الجيش المصري يشارك بتعقيم الجامعات... وإنهاء الحجر لأكثر من ألفي عامل

الجيش المصري يشارك بتعقيم الجامعات... وإنهاء الحجر لأكثر من ألفي عامل

الإصابات تصل إلى 196 حالة... والوفيات تبلغ 6
الأربعاء - 24 رجب 1441 هـ - 18 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15086]
عامل صحة يعقم مكاتب حكومية في القاهرة أمس (إ.ب.أ)

في الوقت الذي بدأ فيه الجيش المصري المشاركة في عمليات التعقيم لمقار عدد من الجامعات المصرية ضمن إجراءات مواجهة «فيروس كورونا المستجد» أعلنت وزارة الصحة عن «تسجيل 30 حالة إصابة جديدة لمصريين ثبتت إيجابية تحاليلهم، ليرتفع عدد المصابين إلى 196 حالة، بالإضافة إلى حدوث حالتي وفاة جديدتين وبإجمالي 6 وفيات».

ويأتي ذلك بعد يوم واحد من إعلان «الصحة» أول من أمس، تسجيل 40 حالة إصابة جديدة، وحدوث حالتي وفاة. كما أنهت الوزارة الحجر المفروض منذ أسبوعين على نحو 2700 عامل بإحدى شركات البترول المصرية التي سجلت إصابة موظف كندي.

بدوره، وجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بـ«تعاون القوات المسلحة مع جميع أجهزة الدولة لمجابهة خطر فيروس (كورونا) المستجد واتخاذ كل الإجراءات التي تكفل سلامة ووقاية أفراد الشعب المصري».

وبحسب بيان رسمي مصري، بدأت «إدارة الحرب الكيميائية للقوات المسلحة باتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس (كورونا) من خلال خطة تشمل الجامعات والمدارس وبعض المنشآت التي يتردد عليها أعداد كبيرة من المواطنين، وبدأت الخطة بتطهير وتعقيم الأماكن الإدارية والشوارع الداخلية والقاعات الدراسية والمدرجات والمعامل بجامعتي عين شمس والأزهر».

وأفاد المتحدث باسم الصحة المصرية، الدكتور خالد مجاهد، أمس، بأن «حالتي الوفاة الجديدتين واحدة لإيطالية الجنسية تبلغ من العمر 78 عاماً وتوفيت بمستشفى العزل، والأخرى لمصري يبلغ من العمر 70 عاماً من محافظة القاهرة، وتوفي بمستشفى العزل، وجار اتخاذ جميع الإجراءات الوقائية تجاه أسرته، والمخالطين له».

وبشأن حالتي الوفاة اللتين أعلنت عنهما الصحة المصرية، أول من أمس، أوضح مجاهد أن «الأولى تخص «شخصا ألماني الجنسية يبلغ من العمر 72 عاماً بمحافظة الأقصر (جنوب مصر)، والأخرى لمصري من محافظة الدقهلية (دلتا مصر)، وكان مخالطاً لسيدة المصرية توفيت يوم 12 مارس (آذار) الحالي في المحافظة نفسها»، لافتاً إلى أن «أسرة المتوفى البالغ عددهم 3 أفراد تم سحب عينات لهم وجاءت نتائجهم إيجابية لفيروس كورونا المستجد وهم ضمن عدد إجمالي الحالات الإيجابية المعلنة».

وفي السياق، أعلنت وزارة الصحة، وضع أكثر من 300 أسرة في إحدى قرى محافظة الدقهلية (شمال مصر) تحت الحجر الصحي (وهي القرية نفسها التي شهدت حالتي وفاة بالفيروس)، فيما تشدد إجراءات التقصي وتطهير المنشآت الحكومية والخاصة وتكثيف حملات التوعية في مناطق بمحافظات المنيا ودمياط بعد رصد بعض الحالات.

وطمأن مجاهد أن «جميع الحالات التي تم تسجيل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل حالتها مستقرة تماماً وتخضع للرعاية الطبية وفقاً لإرشادات منظمة الصحة العالمية، فيما عدا 7 حالات حالتها متوسطة، وحالتين حالتهما غير مستقرة».

كما نوه إلى أن «إجمالي المتعافين من الفيروس سجلوا 26 حالة حتى مساء (أول من أمس الاثنين)، من أصل 34 حالة تحولت نتائجها معملياً من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد - 19)، وباقي الحالات (السلبية) يتم متابعتها في مستشفيات العزل وحالتها مستقرة».

وفى السياق نفسه، أعلنت «الصحة المصرية» عن «انتهاء أعمال الحجر الصحي لـ2752 عاملاً بإحدى شركات البترول التي ظهرت بها حالة لشخص كندي الجنسية مصاب فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19)، وتم الإعلان عنها في الأول من الشهر الحالي، وذلك بعد الاطمئنان عليهم والتأكد من عدم إصابتهم بفيروس كورونا المستجد».

وأوضحت الصحة أنها «أجرت حجراً صحياً لجميع العاملين بمقر الشركة كإجراء احترازي، فضلاً عن حصر جميع المخالطين لأفراد الشركة وعددهم 10 أفراد، وجاءت نتائج تحاليلهم جميعها سلبية».


مصر فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة