مصر تناشد {الأوروبي} حث إثيوبيا على توقيع اتفاق «سد النهضة»

شكري بدأ جولة تضمنت بلجيكا وفرنسا

شكري يلتقي المفوض الأوروبي لسياسة الجوار ومفاوضات التوسع أوليفر فاريلي (من صفحة المتحدث الخارجية بمصر)
شكري يلتقي المفوض الأوروبي لسياسة الجوار ومفاوضات التوسع أوليفر فاريلي (من صفحة المتحدث الخارجية بمصر)
TT

مصر تناشد {الأوروبي} حث إثيوبيا على توقيع اتفاق «سد النهضة»

شكري يلتقي المفوض الأوروبي لسياسة الجوار ومفاوضات التوسع أوليفر فاريلي (من صفحة المتحدث الخارجية بمصر)
شكري يلتقي المفوض الأوروبي لسياسة الجوار ومفاوضات التوسع أوليفر فاريلي (من صفحة المتحدث الخارجية بمصر)

ناشدت مصر الاتحاد الأوروبي، أمس، «حث إثيوبيا على توقيع اتفاق الملء والتشغيل؛ حفاظاً على الأمن والاستقرار في منطقة القرن الأفريقي». جاء ذلك في مستهل جولة أوروبية لوزير الخارجية المصري سامح شكري، تشمل بلجيكا وفرنسا، تستهدف «التشاور حول الملفات الإقليمية والدولية، وبحث تطورات (سد النهضة)». وأجرى شكري، أمس، لقاءات مع مسؤولي مؤسسات الاتحاد الأوروبي، حيث طالب «قيام الاتحاد الأوروبي بحث إثيوبيا على توقيع اتفاق الملء والتشغيل». يشار إلى أن الجولة الأوروبية جاءت في أعقاب جولة عربية لشكري شملت 7 دول. وتعثرت المفاوضات بين مصر وإثيوبيا والسودان، والدائرة منذ نحو 4 أشهر، برعاية الولايات المتحدة والبنك الدولي، بعد تخلف إثيوبيا عن حضور اجتماع أخير في واشنطن، نهاية فبراير (شباط) الماضي، حيث كان مخصصاً لإبرام اتفاق نهائي، بخصوص قواعد ملء وتشغيل السد، الذي تبينه أديس أبابا منذ 2011، وتتحسب مصر لتأثيراته على حصتها في مياه النيل.
ويعقد وزير الخارجية المصري لقاءات مع عدد من القادة الجدد لمؤسسات الاتحاد الأوروبي، لبحث تطورات علاقات التعاون، وسبل تعزيز أوجه الشراكة القائمة بين مصر والاتحاد الأوروبي في مختلف المجالات، فضلاً عن استعراض رؤية مصر إزاء سائر الملفات الدولية والإقليمية، وعلى رأسها الأزمة الليبية، وتطورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية، إضافة إلى الموضوعات المتعلقة بالإرهاب، والهجرة غير المشروعة.
وقال المستشار أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية، أمس، إن «الوزير شكري أعرب خلال لقاء يوهانس هان، مفوض الاتحاد الأوروبي للميزانية والإدارة، عن تطلع بلاده لفتح مزيد من قنوات الحوار والتواصل مع طاقم المفوضية الأوروبية الجديد، لإحداث نقلة نوعية في مسار العلاقات المصرية الأوروبية، بما يعكس المصالح المتبادلة والرغبة في مجابهة التحديات المشتركة»، مؤكداً «ضرورة أن تعكس علاقات التعاون بين مصر والاتحاد الأوروبي البعد الاستراتيجي للشراكة بينهما»، مشيداً «بدور هان في التأكيد على أهمية وتعاظم وتشابك المصالح المشتركة بين مصر والاتحاد الأوروبي، في ظل إلمامه بمختلف أبعاد العلاقات بين الجانبين لسابق توليه مهام مفوض لسياسة الجوار الأوروبية ومفاوضات التوسع».
وأشار المتحدث باسم الخارجية إلى أن «المفوض الأوروبي للميزانية والإدارة ثمّن من جانبه دور مصر كركيزة للاستقرار الإقليمي»، مؤكداً أن «الاتحاد الأوروبي يدعم الجهود المصرية لتحقيق التنمية المستدامة والسعي لتسوية الأزمات الإقليمية، كما حرص هان على الاستماع للرؤية المصرية إزاء الملفات الإقليمية والدولية».
ومن بين الدول الثلاث المعنية بالمفاوضات في «سد النهضة»، وحدها مصر أبدت تأييدها لمسودة اتفاق واشنطن، واصفة إياه بأنه «عادل ومتوازن». في حين عدت القاهرة غياب أديس أبابا، «متعمداً» بهدف «إعاقة مسار المفاوضات»... وسبق أن تلقت مصر دعماً عربياً، عبر قرار لمجلس وزراء الخارجية العرب أخيراً، «حيث رفض المساس بالحقوق التاريخية لمصر في مياه النيل، أو الإضرار بمصالحهما»، باعتباره «جزءاً لا يتجزأ من الأمن القومي العربي». في السياق ذاته، التقى شكري، المفوض الأوروبي لسياسة الجوار ومفاوضات التوسع، أوليفر فاريلي، وتناول اللقاء أوجه الشراكة التي تجمع بين مصر والاتحاد الأوروبي في المجالات المختلفة.
وقال حافظ، إن «الوزير شكري شدد على الأهمية التي توليها مصر لمواصلة العمل نحو تعزيز الشراكة مع الاتحاد الأوروبي التي تقوم على التعاون بين شركاء من أجل تحقيق الاستقرار والأمن لشعوب ضفتي المتوسط»، مضيفاً أن «وزير الخارجية المصري أكد على ضرورة دفع التعاون التنموي بين الجانبين، وأهمية تشجيع الشركات الأوروبية على إقامة مزيد من المشروعات في مصر، وتحفيز المؤسسات الاستثمارية الأوروبية على العمل بصورة أكبر في السوق المصرية».
وتطرق اللقاء إلى التحديات المشتركة التي تواجه مصر والاتحاد الأوروبي، وفي مقدمتها ظاهرة الهجرة غير المشروعة، حيث استعرض شكري جهود مصر في هذا الصدد، موضحاً أن «مصر استطاعت أن توقف تدفقات الهجرة غير المشروعة من السواحل المصرية منذ سبتمبر (أيلول) 2016». في حين أعرب المفوض الأوروبي لسياسة الجوار ومفاوضات التوسع عن «تقدير الاتحاد الأوروبي لهذه الجهود المصرية، واستعداده لتقديم ما يلزم من دعم لها في المرحلة المقبلة».



نقص المياه يفاقم مأساة أهل غزة... ولا إغاثة في الأفق

رحلة البحث عن المياه قد تستغرق ما يصل لنحو 90 دقيقة على أمل العثور على نقطة لتوزيع المياه بين تلال الركام والتراب (أ.ف.ب)
رحلة البحث عن المياه قد تستغرق ما يصل لنحو 90 دقيقة على أمل العثور على نقطة لتوزيع المياه بين تلال الركام والتراب (أ.ف.ب)
TT

نقص المياه يفاقم مأساة أهل غزة... ولا إغاثة في الأفق

رحلة البحث عن المياه قد تستغرق ما يصل لنحو 90 دقيقة على أمل العثور على نقطة لتوزيع المياه بين تلال الركام والتراب (أ.ف.ب)
رحلة البحث عن المياه قد تستغرق ما يصل لنحو 90 دقيقة على أمل العثور على نقطة لتوزيع المياه بين تلال الركام والتراب (أ.ف.ب)

ليس الخطر الدائم الناجم عن القصف والعمليات البرية الإسرائيلية هو وحده ما يحول حياة المدنيين الفلسطينيين إلى مأساة، بل أيضاً ما يبذلونه من جهد يومي للحصول على الأساسيات الضرورية مثل المياه اللازمة للشرب أو الطهي أو الاغتسال.

تتابع «رويترز» عائلة الشنباري التي تجهز أوعية لتعبئة المياه وتهيم سيراً على الأقدام في رحلة قد تستغرق ما يصل لنحو 90 دقيقة على أمل العثور على نقطة مؤقتة لتوزيع المياه بين تلال الركام والتراب في مخيم جباليا للاجئين في شمال قطاع غزة.

قال الأب أحمد الشنباري يوم السبت الماضي: «اليوم بجباليا اتجرفت كل البيار (الآبار)، ولا بير مياه موجود... المياه مأساة كبيرة في معسكر جباليا».

يقطع أطفال غزة مسافات طويلة للوصول إلى نقاط مؤقتة لتوزيع المياه (أ.ف.ب)

وقالت كاثرين راسل المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف): «يضطر الأطفال وأسرهم إلى استخدام المياه من مصادر غير آمنة ومرتفعة الملوحة أو ملوثة».

وأضافت: «من دون مياه صالحة للشرب، سيموت عدد أكبر من الأطفال في الأيام المقبلة بسبب الحرمان والمرض».

واضطر سكان لحفر آبار في مناطق قاحلة بالقرب من البحر، حيث نزحوا هرباً من القصف، أو لجأوا للاعتماد على صنابير تضخ مياهاً جوفية مالحة ملوثة بمياه البحر والصرف الصحي.

نازح فلسطيني يغسل وجهه بالمياه وسط الموجة الحارة في دير البلح بوسط قطاع غزة (أ.ف.ب)

ويقطع الأطفال مسافات طويلة للوصول إلى نقاط مؤقتة لتوزيع المياه، ولا تسعفهم سواعدهم الهزيلة في كثير من الأحيان في حمل الأوعية الممتلئة فيسحبونها إلى المنزل على ألواح خشبية.

وقالت فاطمة، زوجة أحمد: «زي ما أنت شايف بنحمم ولادنا في طشت (إناء للغسيل) صغير، وبعدين بتكون مياه جلي (تنظيف آنية الطعام) مش مياه نظيفة يعني من نقص المياه ومشاكل المياه عندنا في الشمال».

اليونيسيف: يضطر الأطفال وأسرهم إلى استخدام المياه من مصادر غير آمنة ومرتفعة الملوحة أو ملوثة (رويترز)

وتحدثت فاطمة وهي تحمم طفلها فوق أرضية خرسانية داخل غرفة بمدرسة تعرضت للتدمير وتقيم العائلة حالياً بداخلها بعد النزوح القسري عدة مرات.

وأضافت: «صار عندنا كبد وبائي... صفار في العينين ونزلات معوية. مش أنا لحالي، كل المدرسة بتعاني من هيك قصة... ما فيش مياه نظيفة تصلح للشرب... حتى المياه المفلترة هادي مش مياه مفلترة، احنا بنضحك على حالنا إنها مياه مفلترة».