البورصات تنهار بعد عجز البنك المركزي الأوروبي عن طمأنتها

البورصات تنهار بعد عجز البنك المركزي الأوروبي عن طمأنتها

الخميس - 18 رجب 1441 هـ - 12 مارس 2020 مـ

شهدت الأسواق الأوروبية، اليوم (الخميس)، تدهوراً كبيراً إذ لم تطمئنها الحوافز الجديدة التي أعلن عنها البنك المركزي الأوروبي في حين أثارت قلقها التدابير الأميركية لمكافحة تفشي فيروس كورونا المتسجدّ.

وسيطر الهلع على الأسواق المالية فعُلّقت المداولات لـ15 دقيقة بعد افتتاح بورصة وول ستريت. ولم يتوقف مؤشر داو جونز عن التراجع عند استئناف المبادلات فسجّل انخفاضاً بنسبة 7% نحو الساعة 13,55 ت غ. وحصل السيناريو نفسه في بورصة ساو باولو البرازيلية التي تراجعت عند الافتتاح بنسبة تفوق الـ11% قبل تعليق المداولات للمرة الثالثة هذا الأسبوع.

وتراجعت بورصات كل من باريس وفرانكفورت ومدريد ولندن بنسبة 10% أو أكثر نحو الساعة 13,55 ت غ. ومقارنة ببداية العام، انخفضت جميع المؤشرات الأوروبية الرئيسية بنحو 30% حتى الآن في ما يمثل انهياراً فعلياً.

وأعلن البنك المركزي الأوروبي الخميس أنه سيُبقي أسعار الفائدة الرئيسية من دون تغيير، فيما خفض المصرفان المركزيان الأميركي والبريطاني أسعار الفائدة خلال الأيام الماضية. وأطلق الأوروبي في المقابل، برنامج قروض لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم الأكثر تأثراً بالوباء العالمي ويعتزم إنفاق 120 مليار يورو إضافي (135 مليار دولار) هذا العام لشراء سندات حكومية وسندات شركات في إطار برنامجه الهائل للتيسير الكمي. إلا أن ذلك لم يطمئن المستثمرين.

وكانت ردة الفعل قوية في سوق القروض. فصرف المستثمرون النظر عن الأسهم الخطرة وسجّلت السندات الإيطالية لعشر سنوات ارتفاعاً فيما سجّلت السندات الألمانية لعشر سنوات التي تُعتبر مرجعاً في السوق الأوروبية، تراجعاً.

كما تراجعت أسعار النفط بشكل حاد إذ إن تعليق الرحلات لمدة شهر من أوروبا إلى الولايات المتحدة يعني انخفاضاً حاداً في استهلاك الذهب الأسود، الذي يسجل طلباً ضعيفاً بالفعل. وفي نحوالساعة 13.50 بتوقيت غرينتش انخفض سعر برميل نفط خام غرب تكساس الوسيط الأميركي بنسبة 7.31% إلى 30.57 دولار، وسعر برميل برنت في لندن بنسبة 7.07% إلى 33.26 دولار.


فرنسا أسهم أوروبا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة