السعودية توقف صلاة الجمعة والجماعة... وتستثني الحرمين الشريفين

البحرين تعزز إجراءاتها الاحترازية من «كورونا»

تعقيم مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة (واس)
تعقيم مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة (واس)
TT

السعودية توقف صلاة الجمعة والجماعة... وتستثني الحرمين الشريفين

تعقيم مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة (واس)
تعقيم مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة (واس)

أعلنت هيئة كبار العلماء في السعودية، أمس، إيقاف صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض في المساجد والاكتفاء برفع الأذان، واستثنت الهيئة التي تعد المؤسسة الدينية الرسمية في البلاد، من قرار الإيقاف الحرمين الشريفين، وتكون أبواب المساجد مغلقة مؤقتاً، وذلك في إطار التدابير الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19).
وجاء قرار هيئة كبار العلماء بعد جلسة عقدتها، أمس، في الرياض، حضرها وزير الصحة الدكتور توفيق الذي أكّد خطورة «الجائحة» المتمثلة في سرعة انتقال عدواها بين الناس «بما يهدد أرواحهم». وبيّن الوزير أنه «ما لم تكن هناك تدابير احترازية شاملة دون استثناء، فإن الخطورة ستكون متضاعفة»، لافتاً إلى أن التجمعات تعد السبب الرئيس في انتقال العدوى.
واستعرضت هيئة كبار العلماء النصوص الشرعية الدالة على وجوب حفظ النفس، وهو ما يدل على «وجوب تجنب الأسباب المفضية إلى هلاك النفس. وقد دلّت الأحاديث على وجوب الاحتراز في حال انتشار الوباء ومنها الحديث النبوي: (إذا سمعتم الطاعون بأرض فلا تدخلوها، وإذا وقع بأرض وأنتم فيها فلا تخرجوا منها). وقد تقرر في قواعد الشريعة الغرّاء أنه: (لا ضرر ولا ضرار)، ومن القواعد المتفرعة عنها: (إن الضرر يُدفع قدر الإمكان)».
وقال البيان إنه «يسوغ شرعاً إيقاف صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض في المساجد والاكتفاء برفع الأذان، ويُستثنى من ذلك الحرمان الشريفان، وتكون أبواب المساجد مغلقة مؤقتاً، وعندئذ فإن شعيرة الأذان ترفع في المساجد، ويقال في الأذان: صلوا في بيوتكم، وتُصلى الجمعة ظهراً أربع ركعات في البيوت».
وأوصت هيئة كبار العلماء الجميع بالتقيد التام بما تصدره الجهات المختصة من الإجراءات الوقائية والاحترازية والتعاون، و«التقيد بهذه الإجراءات من التعاون على البر والتقوى، كما أنه من الأخذ بالأسباب التي أمر الشرع بامتثالها».
وبينما علّق مجلس الوزراء السعودي جلساته لأسبوعين اتّباعاً للإجراءات الحكومية والتدابير المقررة، أعلنت وزارة الصحة السعودية رصد وتسجيل 38 حالة إصابة جديدة بفيروس «كورونا» الجديد، ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات في المملكة إلى 171 حالة، تعافت منها 6 حالات، والبقية تخضع جميعها للرعاية الصحية وفقاً للإجراءات المعتمدة في العزل الصحي.
وشدد الدكتور محمد العبد العالي المتحدث باسم وزارة الصحة، على أن كل ما يتم تداوله من مقاطع صوتية أو مرئية عن حالات إصابة بفيروس «كورونا الجديد» في المملكة ولم يعلَن عنها عبر وزارة الصحة السعودية هي مقاطع غير صحيحة، محذراً من تداولها.
وأصدرت وزارة الصحة دليلاً توعوياً بلغات عدة لرفع الوعي بالاحتياطات اللازمة للوقاية من فيروس «كورونا»، والمخاطر المترتبة عن عدم اتّباع النصائح والإرشادات التوعوية، تضمن عدة لغات (الفلبينية، الأوردو، الإنجليزية، الفرنسية، الروسية، البرتغالية، إلى جانب اللغة العربية).
وخلال الجولات الرقابية المشتركة للهيئة العامة للغذاء والدواء مع الجهات المختصة، تم توجيه المصانع والموردين بزيادة الطاقة الإنتاجية للمعقمات والكمامات الطبية، وتوفيرها بشكل عاجل في نقاط البيع لتلبية الطلب المتزايد، مع تأكيد أهمية اتباع إرشادات وزارة الصحة.
وأطلقت الهيئة العامة للغذاء والدواء حملة توعوية ميدانية بالتعاون مع الجهات المعنية في جميع المناطق؛ لتعزيز وعي العاملين في مصانع الأغذية والأدوية والأجهزة والمنتجات الطبية بكيفية الوقاية من فيروس كورونا «كوفيد - 19»، والتأكد من التزام العاملين في تلك المصانع بالممارسات الصحية والتصنيعية الجيدة.
من جانب آخر، أعلن المركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها «وقاية» (SaudiCDC)، ومقره الرياض، عن البدء في مختبراته بدراسة التسلسل الوراثي لفيروس «كورونا المستجد» باستخدام تقنية «next generation sequencing».
وأوضح المركز أن الدارسة ستساعد في معرفة أين أصيبت الحالات المكتشفة بفيروس «كورونا الجديد»، من خلال معرفة مكان نشأته وتتبّع انتشاره داخل السعودية. يشار إلى أن المركز تأسس في عام 2013 بقرار مجلس الوزراء السعودي، ليكون إحدى المؤسسات الصحية التي يقع على عاتقها السعي لتحقيق بعض الجوانب الصحية من «رؤية السعودية 2030» بما يخص الوقاية من الأمراض ومكافحتها، ضمن منظومة الخدمات الصحية بالمملكة.

البحرين: إصلاحات مالية بـ11.4 مليار دولار

من جهتها، سجّلت دول الخليج مزيداً من الإصابات بفيروس «كوفيد - 19».
وعزّزت البحرين في هذا الصدد احتياطاتها، وقررت البدء في إجراءات احترازية إضافية بدءاً من اليوم ولمدة شهر قابل للتمديد. كما أطلقت أمس، حزمة إصلاحات اقتصادية بقيمة 11.4 مليار دولار (4.3 مليار دينار بحريني) لمواجهة تداعيات انتشار الفيروس على الاقتصاد البحريني.
وأعلن الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة، وزير المالية والاقتصاد الوطني البحريني عن هذه الحزمة، وأشار إلى أن القرارات جاءت وفق توجيهات الملك حمد بن عيسى آل خليفة، عاهل البلاد، وولي عهده الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد، لتوحيد الجهود الوطنية لمواجهة انعكاسات الانتشار العالمي لفيروس «كورونا» على المستوى المحلي.
وبيّن الوزير البحريني أن الإجراءات المالية والاقتصادية تشمل: التكفل برواتب البحرينيين المؤمَّن عليهم في القطاع الخاص، وتتكفل الحكومة بدفع فواتير الكهرباء والماء لجميع المشتركين من الأفراد والشركات لمدة 3 أشهر، مع إعفاء دفع الرسوم البلدية لمدة 3 أشهر، والإعفاء من دفع إيجار الأراضي الصناعية الحكومية لمدة 3 أشهر، وإعفاء المنشآت والمرافق السياحية من رسوم السياحة لمدة 3 أشهر، وجميعها ابتداءً من شهر أبريل (نيسان) المقبل.
أما التدابير الاحترازية المشددة، فتشمل تجنب التجمعات لأكثر من 20 شخصاً والالتزام بالمكوث في المنزل بقدر المستطاع والخروج للضرورة فقط، وتجنب السفر إلا للضرورة القصوى، وفحص جميع المسافرين القادمين عبر المنافذ، وتطبيق الحجر المنزلي لمدة 14 يوماً عليهم.
كما شملت الإجراءات البحرينية إغلاق مقاهي الشيشة واقتصار أنشطتها على تقديم الأطعمة والمشروبات فقط من خلال الطلبات الخارجية والتوصيل، وتخصيص أول ساعة من فتح محلات الأغذية والتموين لكبار السن والنساء الحوامل فقط لتقليل المخالطة، واقتصار أنشطة جميع المطاعم والمرافق السياحية وأماكن تقديم الأطعمة والمشروبات على الطلبات الخارجية والتوصيل، وإغلاق دور السينما وكل صالات العرض التابعة لها وإغلاق المراكز الرياضية الخاصة وصالات التربية البدنية الخاصة وبرك السباحة الخاصة والألعاب الترفيهية الخاصة.
وقررت البحرين استمرار سير العمل الاعتيادي بالمؤسسات العامة والخاصة، والحث على تطبيق العمل عن بُعد متى ما توفرت الإمكانية لذلك، واستمرار فتح المحال التجارية والمجمعات التجارية ومحلات بيع الأغذية بالصورة الاعتيادية، مع الأخذ في الاعتبار إرشادات وزارة الصحة فيما يتعلق بتجنب الاختلاط في الأماكن العامة. كما تقرّر حتى إشعار آخر إيقاف الدراسة في المدارس الحكومية والخاصة ومؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة ورياض الأطفال، مع استمرار عمل الكوادر الإدارية والتعليمية.

الكويت «مستعدة لكل طارئ»

قال الشيخ صباح الخالد الصباح رئيس الوزراء الكويتي، أمس، في أثناء زيارته لقوات الدفاع الكويتية: «نعمل للأسوأ في خطتنا لإدارة الأزمة، ولكننا نتمنى الأفضل وسنكون مستعدين لكل طارئ»، وأضاف: «‏نقدّر مساندة القطاع الخاص على تقبّلهم وتفهّمهم للإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة».
إلى ذلك، سجّلت وزارة الصحة الكويتية 7 إصابات جديدة بفيروس «كورونا المستجد»، ليرتفع عدد الحالات المسجلة في الكويت إلى 130 حالة. وأوضح الدكتور عبد الله السند، المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الكويتية، أن الحالات السبع الجديدة مرتبطة بالسفر إلى المملكة المتحدة وجميعهم مواطنون كويتيون، مشيراً إلى أن أربع حالات في العناية المركزة منها ثلاث حالات حرجة وواحدة مستقرة في حين بلغ عدد الذين خرجوا من المحاجر الصحية 564 شخصاً.

تعافي 3 مرضى في عمان

وتماثل 3 مرضى من المصابين بفيروس «كورونا المستجد» في عُمان للشفاء، ليصبح بذلك العدد الكلي للحالات التي شفيت 12 حالة. وكانت وزارة الصحة العمانية قد أعلنت أمس، تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس «كورونا» لمواطنين عُمانيين مرتبطين بالسفر إلى الخارج، مضيفةً أن حالتيهما مستقرة ويخضعان للعزل المنزلي.
وأوضحت أن العدد الكلّي للحالات المسجلة في عُمان 24 حالة، 22 حالة منها مرتبطة بالسفر إلى الخارج، ويجري التقصي الوبائي عن حالتين.

قطر تغلق المساجد

ومع وصول إجمالي عدد الإصابات بفيروس «كورونا» في قطر إلى 439 حالة؛ أعلنت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية القطرية، إيقاف خطبة الجمعة والجماعة في مساجد قطر، ضمن إجراءات الدوحة لمواجهة فيروس «كورونا» في قطر.
وقالت الوزارة في بيانها: «تقرر إغلاق المساجد وإيقاف صلوات الجماعة بفروضها الخمسة وصلاة الجمعة إلى حين توافر شروط الأمان، والطمأنينة للمصلين ابتداءً من أمس (الثلاثاء)، بجانب استمرار رفع الأذان للصلاة في جميع مساجد قطر».


مقالات ذات صلة

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

أفادت دراسة أميركية، بأن الإصابات السابقة بفيروس «كورونا» يمكن أن توفر بعض الحماية للأشخاص ضد أنواع معينة من نزلات البرد التي تسببها فيروسات كورونا الأقل حدة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق عقار شركة «موديرنا» الأميركية (رويترز)

لقاح «موديرنا» للإنفلونزا وكوفيد يحقق الهدف في المرحلة الأخيرة من التجربة

قالت شركة الدواء الأميركية «موديرنا» إن لقاحها المشترك للإنفلونزا وكوفيد حقق أهداف تجربة محورية في المرحلة الأخيرة

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك جرعة من لقاح «كورونا» (رويترز)

«لقاحات كورونا»... هل منعت الوفيات بالمرض أم ساهمت في زيادتها؟

قالت مجموعة من الباحثين إن لقاحات «كورونا» يمكن أن تكون مسؤولة جزئياً عن ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الوباء.

«الشرق الأوسط» (أمستردام)
الولايات المتحدة​ النائبة الجمهورية اليمينية المتشددة ترفع صورة ترفض وصف أنتوني فاوتشي بأنه «طبيب» خلال جلسة الاستماع في مجاس النواب الاثنين (رويترز)

فاوتشي يدافع عن إجراءات الوقاية من «كورونا» في أميركا

حاول كبير المستشارين الطبيين خلال إدارتي الرئيسين دونالد ترمب وجو بايدن، الدكتور أنتوني فاوتشي، الدفاع عن إجراءات التباعد خلال وباء «كورونا».

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ أنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية وكبير المستشارين الطبيين لدى الإدارة الأميركية خلال عهدي ترمب وبايدن (أرشيفية - أ.ف.ب)

تصريحات صادمة لفاوتشي: لا أساس علمياً للتباعد الاجتماعي خلال كورونا

أثارت تصريحات لأنتوني فاوتشي طبيب الأمراض المعدية الجدل بعد قوله إن بعض إجراءات التباعد التي اتخذت وقت كورونا لم يكن لها أساس علمي.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

حج آمن... واستعدادات مع رمي الجمرات

 ضيوف الرحمن على جسر الجمرات في أول أيام عيد الأضحى المبارك أمس (إ.ب.أ)
ضيوف الرحمن على جسر الجمرات في أول أيام عيد الأضحى المبارك أمس (إ.ب.أ)
TT

حج آمن... واستعدادات مع رمي الجمرات

 ضيوف الرحمن على جسر الجمرات في أول أيام عيد الأضحى المبارك أمس (إ.ب.أ)
ضيوف الرحمن على جسر الجمرات في أول أيام عيد الأضحى المبارك أمس (إ.ب.أ)

يستقبل الحجاج، اليوم، أول أيام التشريق ، بعد أن وصلوا فجر أمس (الأحد) إلى مشعر منى قادمين من مزدلفة، ورموا جمرة العقبة. وأدى ضيوف الرحمن طواف الإفاضة في أجواء إيمانية مفعمة بالأمن. وهيأت «هيئة العناية بالحرمين الشريفين» المسارات المخصصة لدخولهم المسجد الحرام بخطط وإجراءات وآليات ممنهجة لإدارة الحشود لرمي الجمرات.

وبينما هنّأ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بعيد الأضحى المبارك، سائلاً المولى أن يديم الأمن والاستقرار على الوطن والأمتين العربية والإسلامية، استقبل الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، نيابةً عن خادم الحرمين الشريفين، الأمراء، ومفتي عام المملكة، والعلماء والمشايخ، وكبار المدعوين من دول الخليج، والوزراء، وقادة القطاعات العسكرية والأسرة الكشفية المشاركة في حج هذا العام.

وخاطب ولي العهد، قادة القطاعات العسكرية والأمنية ومنسوبيها، مؤكداً أن الدولة ستواصل تقديم كل ما من شأنه أن يخدم قاصدي الحرمين الشريفين، ويعينهم على تأدية عباداتهم بأمن وطمأنينة.

وأعلن العقيد طلال شلهوب، المتحدث الأمني لوزارة الداخلية مساء، اكتمال عمليات نقل الحجاج في رحلة المشاعر المقدسة بنجاح.