مدرسة أميركية تغلق مؤقتا بسبب انتشار دخان ماريغوانا

مدرسة أميركية تغلق مؤقتا بسبب انتشار دخان ماريغوانا

طالب أحضر غليونا وقام بتدخينه في فصل دراسي
الأحد - 17 محرم 1436 هـ - 09 نوفمبر 2014 مـ

أعلنت مدرسة ثانوية بولاية كولورادو (وهي إحدى ولايتين بالولايات المتحدة الأميركية) تضفيان الشرعية على الاستخدام الترفيهي للماريغوانا، أنها اضطرت إلى الإغلاق الجزئي، بعد أن ملأ دخان غليون محشو بالماريغوانا لأحد الطلاب قاعة دراسية.
وتصاعد الدخان المنبعث من الغليون في أحد الفصول الدراسية، في نحو الساعة 9:45 بمدرسة أدامز سيتي العليا في كوميرس سيتي، وهي ضاحية في شمال شرقي دنفر.
وقالت المدرسة في بيان: «كإجراء وقائي، تم وضع طلابنا قيد تأمين معدل للحد من التنقل عبر أنحاء المدرسة»، مضيفة أن المراهقين الذين كانوا قرب الغليون جرى فحصهم من قبل عاملين بالمجال الطبي.
وقالت: «كما هو الحال دائما، فإن سلامة الطلاب هي أولويتنا. وجميع الطلاب بخير، وسوف تستأنف المدرسة عملها كالمعتاد».
وقالت المدرسة إنها تعمل مع السلطات المختصة لحل هذه المسألة، وستقدم معلومات أكثر عندما تتوفر. ولم تقدم تفاصيل عن الطالب الذي جلب الغليون إلى المدرسة أو الإجراءات التأديبية المحتملة.
وكانت كولورادو قد صوتت في عام 2012 للسماح للمبيعات الترفيهية للماريغوانا للبالغين، الذين تبلغ أعمارهم 21 أو أكثر، ابتداء من هذا العام. ولكن استهلاك هذا المخدر من قبل القاصرين أو من قبل أي شخص في الأماكن العامة، مثل المدارس والحدائق والشوارع، ما زال غير قانوني.
ولقي هذا الإغلاق الجزئي اهتماما واسعا في وسائل الإعلام الاجتماعي، حيث وصفه بعض سكان دنفر بأنه قصة اليوم.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة