ميركل وماكرون وإردوغان يبحثون أزمة العالقين على الحدود

ميركل وماكرون وإردوغان يبحثون أزمة العالقين على الحدود

الرئيس التركي يواصل حربه الكلامية على اليونان
الاثنين - 21 رجب 1441 هـ - 16 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15084]
طالبتا لجوء تصنعان كمامات وقائية في مخيم بجزيرة ليسبوس اليونانية أمس (أ.ب)
أنقرة: سعيد عبد الرازق

صعّدت تركيا اتهاماتها لجارتها اليونان بسوء معاملة المهاجرين وطالبي اللجوء، بعد أن فتحت الباب أمامهم للتوجه إلى حدودها من أجل الانتقال إلى الدول الأوروبية.

وقال المتحدث باسم الخارجية التركية حامي أكصوي، إن تصريحات وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس الأخيرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي تعد دليلاً ملموساً على سياسات اليونان غير الإنسانية والمخالفة للقوانين الدولية. وأضاف أكصوي في بيان أمس، أن تعامل السلطات اليونانية مع طالبي اللجوء المحتشدين على حدودها «تذكّر بممارسات النازيين»، مضيفاً أن «السلطات اليونانية تقوم بتجريد طالبي اللجوء من ثيابهم وتسلب أموالهم وهوياتهم وتضربهم وتعيدهم إلى بلادنا، وهذا يذكرنا بممارسات النازيين».

واتهم المتحدث التركي اليونان بالعبث بجميع القيم التي بُني عليها الاتحاد الأوروبي، وعدم حماية الحدود الأوروبية «كما تدعي»، مشيرا إلى أن اليونان تستغل ملف طالبي اللجوء، لتحقيق مصالح سياسية قصيرة المدى.

ويواصل المهاجرون، الذين فتحت لهم تركيا الأبواب للتوجه إلى الدول الأوروبية منذ 27 فبراير (شباط) الماضي، الانتظار على الحدود التركية - اليونانية، أملاً في العثور على منفذ للوصول إلى دول أوروبا الغربية، رغم الظروف القاسية بدءا من الطقس السيئ إلى الأسلاك الشائكة والاشتباكات المتقطعة مع حرس الحدود اليوناني الذي يستخدم قنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لإبعادهم.

ويحاول غالبية الباحثين عن اللجوء اجتياز الحدود من خلال عبور نهر مريتش الفاصل بين تركيا واليونان، فيما ينتظر قسم آخر في المنطقة العازلة بين معبري بازار كوله التركي وكاستانيس اليوناني على أمل أن تفتح اليونان أبوابها أمامهم. ويقدر عدد المهاجرين العالقين على المعبر الحدودي بنحو 10 آلاف يقيمون في خيام بدائية، مصرين على الدخول إلى اليونان، رغم البرد القارس وتعرضهم بين الحين والآخر لخراطيم المياه والغازات المسيلة للدموع.

ويواصل حرس الحدود اليوناني تعزيز الإجراءات الأمنية في المنطقة؛ حيث نصب مؤخرا حاجزا مرتفعا من الأسلاك الشائكة أمام بوابة كاستانيس الحدودية. وشرعت السلطات اليونانية يوم الجمعة الماضي، في بناء جدار من الإسمنت أمام البوابة الحدودية، فضلاً عن تعزيز الأسلاك الشائكة الموجودة على ضفة نهر مريتش.

ويشكل نهر مريتش أحد أهم نقاط العبور من تركيا إلى اليونان كونه من الحدود الطبيعة بين البلدين ويقع على امتداد 200 كيلومتر من أصل 212 كيلومتراً هي إجمالي طول الحدود. وعادة، ما يستخدم المهاجرون غير الشرعيين قوارب صغيرة لعبور هذا النهر، والانتقال إلى الجانب اليوناني.

وذكرت تقارير تركية أن طالبي اللجوء في اليونان يواجهون خطر الترحيل بعد تعليق السلطات اليونانية استقبال طلبات اللجوء لمدة شهر، منذ مطلع مارس (آذار) الجاري. وبحسب التقارير، فإن قرابة 450 من الباحثين عن اللجوء في اليونان، نُقلوا من جزيرة ميدللي إلى البر الرئيسي اليوناني، لوضعهم في مخيمين مغلقين بمنطقتي سيريز ومالاكاسا.

وأوضحت التقارير أن طالبي اللجوء الـ450 وصلوا إلى الأراضي اليونانية بعد الأول من مارس، أي بعد أن علقت الحكومة في الثاني من الشهر الحالي استقبال طلبات اللجوء، ما قد يشكل تهديداً للباحثين عن اللجوء بترحيلهم نهائيا من اليونان. وأضافت أن هؤلاء نقلوا إلى البر الرئيسي، بعد إقامتهم نحو أسبوع على ظهر السفينة اليونانية «رودس» التابعة للقوات البحرية اليونانية.

وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أكد الأسبوع الماضي أن بلاده لن تغلق أبوابها أمام المهاجرين الراغبين في التوجه إلى أوروبا.

وتعقد (غدا) الثلاثاء قمة، عبر الفيديو، بين إردوغان والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشارة الألمانية أنجيلا ماكرون حول أزمة المهاجرين، يتم خلالها أيضاً التطرق إلى الوضع الإنساني في محافظة إدلب بشمال غربي سوريا. وكان مقرراً أن تعقد القمة في إسطنبول، مع احتمال أن ينضم إليها رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إلا أنه تقرر عقدها بين إردوغان وماكرون وميركل بسبب تفشي فيروس كورونا المسجد (كوفيد 19).


أوروبا اللاجئين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة