حوت العنبر يطلق الحبر بالمياه الضحلة لأول مرة

حوت العنبر يطلق الحبر بالمياه الضحلة لأول مرة

الاثنين - 22 رجب 1441 هـ - 16 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15084]
عجل بحر يتعقب حوتاً قزماً والأخير يطلق سائلاً بنياً

كما يطلق الجنود قنابل دخانية للتأثير على رؤية العدو كمحاولة للهروب والاختفاء، فإن «حوت العنبر القزم» يقدم على فعل شبيه، وذلك بإطلاق قنبلة من سائل يشبه الحبر، وذلك للتأثير على قدرة الحيوان المفترس على رؤيته.

وعرف العلماء منذ فترة طويلة هذا السلوك الذي أسموه «سلوك التحبير» عن هذا الحيوان، ولكن ملاحظته نادرة جداً، كما لم يسبق أن تم توثيقه وتسجيله في المياه الضحلة، مثلما حدث أخيراً في جنوب أفريقيا.

وانتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو لحوت العنبر القزم وهو يحاول الهروب من عجل البحر في المياه الضحلة بميناء هوت باي في كيب تاون بجنوب أفريقيا، عبر إطلاق السائل الشبيه بالحبر، ليثير ذلك اهتمام العلماء الذين وصفوا هذا المشهد أول من أمس، في تقرير نشره موقع «ساينس أليرت» بأنه «لم يسبق له مثيل». وهذا النوع من الحيتان مخلوقات خجولة تعيش عادة في أعماق البحار، وتقضي القليل من الوقت على سطح الماء، ولا تكاد تقترب من المياه الضحلة، ونتيجة لذلك، تم جمع القليل من المعلومات عنها.

وتقول عالمة الحيتان كارلينا ميركينز: «نحن نعلم أنه على عكس الحيتان الأخرى، فإن هذه المخلوقات بحجم الدلافين معروفة باستخدام تكتيك يشبه الحبار عند الهروب من الحيوانات المفترسة، فإذا شعرت بالتهديد، يمكنها في الواقع إطلاق أكثر من 11 لتراً (3 جالونات) من سائل بني محمر داكن من كيس في الأمعاء، وهذا يمكن أن يمنحها الوقت للهروب».

وتضيف: «لم نتمكن من رصد تفاصيل ما يقوم به هذا النوع من الحيتان، مثلما شاهدنا في الفيديو الذي تم التقاط مشاهده في جنوب أفريقيا».

ورغم تسبب السائل الحبري الذي أطلقه الحوت في إبعاد عجل البحر، فإن الحوت أصيب بجروح واسعة، دفعت مسؤولي البيئة هناك إلى اتخاذ قرار بالقتل الرحيم. وتقول ميركينز: «أضعفت بيئة المياه الضحلة التي وجد فيها قدرته على تحديد مواقع الأجسام عبر الصدى، فقد كان في المياه الخطرة منذ البداية».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة