صينية دُفنت مع حمارها للعب «البولو»

صينية دُفنت مع حمارها للعب «البولو»

اكتشاف أثري يعود للعصر الإمبراطوري
الأربعاء - 23 رجب 1441 هـ - 18 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15086]
عظام الحمار أظهرت استخدامه في لعبة البولو

اكتشف علماء الآثار أن امرأة نبيلة من الإمبراطورية الصينية استمتعت بلعب البولو على الحمير، لدرجة أن حمارها دفن معها حتى تتمكن من الاستمرار في ذلك بالحياة الآخرة.

وهذه اللعبة التي تضرب فيها الكرة بالعصا، بينما يجلس اللاعبون على الأحصنة أو الحمير، كانت منتشرة بين الأمراء والسلاطين منذ القدم، وابتدعها الفرس ثم انتشرت في الهند واليابان والصين، ومصر والشام في عهد الدولتين الأيوبية والمملوكية.

ويوفر الاكتشاف الحديث الذي نشره أمس فريق بحثي من جامعة واشنطن بدورية العصور القديمة «Antiquity» أول دليل مادي على لعبها بالإمبراطورية الصينية باستخدام الحمار، وهو الأمر الذي كان معروفاً من النصوص التاريخية فقط.

وعثر الباحثون على عظام حمار في ضريح «كوي شي»، وهي امرأة نبيلة توفيت عام 878م في مدينة شيان الصينية. وقال الباحثون إن وجود حيوانات العمل في مقبرة امرأة ثرية أمر غير متوقع.

وتقول فيونا مارشال، عالمة الآثار في قسم الأنثروبولوجيا بجامعة واشنطن، في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة بالتزامن مع نشر الدراسة: «الحمير كانت أول حيوان أحمال، فقد كانت المحرك الأساسي للحياة اليومية في أفريقيا وغرب أوراسيا، لكننا لا نعرف شيئاً تقريباً عن استخدامها في شرق آسيا، وساعدتنا دراسة عظام الحيوانات الموجودة في قبر (كوي شي) على فهم أهميته في تلك المنطقة».

ولم يتم العثور على هياكل عظمية للحمار من قبل في تلك المنطقة، ربما لأنهم ماتوا على طول طرق التجارة، ولم يتم حفظها، ولكن الحمار المدفون في مقبرة «كوي شي» أتاح فرصة أولى نادرة جداً للباحثين لفهم أدوار الحمير في مجتمعات شرق آسيا، كما تؤكد مارشال.

ويقول سونجمى هو، من أكاديمية شنشى للآثار بالصين، الباحث المشارك بالدراسة: «لم يكن هناك سبب لاستخدام هذه السيدة للحمار، ناهيك من التضحية به من أجل حياتها الآخرة، وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها العثور على مثل هذا الدفن».

ولكن مراجعة الفترة التاريخية التي تنتمي لها (كوي شي) دفعت الباحثين إلى ترجيح خيار تعلق تلك السيدة بلعبة (البولو)، حيث ازدهرت تلك الرياضة خلال عهد أسرة تانغ التي حكمت الصين من 618م إلى 907م. وخلال هذه الفترة، أصبحت رياضة مفضلة للعائلات المالكة والنبيلة، إلى درجة أن الإمبراطور استخدم مسابقة البولو لاختيار الجنرالات، وشمل ذلك «باو جاو»، زوج «كوي شي»، الذي تمت ترقيته إلى رتبة جنرال من قبل الإمبراطور لدفعه للفوز في مباراة.

وتأكد الفريق البحثي من أن هذا الحمار المدفون كان يستخدم من أجل لعبة «البولو»، عندما قاموا بتحليل شكل الضغوط على عظامه، فتأكدوا من استخدامه في هذه اللعبة. وبدأت اللعبة في الصين باستخدام الخيول، ولكن مقتل إمبراطور صيني في أثناء إحدى المباريات دفع النبلاء لتفضيل لعبها باستخدام الحمار.


الصين آثار

اختيارات المحرر

فيديو