هل يسبب «كورونا» تحولاً دائماً نحو العمل من المنزل؟

رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يعمل من المنزل ضمن إجراءات العزل الذاتي التي يتبعها بعد إصابة زوجته بـ«كورونا» (رويترز)
رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يعمل من المنزل ضمن إجراءات العزل الذاتي التي يتبعها بعد إصابة زوجته بـ«كورونا» (رويترز)
TT

هل يسبب «كورونا» تحولاً دائماً نحو العمل من المنزل؟

رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يعمل من المنزل ضمن إجراءات العزل الذاتي التي يتبعها بعد إصابة زوجته بـ«كورونا» (رويترز)
رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يعمل من المنزل ضمن إجراءات العزل الذاتي التي يتبعها بعد إصابة زوجته بـ«كورونا» (رويترز)

يمكن أن يغيّر تفشي فيروس كورونا المستجد أنماط العمل بشكل دائم، حيث تجد الشركات التي اضطرت إلى اتباع نظام العمل من المنز بسبب الوباء أن موظفيها لا يريدون العودة إلى المكتب بمجرد مرور هذه الأزمة العالمية، وفقاً لتقرير نشره موقع صحيفة «الغارديان» البريطانية.
وتُظهر الزيادة المفاجئة في العمل من المنزل المشكلات والفرص: من ناحية، تقدم الشركات الناشئة (مثل «سلاك» و«زوم») والشركات العملاقة (بما في ذلك «غوغل» و«مايكروسوفت») بعض خدماتها مجاناً، على أمل أن يستمر الأشخاص في استخدامها بمجرد عودة الحياة الطبيعية. ومن ناحية أخرى، فإن بعض الأنظمة بدأت تواجه عقبات. كما تواجه بعض شبكات الشركات انحرافات غير عادية، بينما يتعرض مزودو خدمة الإنترنت لضغوط لرفع الحد الأقصى لعرض النطاق الترددي، بحيث يستطيع العمال الاستمرار في تأدية مهامهم خلال الفترة الممتدة.
ولكن يبدو بشكل متزايد كما لو أن الوضع لن يعود أبداً إلى ما كان عليه، حيث بدأ كثير من موظفي الشركات الذين اعتمدوا مؤخراً العمل عن بُعد في التساؤل عن سبب اضطرارهم إلى الذهاب إلى المكتب في المقام الأول.
وكانت شركات التكنولوجيا الكبيرة من أوائل الشركات التي اتخذت قرار العمل من المنازل لجميع موظفيها، بناءً على حقيقة أنه يمكن القيام بكثير من الأعمال المعرفية عن بُعد.
وفي مدينة سياتل، مركز كثير من حالات «كوفيد-19» في الولايات المتحدة، نصحت الشركات، بما في ذلك «أمازون» و«لينكد إن» و«مايكروسوفت» و«غوغل»، العمال بالتوقف عن القدوم إلى المكاتب في أواخر فبراير (شباط) الماضي.
وفي أوائل مارس (آذار) الحالي، نصحت «تويتر» بشدة جميع موظفيها في جميع أنحاء العالم باتباع الإرشادات نفسها. ويوم الأربعاء، جعلت ذلك إلزامياً.
ودفعت هذه الخطوات كثيرين إلى التساؤل عما إذا كانت الشركات التي تتبنى العمل عن بعد في أزمة قد تلتزم بذلك مع عودة الوضع إلى طبيعته.
وقال مات مولنويغ، الرئيس التنفيذي لشركة «وورد برس»: «لم أكن أتصور طريقة ترسيخ ثورة العمل الموزعة هذه»، وأضاف أن التغييرات «قد توفر أيضاً فرصة لكثير من الشركات لبناء ثقافة تسمح بمرونة العمل التي طال انتظارها».
وتابع مولنويغ: «ستتاح الفرصة لملايين الأشخاص لتجربة أيام دون أوقات طويلة في وسائل النقل، وستعطي القدرة لهم للبقاء بالقرب من المنزل، عندما يكون أحد أفراد الأسرة مريضاً... قد تكون هذه فرصة لإعادة برمجة الطريقة التي نعمل بها».
وهذا هو بالتأكيد ما تأمله الشركات الكامنة وراء العمل عن بعد. وقال المتحدث باسم «سلاك»، الذي يصنع برمجيات الخدمة السحابية الشهيرة: «نحن على استعداد تام لهذه الآلية... أولاً وقبل كل شيء، نهتم بالعائلات والأفراد المتضررين من الفيروس التاجي».
وتابع: «في الوقت الحالي، نحن نركز على مساعدة الأشخاص حول العالم على التكيف مع العمل عن بُعد باستخدام الموارد المجانية. على سبيل المثال، نحن نستضيف استشارات مجانية للشركات التي تتكيف مع العمل عن بعد لأول مرة. لقد تحدثنا إلى شركات من جميع الأحجام ومن جميع الصناعات... ناقشنا الشركات الكبيرة التي تضم مئات الآلاف من الموظفين، والأخرى الصغيرة التي لا يتعدى عدد فريقها الخمسة أفراد».


مقالات ذات صلة

هل يمكن إعادة تدوير الخرسانة المستعملة في البناء لتقليل انبعاثات الكربون؟

تكنولوجيا كان الدافع وراء البحث هو الحاجة الماسة لتقليل الانبعاثات الناتجة عن الإسمنت الذي يشكل نحو 90 % من انبعاثات الخرسانة (شاترستوك)

هل يمكن إعادة تدوير الخرسانة المستعملة في البناء لتقليل انبعاثات الكربون؟

طور باحثون من جامعة كمبريدج في بريطانيا طريقة لإنتاج خرسانة منخفضة الانبعاثات الكربونية بهدف تحقيق تقدم كبير في التحول العالمي إلى صافي الانبعاثات الصفرية.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا ستقام بطولة ويمبلدون في الفترة من 1 إلى 14 يوليو 2024 على أن تبدأ التصفيات في 24 يونيو (آي بي إم)

ميزة جديدة للذكاء الاصطناعي في بطولة ويمبلدون للتنس

تقدم ميزة «Catch Me Up» قصصاً ونصوصاً وتحليلات عن اللاعبين تم إنشاؤها بواسطة الذكاء الاصطناعي على شكل بطاقات بناء على تفضيلاتهم وموقعهم وملفهم الشخصي

نسيم رمضان (ويمبلدون (إنجلترا))
تكنولوجيا تُلهم عضلات الإنسان مطوري حركات الروبوتات ما يدفعهم لاستكشاف تصميمها وطريقة عملها آملاً في تطبيقها على روبوتاتهم (شاترستوك)

الهيكل العظمي «للروبوتات المستقبلية» التي تعمل بالطاقة العضلية

طوّر مهندسون زنبركاً جديداً يزيد عمل العضلات الطبيعية إلى الحد الأقصى يمكن أن يكون بمثابة «الهيكل العظمي» للروبوتات المستقبلية التي تعمل بالطاقة العضلية.

نسيم رمضان (لندن)
الخليج وزير النقل والخدمات اللوجيستية السعودي مع مدير الأمن العام في السعودية خلال تجربة التاكسي الجوي الذاتي القيادة (واس) play-circle 00:31

السعودية تدشن «التاكسي الطائر» لخدمة الحجاج

في إطار تبني التقنيات الحديثة وتسخيرها في كل ما يخدم حجاج بيت الله الحرام، دشنت السعودية، الأربعاء، تجربة «التاكسي الجوي الذاتي القيادة» (التاكسي الطائر)، التي…

«الشرق الأوسط» (مكة المكرمة)
تكنولوجيا أطلقت الشركة في الأصل القدرة على إخفاء علامة تبويب الإعجابات كميزة لمشتركي «X Premium» العام الماضي (شاترستوك)

«إكس» تبدأ ميزة إخفاء الإعجابات الخاصة لحماية تفضيلات المستخدمين

«إكس» تعلن بدء إخفاء إعجابات المستخدمين تلقائياً هذا الأسبوع بهدف السماح لهم بالتفاعل مع المنشورات دون خوف من التدقيق العام، وفق تعبيرها.

نسيم رمضان (لندن)

السعودية: بدء «الصيف» فلكياً الخميس... ويستمر 93 يوماً

يوم الانقلاب الشمسي الصيفي هو الأطول في السنة (واس)
يوم الانقلاب الشمسي الصيفي هو الأطول في السنة (واس)
TT

السعودية: بدء «الصيف» فلكياً الخميس... ويستمر 93 يوماً

يوم الانقلاب الشمسي الصيفي هو الأطول في السنة (واس)
يوم الانقلاب الشمسي الصيفي هو الأطول في السنة (واس)

أوضحت الجمعية الفلكية بمحافظة جدة (غرب السعودية)، أن الانقلاب الصيفي سيحدث يوم الخميس 20 يونيو (حزيران) الحالي عند الساعة 11:50 مساءً بتوقيت مكة المكرمة، مشيرة إلى أن الشمس ستكون مباشرة فوق مدار السرطان إيذاناً بأول أيام الصيف فلكياً، الذي سيستمر 92 يوماً و17 ساعة و44 دقيقة في نصف الأرض الشمالي.

وأفاد المهندس ماجد أبو زاهرة رئيس الجمعية، بأن الشمس ستشرق في ذلك اليوم من أقصى الشمال الشرقي، وستكون ظلال الأشياء عند الظهر الأقصر خلال السنة، لافتاً إلى أنها في الانقلاب الصيفي تأخذ أقصى قوس مسار ظاهري نحو الشمال، وهي أعلى شمس ارتفاعاً، وتشاهد من مدار السرطان وكل المناطق الشمالية، وستكون ساعات النهار أطول من «الليل»، وستغرب في أقصى الشمال الغربي.

وبيّن أن هذا الانقلاب يحدث عندما تصل الشمس ظاهرياً إلى أقصى نقطة شمال السماء بالتزامن مع وصول الكرة الأرضية إلى نقطة في مدارها؛ حيث يكون القطب الشمالي عند أقصى ميل له (نحو 23.5 درجة) نحو الشمس، مما ينتج عنه أطول فترة لساعات ضوئها، وأقصر ليل في السنة التقويمية.

وأضاف أن النصف الشمالي من كوكبنا يتلقى الضوء في أقصى زاوية مباشرة في العام؛ حيث يكون طول النهار أكثر من 12 ساعة شمال خط الاستواء، في حين يحدث العكس في النصف الجنوبي من الأرض جنوب خط الاستواء، إذ يكون أقصر من 12 ساعة.

ونوّه أبو زاهرة إلى أن وقت الانقلاب الصيفي لا يحدث في التاريخ نفسه كل عام، إذ يعتمد على وقت وصول الشمس إلى أقصى نقطة نحو الشمال من خط الاستواء السماوي، الذي يتراوح في النصف الشمالي من الكرة الأرضية بين 20 و22 يونيو، كذلك بسبب الاختلاف بين نظام التقويم الذي عادة ما يكون 365 يوماً والسنة المدارية (المدة التي تستغرقها الأرض للدوران حول الشمس مرة واحدة) والتي تبلغ نحو 365.242199 يوماً.

وزاد: «للتعويض عن جزء الأيام المفقود، يضيف التقويم يوماً كبيساً كل 4 سنوات، مما يجعل تاريخ الصيف يقفز للخلف، ومع ذلك يتغيّر التاريخ أيضاً بسبب تأثيرات أخرى، مثل سحب الجاذبية من القمر والكواكب، وكذلك التذبذب الطفيف في دوران الأرض».

وأوضح رئيس الجمعية أن «بداية فصل الصيف تعتمد على ما إذا كنا نتحدث عن بداية الموسم في مجال الأرصاد الجوية أو الفلكية؛ حيث يقسم معظم علماء الأرصاد السنة إلى أربعة فصول بناءً على الأشهر ودورة درجة الحرارة»، متابعاً: «في هذا النظام، يبدأ الصيف 1 يونيو وينتهي 31 أغسطس (آب)، لذلك لا يعد الانقلاب الصيفي هو اليوم الأول من الصيف من منظور الأرصاد».

وواصل: «أما من الناحية الفلكية، فيُقال إن اليوم الأول من الصيف هو عندما تصل الشمس إلى أعلى نقطة في السماء»، مبيناً أن «هذا يحدث في الانقلاب الصيفي لذلك يعد هو أول أيام الصيف من الناحية الفلكية».

ولفت أبو زاهرة إلى أن «يوم الانقلاب الشمسي الصيفي هو الأطول في السنة، ولكن ليس أكثر أيامها حرارة على مستوى كوكبنا؛ لأن الغلاف الجوي واليابسة والمحيطات تمتص جزءاً من الطاقة القادمة من الشمس وتخزنها، وتعيد إطلاقها حرارة بمعدلات مختلفة، الماء أبطأ في التسخين (أو التبريد) من الهواء أو اليابسة».

وأوضح أنه عند هذا الانقلاب «يستقبل النصف الشمالي من الكرة الأرضية أكبر قدر من الطاقة (أعلى كثافة) من الشمس بسبب زاوية ضوئها وطول النهار»، مضيفاً: «مع ذلك، لا تزال الأرض والمحيطات باردة نسبياً، لذلك لا يتم الشعور بأقصى تأثير للتدفئة على درجة حرارة الهواء».

يشار إلى أنه بعد يوم الانقلاب الصيفي ستبدأ الشمس ظاهرياً بالانتقال نحو الجنوب من جديد في السماء، وتبدأ ساعات النهار تتقلص تدريجياً نتيجة لتقدم الأرض في مدارها حول الشمس حتى موعد الاعتدال الخريفي في 22 سبتمبر (أيلول) المقبل.