هل يسبب «كورونا» تحولاً دائماً نحو العمل من المنزل؟

هل يسبب «كورونا» تحولاً دائماً نحو العمل من المنزل؟

السبت - 20 رجب 1441 هـ - 14 مارس 2020 مـ
رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يعمل من المنزل ضمن إجراءات العزل الذاتي التي يتبعها بعد إصابة زوجته بـ«كورونا» (رويترز)

يمكن أن يغيّر تفشي فيروس كورونا المستجد أنماط العمل بشكل دائم، حيث تجد الشركات التي اضطرت إلى اتباع نظام العمل من المنز بسبب الوباء أن موظفيها لا يريدون العودة إلى المكتب بمجرد مرور هذه الأزمة العالمية، وفقاً لتقرير نشره موقع صحيفة «الغارديان» البريطانية.

وتُظهر الزيادة المفاجئة في العمل من المنزل المشكلات والفرص: من ناحية، تقدم الشركات الناشئة (مثل «سلاك» و«زوم») والشركات العملاقة (بما في ذلك «غوغل» و«مايكروسوفت») بعض خدماتها مجاناً، على أمل أن يستمر الأشخاص في استخدامها بمجرد عودة الحياة الطبيعية. ومن ناحية أخرى، فإن بعض الأنظمة بدأت تواجه عقبات. كما تواجه بعض شبكات الشركات انحرافات غير عادية، بينما يتعرض مزودو خدمة الإنترنت لضغوط لرفع الحد الأقصى لعرض النطاق الترددي، بحيث يستطيع العمال الاستمرار في تأدية مهامهم خلال الفترة الممتدة.

ولكن يبدو بشكل متزايد كما لو أن الوضع لن يعود أبداً إلى ما كان عليه، حيث بدأ كثير من موظفي الشركات الذين اعتمدوا مؤخراً العمل عن بُعد في التساؤل عن سبب اضطرارهم إلى الذهاب إلى المكتب في المقام الأول.

وكانت شركات التكنولوجيا الكبيرة من أوائل الشركات التي اتخذت قرار العمل من المنازل لجميع موظفيها، بناءً على حقيقة أنه يمكن القيام بكثير من الأعمال المعرفية عن بُعد.

وفي مدينة سياتل، مركز كثير من حالات «كوفيد-19» في الولايات المتحدة، نصحت الشركات، بما في ذلك «أمازون» و«لينكد إن» و«مايكروسوفت» و«غوغل»، العمال بالتوقف عن القدوم إلى المكاتب في أواخر فبراير (شباط) الماضي.

وفي أوائل مارس (آذار) الحالي، نصحت «تويتر» بشدة جميع موظفيها في جميع أنحاء العالم باتباع الإرشادات نفسها. ويوم الأربعاء، جعلت ذلك إلزامياً.

ودفعت هذه الخطوات كثيرين إلى التساؤل عما إذا كانت الشركات التي تتبنى العمل عن بعد في أزمة قد تلتزم بذلك مع عودة الوضع إلى طبيعته.

وقال مات مولنويغ، الرئيس التنفيذي لشركة «وورد برس»: «لم أكن أتصور طريقة ترسيخ ثورة العمل الموزعة هذه»، وأضاف أن التغييرات «قد توفر أيضاً فرصة لكثير من الشركات لبناء ثقافة تسمح بمرونة العمل التي طال انتظارها».

وتابع مولنويغ: «ستتاح الفرصة لملايين الأشخاص لتجربة أيام دون أوقات طويلة في وسائل النقل، وستعطي القدرة لهم للبقاء بالقرب من المنزل، عندما يكون أحد أفراد الأسرة مريضاً... قد تكون هذه فرصة لإعادة برمجة الطريقة التي نعمل بها».

وهذا هو بالتأكيد ما تأمله الشركات الكامنة وراء العمل عن بعد. وقال المتحدث باسم «سلاك»، الذي يصنع برمجيات الخدمة السحابية الشهيرة: «نحن على استعداد تام لهذه الآلية... أولاً وقبل كل شيء، نهتم بالعائلات والأفراد المتضررين من الفيروس التاجي».

وتابع: «في الوقت الحالي، نحن نركز على مساعدة الأشخاص حول العالم على التكيف مع العمل عن بُعد باستخدام الموارد المجانية. على سبيل المثال، نحن نستضيف استشارات مجانية للشركات التي تتكيف مع العمل عن بعد لأول مرة. لقد تحدثنا إلى شركات من جميع الأحجام ومن جميع الصناعات... ناقشنا الشركات الكبيرة التي تضم مئات الآلاف من الموظفين، والأخرى الصغيرة التي لا يتعدى عدد فريقها الخمسة أفراد».


أميركا Technology الموظفين الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة