وحدة لتوجيه السلوك العام... «مجازفة» بريطانيا في مواجهة «كورونا»

وحدة لتوجيه السلوك العام... «مجازفة» بريطانيا في مواجهة «كورونا»

الجمعة - 19 رجب 1441 هـ - 13 مارس 2020 مـ
امرأة تضع قناعاً واقياً تسير أمام بنك إنجلترا في لندن (رويترز)

في الوقت الذي أخضعت فيه الصين 56 مليون شخص للحجر الصحي، وأغلقت إيطاليا مدنها كلياً في مواجهة انتشار فيروس «كورونا» المستجد، فإن المملكة المتحدة تتخذ نهجاً مختلفاً جذرياً. وبدلاً من إبقاء الناس داخل منازلهم، تحاول حكومة بوريس جونسون استخدام استراتيجية أخرى.
ويساعد فريق غير معروف من المستشارين المتخصصين في علم النفس السلوكي على توجيه استجابة رئيس الوزراء للأزمة الصحية، وتجنب تدابير مثل قيود السفر والحجر الصحي للتركيز على مهمة أكثر شيوعاً: إيجاد طرق لإقناع الناس بغسل أيديهم، وفقاً لتقرير نشره موقع «بلومبرغ».
ويقول فريق جونسون إن منهجهم، رغم أنه يعتبر أكثر هدوءاً من الجهود الأخرى التي تقوم بها الدول حول العالم، يعتمد على النمذجة المتطورة التي يمكن أن تؤدي في النهاية إلى خفض معدل وفيات الفيروس بين المجموعات المعرضة للخطر في المملكة المتحدة بنسبة تصل إلى الثلث.
والمخاطرة في ذلك هي أن جونسون هو من سيتحمل اللوم إذا ثبت أن تلك الإجراءات غير كافية في الحد من انتشار الفيروس بالأسابيع والأشهر المقبلة، وفقاً للتقرير.
وقال ديفيد هالبيرن، رئيس فريق الرؤى السلوكية الحكومية وعضو اللجنة التي تدير أزمة تفشي «كورونا»: «نحاول، بطريقة لم يتم استخدامها من قبل، استعمال كل الأدوات المتاحة: الطبية والرياضية ولكن أيضاً السلوكية».
وفي إشارة إلى مدى عزمهم على تعزيز جو من النصائح الهادئة حتى بعد تشخيص وزيرة الصحة البريطانية نادين دوريز بالفيروس التاجي يوم الاثنين، أصر فريق جونسون على عدم الحاجة إلى إجراء اختبار الإصابة بالفيروس لرئيس الوزراء بحجة أنه يقوم بغسل يديه بانتظام.
وفي قلب استراتيجية المملكة المتحدة هناك فكرة تقول بأنه إذا استمر انتشار الفيروس التاجي، فسيصبح من المستحيل منع معظم الناس من التقاطه.
ويقول العلماء في الفريق إن مهمتهم هي إبطاء هذه العملية، وتقليل عدد الأشخاص المصابين في أي وقت، ودفع لحظة ذروة العدوى إلى أشهر الصيف لضمان عدم تحميل الخدمة الصحية الوطنية أعباء متزايدة.
ولتحقيق ذلك، قاومت المجموعة الاستشارية العلمية البريطانية لحالات الطوارئ حتى الآن الدعوات إلى اتخاذ إجراءات أكثر قسوة، مثل منع الناس من حضور مباريات كرة القدم، أو إغلاق المدارس.
ويستخدم العلماء نماذج رياضية لفهم طريقة انتشار المرض، وهو تحد يعتمد بشكل كبير على التنبؤ بالسلوك.
وتم تشكيل مجموعة قبل عقد من الزمن أيام رئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون لتطبيق رؤى الاقتصادي الأميركي ريتشارد ثالر، وأُطلق عليها في ذلك الوقت اسم «وحدة الدفع».
وتضمَن العمل المبكر للوحدة، التي قامت بأعمال استشارية في أكثر من 30 دولة، إرسال رسائل نصية لتذكير الناس بدفع ضرائبهم في الوقت المحدد.
وقال هالبيرن في مقابلة: «النماذج ترتكز بشدة على ما سيفعله الناس... هل سيلتزم الناس بالتعليمات وإلى أي مدى؟ إذا لم يذهب الأطفال إلى المدرسة، فماذا سيحدث؟». وأوضح أن من نتائج إغلاق المدارس أن يمضي الأطفال مزيداً من الوقت مع الأجداد، مما قد يعرض مجموعة ترغب الحكومة بشكل خاص في حمايتها من العدوى إلى خطر أكبر.
وبالطريقة نفسها، فإن منع الناس من حضور الأحداث الرياضية، حيث يعتبر العلماء أن الشخص المعدي من غير المرجح أن ينقل المرض إلى الكثير من حوله، يمكن أن يؤدي إلى نتائج عكسية إذا شاهد الناس بدلاً من ذلك المباريات في الأماكن العامة مثل المقاهي، حيث يكون المرض أكثر قابلية للانتشار.
وبحسب الفريق، هناك خطر آخر يتمثل في فرض قيود في وقت مبكر جداً من تفشي المرض، يتمثل في إرهاق الناس وتجاهلهم للتعليمات عندما يصبح الأمر مهماً وأكثر جدية.
وقال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أمس (الخميس)، إن عدد الأشخاص المصابين في بريطانيا بفيروس كورونا يمكن أن يكون أعلى بكثير مما تم تأكيده بالفحص والبالغ عددهم 600 مصاب تقريباً، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.
وقال جونسون للصحافيين: «سيرتفع عدد الحالات بشكل حاد. والواقع أن العدد الحقيقي للحالات أعلى - ربما أعلى بكثير - من عدد الحالات التي أكدناها حتى الآن عن طريق الفحوص».
وحذر جونسون من أن ذروة الإصابة بالفيروس المتوقعة لبريطانيا لا تزال «على بعد بضعة أسابيع».


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة فيروس كورونا الجديد الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة