أرباح «المملكة القابضة» ترتفع عشرة في المائة في الربع الرابع من 2013

أرباح «المملكة القابضة» ترتفع عشرة في المائة في الربع الرابع من 2013

سجلت أرباحا صافية بنهاية العام الماضي بلغت 198 مليون دولار
الأربعاء - 21 شهر ربيع الأول 1435 هـ - 22 يناير 2014 مـ
الأمير الوليد بن طلال وأعضاء مجلس إدارة شركة «المملكة القابضة» («الشرق الأوسط»)

أعلنت شركة «المملكة القابضة» التي يرأس مجلس إدارتها الأمير الوليد بن طلال، أن إجمالي أرباح الشركة خلال الربع الرابع من عام 2013 قد بلغ 424.1 مليون ريال (113 مليون دولار)، مقابل 371.4 مليون ريال (99 مليون دولار) للربع المماثل من العام السابق، وذلك بارتفاع قدره 14.2 في المائة، في حين بلغ صافي الربح خلال الربع الرابع 231.2 مليون ريال (61.6 مليون دولار)، مقابل 209.6 مليون ريال (55.8 مليون دولار) للربع المماثل من العام السابق بمعدل ارتفاع 10.3 في المائة. وقالت الشركة إن نتائجها المالية الموحدة للسنة المنتهية في 31 ديسمبر (كانون الأول) 2013، كشفت عن أن صافي الربح للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2013، بلغ 742.5 مليون ريال (198 مليون دولار) مقابل 707.1 مليون ريال (188.5 مليون دولار) لنفس الفترة من عام 2012 بمعدل ارتفاع خمسة في المائة.
وارتفعت قيمة محفظة الاستثمارات للشركات المدرجة في الأسواق الخاصة بشركة «المملكة القابضة» خلال العام الماضي بأكثر من أربعة مليارات ريال.
وانعكس تحسن الاقتصاد العالمي على أداء هذه الشركات لمحفظة الاستثمارات الدولية والمحلية غير المدرجة بالأسواق لشركة «المملكة القابضة» التي تمتلك حصصا كبرى في قطاعات استثمارية تضم فنادق ومنتجعات فورسيزونز وفيرمونت رافلز هولدنغ إنترناشيونال وموفنبيك للفنادق والمنتجعات والشركة الوطنية للخدمات الجوية (ناس) وشركة المملكة للتنمية الزراعية (كادكو مصر) وإضافة إلى فندق بلازا في نيويورك وفندق سافوي لندن وفندق فورسيزونز جورج الخامس في باريس، ومشروع أرض المملكة بالرياض ومشروع جدة الذي يتضمن أعلى برج في العالم، وممتلكات محلية أخرى تضم شركة مشاريع الخدمات الطبية ومدارس المملكة.
وفي عام 2011 استثمرت شركة «المملكة القابضة» والأمير الوليد في «تويتر» (Twitter) 1.125 مليار ريال (300 مليون دولار) قبل طرحها في سوق الأسهم الأميركية، حيث ارتفع قيمتها إلى 4.5 مليار ريال (1.2 مليار دولار أميركي)، وذلك منذ تداول «تويتر» (Twitter) في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) 2013، وحتى إقفال السوق الأميركية يوم الثلاثاء 31 ديسمبر 2013.
وقادت شركة «المملكة القابضة» في 2013، تحالفا من المستثمرين تضمن الأمير الوليد ومجموعة مستثمرين ممثلين بمستشارهم المالي كيو إنفست (QInvest)، البنك الاستثماري الرائد في قطر، للاستثمار للاستحواذ على حصة استراتيجية من شركة «Jingdong» أكبر شركة للتجارة الإلكترونية في الصين بمبلغ قدره 1.5 مليار ريال سعودي. وكان المبلغ المستثمر من قبل شركة «المملكة القابضة» في تلك الصفقة قرابة 470 مليون ريال.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة