كيف يطبّق الفرنسيون عزلاً ذاتياً للحدّ من انتشار «كورونا»؟

امرأة تضع كمامة في باريس (رويترز)
امرأة تضع كمامة في باريس (رويترز)
TT

كيف يطبّق الفرنسيون عزلاً ذاتياً للحدّ من انتشار «كورونا»؟

امرأة تضع كمامة في باريس (رويترز)
امرأة تضع كمامة في باريس (رويترز)

بدأ الفرنسيون اليوم (الثلاثاء)، إجراءات عزل تام فرضتها سلطات بلادهم لمدة أسبوعين في محاولة لتطويق انتشار فيروس «كورونا المستجدّ»، غير مصدقين أن هذا يحدث لهم، ما دفع أحدهم إلى القول: «سنصبح مجانين إذا بقينا في منازلنا!».
أمس (الاثنين)، كان العديد من سكان المدن قد انتقلوا نحو الأرياف.
في شمال شرقي باريس، خرج جان وهو سبعيني، ليشتري بعض حاجياته قبل ساعات من بدء تطبيق القيود، خشية عدم تمكنه بعد الآن من الخروج من منزله. ويؤكد لوكالة الصحافة الفرنسية: «أنا لا أقرأ، لست من النوع الذي يشاهد التلفزيون طوال النهار وأعيش وحدي! يجب أن أخرج قليلاً».
لكن منذ الثلاثاء، ليس من المؤكد أن جان سيتمكن من أن يكون حراً في تنقلاته إلى هذا الحدّ، إذ إن تنقّل الأشخاص بات يقتصر على الخروج الضروري من المنزل ما يعني شراء الحاجيات والرعاية الصحية والعمل فقط.
وأوضح وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير، أن «تناول الطعام مع العائلة والعشاء بين الأصحاب، ومشاهدة مباراة كرة قدم مع بعض الأصدقاء أو اللقاءات للعب الورق (...) هذا ليس فقط لا يُنصح به، إنما ممنوع».
وتَوزّع مائة ألف عنصر شرطة ودرك لمراقبة احترام هذه القيود على الأراضي الفرنسية وستتمّ «معاقبة» المخالفين عبر تسطير ضبط بحقهم تصل قيمته إلى 135 يورو. وفي مرسيليا (جنوب شرق) في منطقة بوش - دو - رون، ما لبث أن بدأ سريان العزل حتى بدت ساحة كاستيلان في قلب المدينة هادئة بشكل غير مألوف.
يمرّ إدمون، البالغ 30 عاماً، إلى جانب شرطيين، في أثناء ممارسته رياضة الركض كعادته في الفترة الممتدة بين الظهر والساعة الثانية بعد الظهر. ويقول مبتسماً لوكالة الصحافة الفرنسية: «أتجنّب البصق في وجه الناس الذين أصادفهم».
ويوضح قائد شرطة بوش - دو – رون، إيمانويل بارك، أن الركض مسموح شرط أن يكون الشخص «وحده بالطبع» وأن يقوم بذلك «حول منزله».
في باريس، أصبحت معظم الأحياء السياحية خالية على غرار حي بيغال في شمال العاصمة أو مونمارتر الذي بات فارغاً قبل حلول الظهر باستثناء بعض العدائين أو الأشخاص الذين يتمشون مع كلابهم. وبدت طوابير الانتظار أمام متاجر المواد الغذائية والصيدليات طويلة مع احترام مسافة الأمان بين الأشخاص، قبل الموعد المحدد عند الظهر.
في أحد متاجر العاصمة، أُفرغت رفوف المعكرونة والأرز وورق المراحيض والمحارم. ويقول رئيس قسم في متجر: «إنه جنون».
منذ مساء الاثنين، غادر عدد كبير من السكان العاصمة تحسباً لتدابير أكثر صرامة، مفضّلين أن يعيشوا هذا العزل في الأرياف. وفي أجواء نزوح، بدت السيارات محمّلة بالأغراض وطالت طوابير الانتظار أمام محطات الوقود وكانت مخارج العاصمة مكتظة كمواسم العطلات.
وتقول ماري بورنازيل التي تعمل استشارية في مجال إدارة الأعمال: «عزل شخصين في 24 متراً مربعاً من دون أن يكون لديهما الوصول إلى الطبيعة أو الحدائق، هو أمر لا يُحتمل». لذلك استقلّت مع زوجها آخر قطار من باريس إلى مدينة بوردو متوجهَين إلى منزل والدتها. وتضيف: «أخذنا الكثير من الأغراض، لأننا نتوقع البقاء 15 يوماً، ثلاثة أسابيع... ربما أكثر». غادرت أيضاً جوستين داراغون، وهي مدربة واستشارية في تقييم المهارات، العاصمة للانضمام إلى عائلتها في منطقة نورماندي. وأعربت عن «انزعاجها خصوصاً من افتقار الباريسيين إلى روح المواطنة».
وقال وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران، اليوم (الثلاثاء): «كان من المستحيل منع الناس من المغادرة لكن أطلب منهم أن يكونوا عقلانيين، ومهما كان مكان إقامتهم أن يبقوا في منازلهم». وخُفّضت وتيرة القطارات في فرنسا لتجنّب انتشار الفيروس أكثر.
وتعتزم السلطات الفرنسية فرض قيود على شراء عقار الباراسيتامول لضمان توافره في البلاد في إطار مكافحة عدوى فيروس «كورونا المستجد».
وأعلنت هيئة «إيه إن إس إم» الفرنسية للرقابة على الأدوية، اليوم، أنه اعتباراً من غد (الأربعاء)، ستبيع الصيدليات من دون وصفة طبية، عبوة واحدة بحد أقصى لكل مريض لا تظهر عليه أعراض مثل الحمى والآلام وعبوتين بحد أقصى لكل مريض تظهر عليه الأعراض.
وأضافت الهيئة أنها ستعلّق عمليات البيع على الإنترنت لعقارات الباراسيتامول والإيبوبروفين والأدوية المحتوية على الإسبرين، وحذّرت الهيئة من تخزين الباراسيتامول من دون ضرورة أو تناوله بجرعات زائدة على الحد.


مقالات ذات صلة

مرضى «كورونا طويل الأمد» أكثر عرضة للاكتئاب... و«الصعوبات المالية»

صحتك امرأة تعاني من «كورونا طويل الأمد» في فلوريدا (رويترز)

مرضى «كورونا طويل الأمد» أكثر عرضة للاكتئاب... و«الصعوبات المالية»

أفادت دراسة علمية جديدة بأن الأشخاص الذين يعانون من «كورونا طويل الأمد» أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب والقلق بمرتين، وأنهم يواجهون «صعوبات مالية» أكثر من غيرهم.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
آسيا (من اليمين) الرئيس الكوري الجنوبي يون سيوك-يول ورئيس الوزراء الصيني لي تشيانج ورئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا في سيول (إ.ب.أ)

بكين وطوكيو وسيول تتفق على «نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية»

أعاد قادة كوريا الجنوبية والصين واليابان الاثنين تأكيد التزامهم «نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية» خلال قمّتهم الأولى منذ خمس سنوات التي نُظمت في سيول

«الشرق الأوسط» (سيول)
صحتك أطباء يحاولون إسعاف مريضة بـ«كورونا» (رويترز)

بفعل متغيرات «مراوغة» وسريعة الانتشار... هل نحن مهددون بموجة جديدة واسعة من «كورونا»؟

حذَّر عدد من العلماء من خطر فئة جديدة من متغيرات فيروس «كورونا»، مشيرين إلى أنها قد تتسبب في موجة جديدة من الإصابات في فصل الصيف.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
أوروبا وزير الصحة البريطاني أندرو ستيفنسون (صورة من موقع الحكومة البريطانية)

بريطانيا: المعاهدة المقترحة لمواجهة الأوبئة الجديدة «غير مقبولة»

قال وزير الصحة البريطاني أندرو ستيفنسون اليوم (الثلاثاء) إن المعاهدة المقترحة من منظمة الصحة العالمية بشأن الجاهزية لمواجهة أوبئة مستقبلية «غير مقبولة».

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا عامل بالقطاع الصحي يحمل جرعة من لقاح كورونا في سوريا (أ.ف.ب)

«الصحة العالمية»: محادثات دون اتفاق حول معاهدة الأوبئة... وبريطانيا لن توقع

قالت منظمة الصحة العالمية إن محادثات تستهدف صياغة ميثاق عالمي للمساعدة في مكافحة الأوبئة في المستقبل انتهت دون التوصل إلى مسودة اتفاق.

«الشرق الأوسط» (لندن )

رئيس نيكاراغوا يتهم شقيقه «المنشق» بالخيانة

وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)
وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)
TT

رئيس نيكاراغوا يتهم شقيقه «المنشق» بالخيانة

وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)
وزير الدفاع النيكاراغوي أومبرتو أورتيغا (يمين) يجلس بجوار شقيقه الرئيس دانييل أورتيغا (الوسط) ووزير الداخلية توماس بورج في أثناء الإعلان عن طرد الدبلوماسيين الأميركيين والعاملين الإداريين والخدميين بالسفارة الأميركية انتقاماً لحادث وقع في نيكاراغوا (أ.ب)

اتهم رئيس نيكاراغوا دانييل أورتيغا، أمس (الثلاثاء)، شقيقه المنشق، وهو قائد سابق للجيش، بالخيانة على خلفية تقليده جندياً أميركياً وساماً رفيعاً في عام 1992، حسبما نشرت «وكالة الصحافة الفرنسية».

ويخضع أومبرتو أورتيغا (77 عاماً) للإقامة الجبرية بحسب المعارضة في المنفى بعد مقابلة إعلامية قال فيها إن شقيقه الأكبر يفتقد لخليفة وإنّ نظامه سينهار في حالة وفاته.

واتهمه شقيقه الرئيس الثلاثاء «بالتطاول على المحظورات» بمنح الجندي الأميركي دينيس كوين وسام كاميلو أورتيغا، الذي يحمل اسم شقيقهما الأصغر الذي قُتل في 1978 إبان حرب العصابات في صفوف الجبهة الساندينية.

وقال الرئيس أورتيغا للجنود وضباط الشرطة خلال مراسم أقيمت في العاصمة ماناغوا إنّ «هذا العمل الذي لا يمكن تصوره يشكل عاراً وطنياً، تسليم وسام بهذه الأهمية لجندي يانكي، إنه بوضوح عمل من أعمال الاستسلام والخيانة».

وقال إنه ألغى قرار منح وسام الجندي الأميركي منذ أكثر من ثلاثة عقود، مضيفاً أن شقيقه، الذي كان قائداً للجيش آنذاك، «باع روحه للشيطان». افترق الأخوان أورتيغا في التسعينات على وقع الخلافات السياسية.

وكان كلاهما من مقاتلي الجبهة الساندينية التي استولت على السلطة في عام 1979 بعد الإطاحة بدكتاتورية عائلة سوموزا المدعومة من الولايات المتحدة.

وبعد انتصار الحركة، ترأس أومبرتو الجيش، بينما ترأس دانييل المجلس العسكري، وانتُخب لاحقاً رئيساً من عام 1985 إلى عام 1990حين خسرت الحركة الانتخابات.

عاد أورتيغا إلى السلطة في عام 2007، ومنذ ذلك الحين انخرط في ممارسات استبدادية على نحو متزايد، وألغى حدود الولاية الرئاسية وسيطر على جميع فروع الدولة.

ومذّاك، سجنت نيكاراغوا المئات من المعارضين أو من يشتبه بأنهم كذلك وأغلقت أكثر من 3.500 منظمة دينية وغيرها من المنظمات غير الحكومية.