القاهرة توقف عمل مراسلة لـ«الغارديان» وتدعو الصحيفة إلى الاعتذار

القاهرة توقف عمل مراسلة لـ«الغارديان» وتدعو الصحيفة إلى الاعتذار

على خلفية تقريرها بشأن إصابة آلاف المصريين بـ{كورونا}
الأربعاء - 24 رجب 1441 هـ - 18 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15086]

على خلفية تقرير نشرته الصحيفة استناداً لتغريدات «غير موثقة» بثها باحث كندي الجنسية بشأن إصابة آلاف المصريين بفيروس كورونا، قررت السلطات المصرية، أمس، سحب اعتماد مراسلة صحيفة «الغارديان» البريطانية في القاهرة، وطالبتها بالاعتذار عما بثته.
ولوحت «الهيئة العامة للاستعلامات» المسؤولة عن منح تصاريح العمل لمراسلي وسائل الإعلام الدولية في البلاد إلى أنه «في حالة عدم الاستجابة (لنشر الاعتذار من قبل «الغارديان»)، سيتم اتخاذ كل الإجراءات القانونية المتاحة بما في ذلك إغلاق وسحب اعتماد مكتب الصحيفة في مصر».
واعتبرت «الاستعلامات» وهي هيئة تابعة للرئاسة المصرية، أن «التقرير الذي نشرته (الغارديان)، الأحد الماضي، (حافل بالأخطاء المهنية)، ويتضمن انتهاكات وتجاوزات لكل قواعد العمل الصحافي المتعارف عليها في مصر والعالم»، فضلاً عن «تعمد التضليل بشأن قضية بالغة الخطورة، وبث أرقام وتقديرات غير صحيحة بشأن أعداد الحالات المصابة بفيروس (كورونا المستجد) في مصر».
كما نوهت «الاستعلامات» بأن «المصدر الوحيد للتقرير هو طبيب كندي مجهول قال إنه قام بدراسة تستند إلى تقديرات جزافية لحركة الطيران الدولي وأعداد المسافرين، وهي استنتاجات باطلة، لا علاقة لها بالحقائق».
الإجراءات المصرية، طالت كذلك مراسل صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية في القاهرة، دكلان وولش، الذي تلقى إنذاراً من «الاستعلامات» بضرورة «احترام قواعد المهنة في عمله»، وذلك على خلفية إعادته لتغريد التقرير نفسه محل الجدل عبر حسابه الرسمي الموثق على موقع «تويتر». واعتذر الصحافي الأميركي عبر حسابه عن إعادة التغريد، قبل إعلان تلقيه الإنذار، وحذف التغريدة.
وسبق أن كذّبت وزارة الصحة المصرية ورئاسة الحكومة، أول من أمس، المعلومات الواردة في تقرير «الغارديان»، ودعت الصحافيين الدوليين إلى «مراجعة المصادر الرسمية والحصول على المعلومات بشأن الفيروس في مصر من السلطات المحلية أو منظمة الصحة العالمية».
ومع إشادتها بتغطية الكثير من المؤسسات الصحافية العالمية التي لها مكاتب ومراسلون في مصر، فإن «الاستعلامات» ناشدت الجميع الالتزام بأصول المهنة الصحافية المستقرة عالمياً، ومراعاة طبيعة المرحلة الراهنة التي تواجه فيها الإنسانية كلها أخطاراً تهدد الجميع ولا تحتمل مثل هذه الإثارة الصحافية والتلاعب بأعصاب البشر»، ومؤكدة أنها «لن تتسامح مع مثل هذه الممارسات من أي جهة كانت».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة