مجموعة العشرين لتأجيل اجتماعات وعقد أخرى عن بعد لمكافحة الوباء

مجموعة العشرين لتأجيل اجتماعات وعقد أخرى عن بعد لمكافحة الوباء

السعودية تؤكد اتخاذ التدابير الاحترازية للقاءات المزمعة الشهر الجاري
الأحد - 21 رجب 1441 هـ - 15 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15083]

في وقت أكدت فيه السعودية، التي ترأس حالياً منظمة مجموعة العشرين، اتخاذ التدابير الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا، في الاجتماعات المزمع عقدها مارس (آذار) الجاري، كشفت أمس عن عزمها تأجيل بعض الاجتماعات وعقد بعضها عن بعد، بينما تواصل تقييم الوضع بشأن تطورات تفشي الفيروس والإفصاح عن مستجدات انعقاد اللقاءات.

وفي بيان صدر أمس، قالت السعودية: «تحرص رئاسة المملكة العربية السعودية لمجموعة العشرين على مواصلة الجهود الدولية في التعزيز والدعم والتنسيق للتصدي للآثار الإنسانية والاقتصادية الناجمة عن فيروس كورونا»، مؤكدة على أن رئاسة السعودية لمجموعة العشرين قد اتخذت جميع التدابير الاحترازية لكل الاجتماعات التي ستعقد حتى نهاية شهر مارس الجاري مع ضمان مواصلة النقاشات الهامة وتركيز الجهود على التجاوب العالمي بشأن انتشار الفيروس. وبناء على ذلك، شددت المجموعة أمس على أنها تعمل على وضع ترتيبات جديدة للاجتماعات المقررة حتى نهاية الشهر الجاري، كاشفة أنه سيتم تأجيل بعض الاجتماعات كما سيعقد البعض الآخر منها عن بعد.

وفي هذا الصدد، أوضح البيان أن مجموعة العشرين تعمل عن كثب مع وزارة الصحة السعودية ومنظمة الصحة العالمية، وذلك في ضوء سرعة تغير الأوضاع الناجمة عن فيروس كورونا بما فيها القرارات الأخيرة بتعليق السفر، مشيرة إلى أنه سيستمر تقييم الوضع بشأن الاجتماعات والتحديث بجميع المعلومات عند اعتمادها على موقع المجموعة. وشددت السعودية أمس على أن سلامة وصحة الضيوف على رأس أولوياتها، مؤكدة أنها طالما أثبتت مجموعة العشرين على التصدي لأبرز القضايا الراهنة، إذ إن هذه الأزمة الصحية العالمية تمثل دليلاً واضحاً على ضرورة التعاون الدولي لمواجهة التحديات العالمية. وكان ممثلو قادة الدول الأعضاء (الشربا) بمجموعة العشرين، أكدوا أول من أمس، الالتزام بتنسيق دولي يحد من تفشي فيروس كورونا، ويخفف من آثاره الاقتصادية، وبضمان استقرار الاقتصاد العالمي، واصفين تداعيات انتشار الوباء بـ«المأساة الإنسانية».

وقال اجتماع ممثلي قادة دول مجموعة العشرين المنعقد بمدينة الخبر (شرق السعودية) الخميس الماضي: «نقف متآزرين ومتضامنين مع جميع الدول المتضررة، ويقتضي الوضع القائم بسبب هذا الوباء استجابة دولية حازمة»، مؤكدين أن دول مجموعة العشرين تعمل حالياً على تحسين إطار التعاون والتنسيق للتحكم، والحد من تفشي الفيروس، ووقاية الشعوب، وتخفيف آثاره على الاقتصاد، واتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على استقرار الاقتصاد، وتجنب أي تداعيات طارئة.

وأكد ممثلو قادة الدول الأعضاء على أهمية التعاون الوثيق بين المنظمات الدولية، داعين لموافاة مجموعة العشرين بالتقارير الدورية عن الأنشطة المتخذة وتقييم الاحتياجات اللازمة، مشددين على تكثيف دعم مجموعة العشرين للجهود الرامية إلى إيجاد أنظمة للإنذار المبكر، وتوفير العلاجات الملائمة واللقاحات اللازمة.

وطالب «الشربا»، مسؤولي الصحة التابعين لبلدان مجموعة العشرين، بمواصلة دعمهم لجهود منظمة الصحة العالمية في الاستجابة لهذا الوباء، لافتين إلى اتفاق وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية في البيان الصادر عنهم مؤخراً على توظيف جميع أدوات السياسات الاقتصادية المتاحة، بما فيها تدابير السياسات المالية والنقدية، حسب ملاءمتها.

ودعا ممثلو قادة العشرين، مسؤولي المالية، إلى مواصلة عملهم القائم مع المنظمات الدولية للاستجابة للأثر الاقتصادي الناجم عن فيروس كورونا، مرحبين بالإجراءات التي اتخذتها الدول لدعم الأنشطة الاقتصادية.


السعودية قمة العشرين

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة