشركة «فوكس للقرن العشرين للأفلام». وسوف تشارك سنايدر، جنبا إلى جنب مع جينوبولوس، في الإشراف على التسويق والتوزيع العالمي للشركة. وسوف تواصل إليزابيث جابلر الإشراف على فوكس 2000 بيكتشرز وسوف تستمر في تقديم تقاريرها إلى جينوبولوس.
ومن جانبه قال جينوبولوس: «من حسن حظنا أن ينضم لنا مثل مسؤولة تنفيذية رائعة مثل ستايسي للاضطلاع بهذا الدور الرئيس». ويُذكر أن سنايدر تشغل هذا المنصب بعد ثمان سنوات من عملها لدى استوديوهات شركة «دريم ووركس»؛ حيث كانت شريكة مع المخرج ستيفن سبيلبرغ.


اختيارات المحرر

فيديو