حفل لتقديم كتاب «تنمية الأقاليم الجنوبية» لأكاديمي فرنسي

نظمه «مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد» في الرباط

الأكاديمي الفرنسي هنري لويس فيدي خلال حفل تقديم كتابه الجديد (ماب)
الأكاديمي الفرنسي هنري لويس فيدي خلال حفل تقديم كتابه الجديد (ماب)
TT

حفل لتقديم كتاب «تنمية الأقاليم الجنوبية» لأكاديمي فرنسي

الأكاديمي الفرنسي هنري لويس فيدي خلال حفل تقديم كتابه الجديد (ماب)
الأكاديمي الفرنسي هنري لويس فيدي خلال حفل تقديم كتابه الجديد (ماب)

نظم «مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد»، في الرباط، مساء أول من أمس، حفل تقديم كتاب «تنمية الأقاليم الجنوبية (2019-1999)» للأكاديمي الفرنسي، وكبير الباحثين بـ«مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد»، هنري لويس فيدي.
وقال فيدي إن الأقاليم الجنوبية الصحراوية للمملكة تشهد تنمية هائلة وشاملة ومستدامة.
وأشار فيدي، في كلمة بالمناسبة، إلى أنه «يجب أن نتذكر كيف كان الوضع في الأقاليم الجنوبية الصحراوية المغربية في أعقاب (المسيرة الخضراء) (1975) لنلمس حجم النمو الذي شهدته هذه الأقاليم، لا سيما من خلال المنظومة التربوية الحالية والتوجهات الاستراتيجية الحاسمة التي تم اعتمادها». وأبرز فيدي أن تنمية الأقاليم الجنوبية عرفت خلال العقدين الأخيرين تسارعاً على مستويين؛ أحدهما الجهوية الممركزة التي انتهت سنة 2015، بما مكن من وضع برامج قطاعية وطنية وعابرة للجهات، ثم النموذج التنموي الجديد الذي جاء في أعقاب خطاب الملك محمد السادس بمدينة العيون في نوفمبر (تشرين الثاني) 2015.
واعتبر فيدي أن الأقاليم الجنوبية الصحراوية المغربية شهدت توجهات استراتيجية أسهمت في التنمية خلال فترة 1999 - 2015؛ من ضمنها التنظيم الإداري الترابي، وإعطاء الأولوية للطاقات المتجددة، واعتماد استراتيجية مينائية دافعة للتنمية الجهوية تأخذ بعين الاعتبار الامتداد الكبير للسواحل المغربية.
وأشار فيدي إلى أنه انطلاقاً من 2015، برز نموذج تنموي جديد وشامل للأقاليم الجنوبية من خلال إطلاق الجهوية المتقدمة، وما رافقها من استثمارات كبيرة في عدة قطاعات، من بينها البنيات التحتية والطاقات المتجددة والخدمات الاجتماعية والبيئة والتعليم.
وأضاف أنه إلى جانب التوجه نحو الاستثمار في الطاقة الريحية الذي تميزت به المرحلة الماضية، يمكن اعتبار المرحلة الحالية مرحلة الطاقة الشمسية، مشيراً إلى أن النموذج الجديد جعل من التنمية الشاملة أولوية، ومن المشاركة النشطة للسكان المحليين عامل نجاح أساسي لها.
ويتضمن المؤلف الجديد «تنمية الأقاليم الجنوبية (2019 - 1999)» الصادر عن دار «ESKA» للنشر ضمن مجموعتها «المغرب المعاصر»، عدة معطيات وإحصائيات تهدف إلى إبراز الثورة المتسارعة التي شهدتها التنمية في أقاليم الجنوب المغربي خلال العقدين الأولين من حكم الملك محمد السادس.
يذكر أن فيدي حاصل على الدكتوراه في العلوم الاقتصادية من جامعة «باريس دوفين»، ويعمل أستاذاً فخرياً في مجموعة مدارس الدراسات العليا في التجارة (HEC) بباريس، وكذلك في موسكو ووارسو وبلغراد وأبوظبي والرباط. كما عمل مستشاراً للمجلس الأوروبي، وشغل منصب عضو فرع بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي.
وألف فيدي العديد من الكتب، خصصت آخرها للمغرب والصناديق السيادية، والعشرات من المقالات التي ترجمت إلى اللغات الإنجليزية والإسبانية والعربية والبولونية والروسية.



سرُّ تغلُّب أفضل تلميذ في السباحة على إعاقة أبكته في الزاوية

الإرادة أجمل المزايا (ناثان ميكاني)
الإرادة أجمل المزايا (ناثان ميكاني)
TT

سرُّ تغلُّب أفضل تلميذ في السباحة على إعاقة أبكته في الزاوية

الإرادة أجمل المزايا (ناثان ميكاني)
الإرادة أجمل المزايا (ناثان ميكاني)

عندما ينزل ناثان ميكاني إلى الماء، يهدأ العالم من حوله ويشعر بالحرّية. لكنّ ذلك الشعور العظيم يجد ما ينغّصه، إذ يعاني الصبي المراهق اضطراب طيف التوحّد، وفرط الحركة، ونقص الانتباه، وخللاً في المسار الظهري، مما يعني أنه ضعيف البصر أيضاً.

خلال نشأته، كان ناثان البالغ 18 عاماً يعجز أحياناً عن أداء مَهمّات حياته اليومية، من بينها السباحة. في هذا السياق، نقلت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» عن والدته ماندي قولها إنه كان يقف باكياً في الزاوية، ويرفض المشاركة، حتى وجدت ضرورة إلحاقه بمجموعة أصدقاء تدعم حاجاته.

تتابع: «وجدنا نادياً لذوي الحاجات الخاصة، وسرعان ما تحسّنت حالته. أعطاه المكان الثقة، وجعله يعتقد أنه يستطيع تحقيق الأشياء التي يريد». أصبح ناثان أفضل تلميذ في سباحة ذوي الإعاقة في أسكوتلندا.

يقول: «كنتُ أبلغ 14 أو 15 عاماً، وأتنافس ضدّ رجل في سنّ الـ42، وأهزمه». كانت تجربة ممتعة، حين اختير للمشاركة في الألعاب الأولمبية الخاصة في ليفربول عام 2020، قبل أن يضرب الوباء العالم، فإذا بفترة الإغلاق تعني أنه لن يستطيع تحقيق مبتغاه. وفي العام الماضي، شُخَّصت حالته على أنها ثقب في القلب، مما أدّى إلى اتخاذ قرار صعب بالتوقّف عن المنافسات.

يُعلّق: «لم أستطع تقبُّل الأمر، لكنني ابتعدتُ تماماً عن الماء. ثم قال معلّمي إنّ ثمة فرصة لتدريب السباحة، فانتهزتها بمجرّد أن أبلغني بذلك». ولأنّ المثل يقول: «العب بما لديك من أوراق»، وتعني التصرُّف في حدود المتاح، يعمل ناثان الآن مدرّباً للسباحة في روثرغلين، جنوبي لاناركشاير، بإطار البرنامج الوطني «تعلّم السباحة»، فيتولّى تعليم الأطفال من ذوي الحاجات الخاصة،

ويقول إنه يريد الإثبات للآخرين بأنّ شيئاً لا يمنع هذه الفئة من تحقيق الأحلام. يتابع: «يقول لي طفل: (أنا الآن في نادي السباحة). بمجرّد سماع ذلك، أشعر بالفرح والفخر، وأقول لنفسي: لقد ساعدتكَ على الوصول إلى هناك. هذا يجعلني أشعر بالرضا. عليك أن تلعب بالبطاقات التي تُوزَّع عليك. لا يمكنك تغييرها، ولكن يمكنك استخدامها لمصلحتك». يختم: «أنا دليل على ذلك. يمكنني الوقوف هنا، والقول: بغضّ النظر عما لديك، يمكنك فعل أي شيء تعدُّ ذهنك لفعله».


عميدة السينما الفرنسية ميشلين بريل تطوي قرناً وعاماً

قرن وعام يسبقان الرحيل (أ.ف.ب)
قرن وعام يسبقان الرحيل (أ.ف.ب)
TT

عميدة السينما الفرنسية ميشلين بريل تطوي قرناً وعاماً

قرن وعام يسبقان الرحيل (أ.ف.ب)
قرن وعام يسبقان الرحيل (أ.ف.ب)

فارقت عميدة السينما الفرنسية الممثلة ميشلين بريل، الحياة، عن عمر عام بعد المائة، تاركة رصيداً غنياً بأكثر من 150 فيلماً شاركت فيها، كان بعضها في هوليوود.

وقال صهرها أوليفييه بومسيل لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إنها «توفيت بسلام في البيت الوطني للفنانين في نوجان سور مارن»، بمنطقة فال دو مارن.

وبقيت بريل المولودة في باريس في أغسطس (آب) 1922، واحدة من النجوم الثلاثة المفضّلين لدى الفرنسيين مع دانيال داريو، وميشيل مورغان.

وكان المخرج الألماني بابست الذي أدار غريتا غاربو، ولويز بروكس، في عشرينات القرن الماضي، وراء اكتشاف ميشلين شاساني عندما كانت في السابعة عشرة تقريباً، وعرض عليها دوراً في فيلم «جون فيّ آن ديتريس» عام 1939، وفيه جسّدت شخصية تحمل اسم بريل، فاتخذته لاحقاً اسماً فنياً دائماً لها. لكن فيلم «بارادي بيردو» عام 1940 للمخرج أبيل غانس هو الذي أكسبها شهرتها.

المفضّلة لدى الفرنسيين مع دانيال داريو وميشيل مورغان (أ.ف.ب)

خلال الحرب العالمية الثانية، أصبحت النجمة الفرنسية الكبرى في المنطقة الفرنسية الحرّة غير الواقعة تحت الاحتلال الألماني. وبعد تحرير فرنسا، اتّسعت شهرتها مع فيلمَي «فالبالا» لجاك بيكر، و«بول دون سويف» لكريستيان جاك عام 1945، وخصوصاً «لو ديابل أو كور» لكلود أوتان - لارا عام 1947 مع جيرار فيليب.

وتمكّنت بفضل تمثيلها العفوي وجمالها من الانتقال إلى هوليوود، حيث تزوّجت من الممثل والمخرج بيل مارشال. لكنّ أعمالها الهوليوودية لم تكن على قدر طموحاتها، فعادت إلى فرنسا، ليتراجع حضورها في نهاية الخمسينات مع بروز «الموجة الجديدة».

وفي مطلع السبعينات، ركّزت على المسرح، قبل أن تؤدّي عام 1999 دور البطولة في فيلم «فينوس بوتيه أنستيتو» من إخراج ابنتها، ونالت عنه جائزة «سيزار» لأفضل مخرجة.


صديق المصريين عبر «فيسبوك»... الموت يغيّب الطبيب هاني الناظر

صديق المصريين عبر «فيسبوك»... الموت يغيّب الطبيب هاني الناظر
TT

صديق المصريين عبر «فيسبوك»... الموت يغيّب الطبيب هاني الناظر

صديق المصريين عبر «فيسبوك»... الموت يغيّب الطبيب هاني الناظر

استيقظ المصريون اليوم (الخميس) على خبر صادم بوفاة الطبيب المصري هاني الناظر، الذي اشتهر بتقديم استشاراته الطبية لسنوات عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك». وكان حساب الناظر الشخصي، مساحة للعلاج والأسئلة من كل متابعيه لسنوات، وخاصة مع بداية وباء «كورونا»، حيث كان يقدم خدماته الطبية والعلمية بوصفه رئيس المركز القومي للبحوث المصري الأسبق وأستاذ الأمراض الجلدية.

ونشر نجله الدكتور محمد الناظر عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي، يعلن عن وفاة والده بعد رحلة متعبة من الإصابة بمرض السرطان، وقال: «إنا لله وإنا إليه راجعون، توفي إلى رحمة الله والدي الدكتور هاني الناظر، صلاة الجنازة اليوم الخميس 22-2-2024 في المجمع الإسلامي في الشيخ زايد بجوار مستشفى زايد التخصصي بعد صلاة العصر».

ويعد الدكتور الراحل هاني الناظر واحداً من أشهر الأطباء في مجال علاج الأمراض الجلدية في مصر والوطن العربي، ولد في القاهرة عام 1950 وتخرج في كلية الطب جامعة القاهرة عام 1978. حصل على العديد من الشهادات العلمية، بما في ذلك دكتوراه في الأمراض الجلدية والتناسلية من جامعة القاهرة عام 1984. وهو أول من اكتشف وبدأ برنامج علاج مرضى الصدفية في رمال سفاجا بالبحر الأحمر عام 1993، وشغل منصب رئيس المركز القومي للبحوث من عام 2001 إلى عام 2009، حسب وسائل إعلام محلية.

وهو أيضاً متخصص في جراحة تجميل الوجه والليزر، وكذلك دكتوراه في النباتات الطبية، علاوة على حصوله على ماجستير في الأمراض الجلدية، وهو زميل كلية الأطباء الملكية بجامعة أدنبرة بإنجلترا. وذاع صيت الطبيب الراحل عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي، بتخصيصه بشكل شبه يومي، جزءاً كبيراً من وقته لإجابة على أسئلة المتابعين، يسدي النصائح التي تفيد بعيداً عن التكاليف والأسعار المرتفعة لمستحضرات العناية بالشعر ومن أجل علاج مشكلاته المختلفة.

ولم يقف الأمر عند ذلك بل كان يهتم بكل المشاكل الجلدية، وينصح في بعض الحالات بالتوجه إلى طبيب كما أنه كان يستقبل المرضى غير القادرين بعيادته الخاصة وستجده يقرأ كل التعليقات ويجيب عليها برحابة صدر، الأمر الذي جعل المصريين والمتابعين من الوطن العربي، يقدرون حرصه واهتمامه بأحوالهم، وفي الوقت الذي غاب لبضع الوقت عن الظهور عبر حسابه، تساءل المتابعون بكثرة أين هو، ليعود لهم بخبر صادم حول إصابته بمرض السرطان.

وفي أكتوبر (تشرين الأول) الماضي أعلن نجل الدكتور الراحل إصابة والده بمرض السرطان وتلقيه جلسات العلاج، الأمر الذي جعله يبتعد قليلاً عن وسائل التواصل الاجتماعي إلا أنه عاد مجدداً منذ فترة قليلة للرد على استفسارات المتابعين، إلى أن تدهورت حالته الصحية خلال الأيام الماضية. وكانت للناظر أراء في الحياة الاجتماعية ويسدي النصائح بشكل مستمر للشباب والأمهات وجميع الفئات.

وكان آخر منشور له عبر حسابه «فيسبوك» في 20 يناير (كانون الثاني) الماضي، حيث كان يجيب على تساؤلات الأمهات عن كيفية العناية بشعر الأطفال مع برودة الجو وتقلباته.


المصرية مروة ناجي تتألق في حفل «100 سنة أم كلثوم»

المصرية مروة ناجي تتألق في حفل «100 سنة أم كلثوم»
TT

المصرية مروة ناجي تتألق في حفل «100 سنة أم كلثوم»

المصرية مروة ناجي تتألق في حفل «100 سنة أم كلثوم»

شاركت المطربة المصرية مروة ناجي في إحياء حفل «100 سنة أم كلثوم» في المتحف المصري الكبير، في ليلة ساحرة بمناسبة مرور 100 عام على غناء سيدة الغناء العربي، أم كلثوم.

وفي ليلة ساحرة، تزيّنت فيها القاعة الكبيرة للمتحف المصري الكبير بأسماء أغاني كوكب الشرق أم كلثوم، غنت المطربات المصريات مروة ناجي، وريهام عبد الحكيم، وإيمان عبد الغني، مجموعة من أغاني كوكب الشرق، بقيادة المايسترو والموزع الموسيقي محمد الموجي، في الحفل الذي كان تحت رعاية كل من وزارة السياحة والآثار المصرية، والهيئة العامة للتنشيط السياحي.

وما زالت أم كلثوم شريكاً يومياً لأوقات المصريين، وأيقونة ضد النسيان، تسمعها في شوارع القاهرة والمحافظات المصرية، يخرج صوتها من محطات الراديو المصري كل يوم في أكثر من حفلة يومية، عبر سنوات من الحب والإعجاب والتقدير لما يحمله صوتها من معنى، ويعدّ جزءاً أصيلاً من الهوية المصرية.

وشدت ناجي بأغنيتين؛ هما «فكروني» (1966) من تأليف عبد الوهاب محمد، وألحان محمد عبد الوهاب، و«لسه فاكر» (1960) من تأليف عبد الفتاح مصطفى، وألحان رياض السنباطي، وسط إعجاب الجمهور من الحضور، وكذلك من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، الذين تناقلوا مقاطع مصورة قصيرة لانفرادات غنائية تشدو بها ناجي وهي ترتدي فستاناً من اللون الأسود، وتقف على خشبة المسرح الذي يطل عليه تمثال الملك رمسيس الثاني.

وعبّرت ناجي عن امتنانها للمشاركة في الحفل، قائلة عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «إكس»: «ألف شكر، وألف حمد ليك يا رب. حفلة ولا أروع بمناسبة الاحتفال بمئوية كوكب الشرق أم كلثوم بالمتحف المصري الكبير».

وفي خلفية المسرح، كُتب على جدران المتحف المصري الكبير، بواسطة الإضاءة، أسماء أغنيات مثل «أمل حياتي»، و«أنت عمري»، و«حيرت قلبي معاك»، و«الحب كدا»، و«أنساك»، و«قابلتك إنت»، وزُيّن مدخل حفل «100 سنة أم كلثوم» بمجموعة من الصور المميزة لكوكب الشرق، بعدسة المصور المصري الراحل فاروق إبراهيم، وتضمنت الصور لقطات اقتنصها إبراهيم لأم كلثوم خلال إحدى حفلاتها، وفقاً لما ذكرته وسائل إعلام مصرية. وحضر الحفل كل من الدكتورة نيفين الكيلاني وزيرة الثقافة المصرية، ووزير الخارجية الأسبق عمرو موسى، وعمرو القاضي رئيس الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي، وعديد من الفنانين ورجال المجتمع المصري، وفقاً لموقع الهيئة الوطنية للإعلام.

وبدأت ناجي مشوارها الفني في «فرقة الموسيقى العربية» بدار الأوبرا المصرية، وعبّرت عن حبها وعشقها لصوت وأغاني أم كلثوم في معظم لقاءاتها التلفزيونية وتصريحاتها الصحافية. وشاركت ناجي في أكثر من نسخة من برنامج «ذا فويس»، وذاع صيتها عندما غنت «برضاك يا خالقي» في نسخة البرنامج.

ومثلت مصر في عديد من المهرجانات العربية والدولية، كما حصلت على عدد كبير من الجوائز، أبرزها جائزة مهرجان الموسيقى العربية. وفي الفترة الأخيرة، ومع طول مدة إنشائه، وترقب موعد الافتتاح، أعلن المتحف الكبير في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، تنظيم عدد من الفعاليات والأنشطة، إضافة إلى استقبال زيارات محدودة العدد في منطقة الخدمات التجارية والبهو العظيم. وفي هذا السياق استقبل المتحف عرضاً لدار أزياء «ديور»، كما نظم حفلاً موسيقياً للسوبرانو المصرية فاطمة سعيد العام الماضي.

ويقع المتحف المصري الكبير على أول طريق مصر - إسكندرية الصحراوية، بالقرب من أهرامات الجيزة، على مساحة 117 فداناً، وبدأ إنشاؤه في عهد وزير الثقافة الأسبق فاروق حسني، حيث وُضع حجر الأساس في عام 2002، واختير التصميم من خلال مسابقة عالمية، شارك فيها أكثر من 1500 تصميم.

وتُعدّ مصر «المتحف الكبير» واحداً من «أكبر متاحف العالم»، وتُعوّل عليه كثيراً في تنشيط الحركة السياحية، لا سيما أنه سيشهد للمرة الأولى عرض المجموعة الكاملة لآثار الفرعون الذهبي، توت عنخ آمون، التي يتجاوز عددها 5 آلاف قطعة أثرية.

ويستطيع زائرو المتحف اليوم مشاهدة تمثال الملك رمسيس الثاني الذي يتصدر «البهو العظيم»، ليكون أول شيء يستقبل زائري المتحف بعد اجتياز البوابات الخارجية، وساحة المسلة المعلقة. وفي عمق البهو توجد قطع أثرية أخرى بينها «عمود مرنبتاح»، إضافة إلى بوابات إلكترونية تقود إلى قاعات العرض المتحفي والدرج العظيم.


دماء في البيت الأبيض... كلب بايدن عض حرس الرئيس 24 مرة

الرئيس الأميركي جو بايدن وزوجته مع كلبهما «كوماندر» (إ.ب.أ)
الرئيس الأميركي جو بايدن وزوجته مع كلبهما «كوماندر» (إ.ب.أ)
TT

دماء في البيت الأبيض... كلب بايدن عض حرس الرئيس 24 مرة

الرئيس الأميركي جو بايدن وزوجته مع كلبهما «كوماندر» (إ.ب.أ)
الرئيس الأميركي جو بايدن وزوجته مع كلبهما «كوماندر» (إ.ب.أ)

أظهرت وثائق جديدة أن كلب الرئيس الأميركي جو بايدن، «كوماندر»، عض عملاء الخدمة السرية الأميركية في 24 مناسبة على الأقل.

وبحسب شبكة «بي بي سي» البريطانية، فقد أظهرت سجلات الخدمة السرية الأميركية مدى تسبب «كوماندر»، وهو جرو من فصيلة «جيرمن سيبرد» (German Shepherd) في إحداث فوضى إثر مهاجمته للحرس الرئاسي الشخصي المكلف حماية بايدن وأسرته.

وأشار أحد كبار العملاء إلى أن هجمات «كوماندر» دفعت الخدمة السرية إلى تغيير تكتيكاتها، حيث نصحت العملاء «بترك مسافة كبيرة بينها وبين الكلب».

ووفقاً للوثائق، فقد وقع ما لا يقل عن 24 حادث عض لأفراد من الخدمة السرية بين أكتوبر (تشرين الأول) 2022 ويوليو (تموز) 2023، في كل من الرسغ والساعد والمرفق والخصر والصدر والفخذ والكتف.

وبحسب تقرير «بي بي سي»، فإن الوثائق لم تذكر جميع حوادث العض المتعلقة بـ«كوماندر»، بل فقط تلك المتعلقة بأفراد الخدمة السرية.

«كوماندر» كلب الرئيس جو بايدن (رويترز)

وغادر «كوماندر» البيت الأبيض في أكتوبر من العام الماضي، بعد أسبوع واحد من طلب أحد عملاء الخدمة السرية العلاج الطبي بسبب تعرضه لهجوم شديد من قبله.

وتسببت «عضة عميقة» في ساعد أحد الأعضاء في يونيو (حزيران) 2023 في تناثر كمية كبيرة من الدماء على الأرض في إحدى مناطق البيت الأبيض، الأمر الذي نتج عنه تعليق الجولات في الجناح الشرقي للمبنى لمدة 20 دقيقة، وفقاً للوثائق.

وفي يوليو (تموز)، تعرض عميل آخر للعض في يده واحتاج إلى ست غرز. وأظهرت إحدى رسائل البريد الإلكتروني أن العضة تسببت في «جرح مفتوح عميق وشديد» وأن العميل «بدأ يفقد كمية كبيرة من الدم».

وقد حصل هذا العامل على «حزمة رعاية صغيرة» من زملائه كهدية بعد تعرضه للعض، وتضمنت هذه الحزمة مسكنات ألم ومرهم مضاد حيوي ورذاذ الفلفل وكمامة وبسكويت للكلاب «لأغراض السلامة»، حتى يستخدمه فيما بعد إذا لزم الأمر لإبعاد الكلب عنه.

ولعائلة بايدن كلب آخر من الفصيلة نفسها هو «ميجور»، وقد واجه بدوره صعوبات في التأقلم مع أجواء البيت الأبيض.

وفي عام 2021 أعيد لفترة قصيرة إلى بيت العائلة في ديلاوير بعد حادث عض واحد على الأقل كما أخضع لتدريب إضافي. ولاحقاً تقرر إبقاؤه لدى أصدقاء للعائلة.

وتمتلك العائلة أيضاً قطاً يدعى «ويلو»، علماً أن القطط عادة ما تكون الحيوانات الأليفة الأكثر ندرة في البيت الأبيض.


لأن العاطفة البشرية لا يحكمها القانون... إليكم 4 محاور لتبسيطها ومحاولة فهمها

العواطف هي الخيوط النابضة بالحياة التي تنسج لحظاتنا العميقة وتفاعلاتنا اليومية (Shutterstock)
العواطف هي الخيوط النابضة بالحياة التي تنسج لحظاتنا العميقة وتفاعلاتنا اليومية (Shutterstock)
TT

لأن العاطفة البشرية لا يحكمها القانون... إليكم 4 محاور لتبسيطها ومحاولة فهمها

العواطف هي الخيوط النابضة بالحياة التي تنسج لحظاتنا العميقة وتفاعلاتنا اليومية (Shutterstock)
العواطف هي الخيوط النابضة بالحياة التي تنسج لحظاتنا العميقة وتفاعلاتنا اليومية (Shutterstock)

يقول المهاتما غاندي: «لا يمكن تصنيع العاطفة أو تنظيمها بموجب القانون»، ففي نسيج التجربة الإنسانية الغني، تعد العواطف هي الخيوط النابضة بالحياة التي تنسج لحظاتنا العميقة وتفاعلاتنا اليومية، هي أشبه مجموعة من الألوان، كل لون منها شعور مميز يرسم لوحات حياتنا بالفرح والحزن والعاطفة والخوف.

وفي تقرير لموقع «سايكولوجي توداي»، قال الدكتور ويليام أ. هاسيلتاين رئيس منظمة «ACCESS Health International»، إن «عالم العواطف هذا عالمي ولكنه شخصي للغاية، لأنه يشكل التصورات والسلوكيات عبر الثقافات. ومع ذلك، فإن فهم هذه المشاعر والتعبير عنها من خلال اللغة يمكن أن يشكل تحديًا. وبالمثل، فإن فهم مشاعر الآخرين والطرق التي يحاولون بها التعبير عن أنفسهم قد يبدو مستحيلاً تقريباً».

ومنظمة «ACCESS Health International» هي منظمة غير ربحية تعمل على ضمان حصول جميع الأشخاص، بغض النظر عن أعمارهم أو المكان الذي يعيشون فيه، على رعاية صحية عالية الجودة وبأسعار معقولة.

دراسة حددت 4 محاور عاطفية لتبسيط عالم العواطف المعقد (سايكولوجي توداي)

أربعة محاور عاطفية لتبسيط عالم العواطف المعقد

ووفق التقرير، سعت دراسة حديثة نشرت في مجلة «Nature Scientific Reports» إلى تبسيط عالم العواطف المعقد من خلال تحديد اللغة العاطفية الأكثر شيوعاً. وباستخدام تحليل شامل للكلمات التي تشترك في المعنى، تمكنوا من تحديد 4 محاور عاطفية مركزية ترتبط بها جميع الكلمات العاطفية الأخرى: جيد- يريد- سيئ- حب.

وبحسب الدراسة، فإن جميع الكلمات العاطفية لها صلة بأحد هذه المحاور في العديد من اللغات، وليس الإنجليزية فقط. ومن خلال البحث عن الجوهر المشترك للغة العاطفية، اكتشف الباحثون بعضاً مما يعنيه أن تكون إنساناً وأن تعبر عن المشاعر.

فهم اللغة العاطفية لكن خارج حدود اللغة

يشير التجميع إلى الظاهرة التي يعبر فيها مصطلح لغوي واحد عن مفهومين متميزين أو أكثر في اللغة. ومن خلال دراسة أنماط المعنى المشترك عبر اللغات، يمكن للباحثين اكتشاف الارتباطات المعرفية والثقافية الأساسية التي تشكل التعبير اللغوي.

وهذا يسلط الضوء على الجوانب العالمية للعاطفة الإنسانية من خلال تحديد المحاور العاطفية المشتركة التي تكمن وراء التعبيرات اللغوية المتنوعة.

وأشار هاسيلتاين إلى أن هذا النهج المبتكر يثري فهمنا للغة والعاطفة ويعمق تقديرنا للنسيج الغني للتواصل البشري.

وشرح أن «اللغة تعمل بوصفها أداة قوية لتشكيل إدراكنا وتجربتنا للعواطف، وتؤثر الفروق الصغيرة المضمنة في الكلمات على كيفية تفسيرنا لمشاعرنا والتعبير عنها»، وأعطى مثالاً على ذلك.

تؤثر الفروق الصغيرة المضمنة في الكلمات على كيفية تفسيرنا لمشاعرنا والتعبير عنها (Shutterstock)

إذ يمكن أن تثير المرادفات المختلفة لكلمة «الحب» عدداً كبيراً من الاستجابات العاطفية القوية، كل منها يستدعي تجربة فريدة وعميقة:

فعندما نتحدث عن «العشق»، فإننا ننقل عاطفة وإعجاباً عميقين، وغالباً ما يرتبطان بالافتتان الرومانسي.

«نعتز به» يجلب إحساساً بالاعتزاز، وغالباً ما يرتبط بالروابط العائلية أو الذكريات العزيزة.

بينما «الإعجاب» يعكس الاحترام والتقدير، والاعتراف بصفات شخص ما أو إنجازاته.

«الإخلاص» ينقل الولاء والتفاني الذي لا يتزعزع، والذي غالباً ما يظهر في العلاقات الملتزمة أو الحماسة الدينية.

وأخيراً، «الشغف» يشعل الرغبة الشديدة والحماس، وغالباً ما يرتبط بالمساعي الرومانسية أو الإبداعية. ومن خلال استكشاف هذه المرادفات، نكشف عن النسيج المعقد للعواطف والروابط التي يشملها الحب.

ويسلط تحديد المحاور العاطفية الضوء على الترابط بين المفاهيم العاطفية عبر اللغات. تعمل الكلمات المرتبطة بهذه المحاور على أنها مرتكزات لفهم مجموعة واسعة من التجارب العاطفية والتعبير عنها. ويساعدنا هذا الاكتشاف على فهم مدى كون اللغة والعواطف عالمية ويمكن فهمها خارج حواجز اللغة. وهذا يزيد من التعاطف والتفاهم بين الناس.

الذكاء العاطفي والتواصل

أشار التقرير أيضاً إلى أن التواصل الفعال يعتمد على الذكاء العاطفي، أي القدرة على التعرف على العواطف وفهمها وإدارتها لدى النفس والآخرين، موضحاً أن فك رموز اللغة العاطفية المشتركة الكامنة وراء الثقافات المتنوعة يمكن أن يعزز التفاعلات بين الأفراد ويبني روابط ذات معنى.

على سبيل المثال، يمكن للمعالجين مساعدة العملاء على تطوير مفردات أكثر دقة وشمولية للتعبير عن مشاعرهم وتجاربهم. وهذا يمكن أن يمكّن العملاء من التعبير عن مشاعرهم بشكل أكثر فاعلية، وتعزيز الوعي الذاتي والتنظيم العاطفي.

كيف تعزز العاطفة فهم الذكاء الاصطناعي للمشاعر الإنسانية؟ (Adobe Stock)

العاطفة تعزز فهم الذكاء الاصطناعي للمشاعر الإنسانية

بحسب هاسيلتاين، فإن الأفكار المكتسبة من تحديد المحاور العاطفية لها آثار عميقة على تطوير نماذج اللغة والذكاء الاصطناعي (AI).

وشرح هاسيلتاين أن نماذج اللغة تعتمد على كميات هائلة من البيانات النصية لتوليد لغة شبيهة بالإنسان وفهم السياق. ومن خلال دمج المعرفة المستمدة من دراسة المعنى المشترك في اللغة، يمكن لنماذج اللغة أن تفهم بشكل أفضل العلاقات الدقيقة بين الكلمات والمفاهيم، ما يعزز قدرتها على التقاط تعقيدات المشاعر الإنسانية والتعبير.

يمكن أن يكون لهذا العديد من الفوائد، بما في ذلك قدرة الذكاء الاصطناعي على القيام بدور أكثر أهمية في الطب، ما يوفر للأطباء المثقلين بالعمل فرصة التواصل مع مرضاهم.

ووجدت دراسة حديثة أن الذكاء الاصطناعي يحتل مرتبة أفضل في التعامل مع المرضى مقارنة ببعض الأطباء، ويرجع ذلك جزئياً إلى اللغة والاستجابة العاطفية التي يمكن للذكاء الاصطناعي تقليدها.

تقدم الدراسة الكمية الأخيرة لمحة رائعة عن الشبكة المعقدة من اللغة والعاطفة التي تحدد التجربة الإنسانية، والمؤمل أن تساعدك هذه الدراسة على فهم المشاعر بشكل أفضل من خلال تحديد المحاور العاطفية المشتركة عبر اللغات.


ركاب يُقيّدون رجلاً لمحاولته فتح باب طائرة أميركية في الجو (فيديو)

طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الأميركية (أ.ب)
طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الأميركية (أ.ب)
TT

ركاب يُقيّدون رجلاً لمحاولته فتح باب طائرة أميركية في الجو (فيديو)

طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الأميركية (أ.ب)
طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الأميركية (أ.ب)

اضطر ركاب على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية الأميركية إلى محاولة السيطرة على رجل وتقييده بعد أن جرّب «بقوة» فتح باب الطائرة في منتصف الرحلة، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».

كانت الرحلة AA1219 متجهة من ألباكيركي إلى شيكاغو، قد امضت 30 دقيقة في الجو، ضمن مسار مدته ثلاث ساعات تقريباً يوم الثلاثاء، عندما حاول الرجل فتح باب مخرج الطوارئ.

وبحسب ما ورد، «صارع» 6 رجال الراكب على متن الطائرة قبل أن يتمكنوا من ربط ساقيه بشريط لاصق، ثم قيدوه بأصفاد مرنة.

وتوجه العديد من الركاب على متن الطائرة إلى موقع «إكس» لوصف الحادثة.

وقال الراكب The Wonton Don (@DonnieDoesWorld): «بعد 30 دقيقة من مغادرة ألباكيركي، صدمت برجل يحاول بقوة فتح باب الطائرة».

وكتبت لاي زي (@layzdubz): «أحد أكثر الأيام رعباً في حياتي... الرياح هبّت بشكل هائل عندما فتح الرجل باب مخرج الطوارئ».

تم تحويل الطائرة بأمان للهبوط اضطراريًا في ألباكيركي.

وتظهر لقطات الفيديو الرجل وهو يرافقه أربعة من ضباط إنفاذ القانون من الطائرة إلى المدرج مكبل اليدين.

قالت الخطوط الجوية الأميركية لصحيفة «إندبندنت»: «عادت الرحلة رقم 1219 من ألباكيركي (ABQ) إلى شيكاغو (ORD) إلى ABQ بعد وقت قصير من إقلاعها وسط اضطراب في المقصورة بسبب راكب مزعج».

وتابعت «هبطت الرحلة بسلام وتم استقبال الطائرة من قبل سلطات إنفاذ القانون المحلية عند وصولها».

ويأتي هذا التعطيل في أعقاب حوادث مماثلة وقعت على متن رحلات جوية خلال العام الماضي.

وشهدت رحلة تابعة لشركة «رايان إير» من زادار إلى لندن ستانستد في يوليو (تموز)، تقييد رجل من قبل ركاب آخرين بعد أن أصبح مزعجاً وحاول فتح الباب قبل لحظات من الإقلاع.

وفي سبتمبر (أيلول)، تم احتجاز أحد الركاب في مطار أغارتالا في شمال شرقي الهند بعد محاولته، حسبما زُعم، فتح باب الطائرة أيضاً.

وأدت سلسلة الحوادث إلى إصدار تحذيرات جديدة للمسافرين الكوريين الجنوبيين قبل الإقلاع في نوفمبر (تشرين الثاني).

سيُطلب من شركات الطيران تحذير الركاب من فتح أبواب الطائرات، وفقاً لإرشادات التشغيل الجديدة، لتجنب أي محاولات لفتح مخارج الطوارئ أثناء الطيران.


«الغذاء والدواء» الأميركية تحذر من استخدام الساعات الذكية لقياس سكر الدم

الإدارة أكدت أن القراءات غير الدقيقة لمستوى السكر يمكن أن تؤدي إلى أخطاء في التعامل مع المرض (أرشيفية - رويترز)
الإدارة أكدت أن القراءات غير الدقيقة لمستوى السكر يمكن أن تؤدي إلى أخطاء في التعامل مع المرض (أرشيفية - رويترز)
TT

«الغذاء والدواء» الأميركية تحذر من استخدام الساعات الذكية لقياس سكر الدم

الإدارة أكدت أن القراءات غير الدقيقة لمستوى السكر يمكن أن تؤدي إلى أخطاء في التعامل مع المرض (أرشيفية - رويترز)
الإدارة أكدت أن القراءات غير الدقيقة لمستوى السكر يمكن أن تؤدي إلى أخطاء في التعامل مع المرض (أرشيفية - رويترز)

حذرت إدارة الغذاء والدواء الأميركية المستهلكين، أمس (الأربعاء)، من استخدام الساعات الذكية أو الخواتم الذكية التي تدّعي أنها تقيس مستويات السكر في الدم دون ثقب الجلد، وذلك بغض النظر عن الشركة المصنعة أو العلامة التجارية، وفق ما أوردته وكالة «رويترز».

وقالت الإدارة إنها تعمل على ضمان عدم قيام المصنعين والموزعين والبائعين بتسويق أدوات غير مصرح بها بشكل غير قانوني تدّعي أنها تقيس مستويات السكر في الدم.

ولفتت إلى أن هذه الأجهزة تختلف عن تطبيقات الساعات الذكية التي تعرض بيانات من أجهزة قياس نسبة الغلوكوز في الدم المعتمدة من إدارة الغذاء والدواء التي تثقب الجلد.

وذكرت أنها لم تسمح أو تجِز أو توافق على أي ساعة ذكية أو خاتم ذكي مخصص لقياس أو تقدير الغلوكوز في الدم بمفرده، كما أنها لم تقم بتقييم سلامتها أو فاعليتها.

وأكدت الإدارة أن القراءات غير الدقيقة لمستوى السكر في الدم يمكن أن تؤدي إلى أخطاء في التعامل مع المرض، بما في ذلك تناول جرعة غير مناسبة من الإنسولين أو الأدوية الأخرى التي تخفض مستويات السكر بسرعة.


«المنتدى السعودي للإعلام 2024» يتوّج الفائزين بجوائزه

الوزير سلمان الدوسري يتوسط الفائزين بجوائز «المنتدى السعودي للإعلام 2024» (تصوير: بشير صالح)
الوزير سلمان الدوسري يتوسط الفائزين بجوائز «المنتدى السعودي للإعلام 2024» (تصوير: بشير صالح)
TT

«المنتدى السعودي للإعلام 2024» يتوّج الفائزين بجوائزه

الوزير سلمان الدوسري يتوسط الفائزين بجوائز «المنتدى السعودي للإعلام 2024» (تصوير: بشير صالح)
الوزير سلمان الدوسري يتوسط الفائزين بجوائز «المنتدى السعودي للإعلام 2024» (تصوير: بشير صالح)

كرّم «المنتدى السعودي للإعلام»، مساء الأربعاء، الفائزين بجوائز نسخته الثالثة، التي نظمتها هيئة الإذاعة والتلفزيون، بالتعاون مع هيئة الصحافيين السعوديين، على مدى ثلاثة أيام، وذلك بحضور سلمان الدوسري وزير الإعلام، وجمع من الإعلاميين من داخل وخارج البلاد.

وحصدت «الشرق الأوسط» جائزتين، حيث ذهبت الأولى «العامود الصحافي» للكاتب سمير عطا الله، والثانية «التقرير الصحافي» للزميل غازي الحارثي، فيما توّجت الشقيقة صحيفة «الاقتصادية» بجائزة «الفنون الرقمية» في المجال الإعلامي. واختُيِر الدكتور عبد العزيز خوجة، وزير الإعلام السابق، «الشخصية الإعلامية لعام 2024».

الزميل غازي الحارثي يتسلم جائزة «التقرير الصحافي» خلال الحفل بالرياض (تصوير: بشير صالح)

ونال تركي الدخيل (عكاظ) جائزة «المقال الصحافي»، و«الحوار الصحافي» عبد الله عبيان (عكاظ)، و«الدراسات والبحوث الإعلامية» الدكتور رياض الفريجي، و«إعلام منصات التواصل الاجتماعي» وزارة العدل، و«الابتكار في الاتصال المؤسسي» الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) عن خطة تدشين هوية تطبيق «توكلنا».

وحصل على جائزة «المشروع الريادي» مشروع «ميدياثون» لمركز التواصل الحكومي بوزارة الإعلام، و«الابتكار في الإنتاج الإعلامي للقطاع غير الربحي» برنامج «أنتمي» من «دارة الملك عبد العزيز»، وذهبت جائزة «المنصة الإعلامية الرقمية» لـ«شاهد»، و«الأفلام القصيرة» لشركة «تحدث العربية»، و«البودكاست» لشبكة «مايكس»، و«البرامج المرئية» لشركة «تأثير».

الزميل محمد البيشي يتسلم جائزة «الفنون الرقمية» في المجال الإعلامي التي نالتها «الاقتصادية» (تصوير: بشير صالح)

وتأتي هذه الجائزة انطلاقاً من الإيمان بأهمية تكريم الفاعلين في المجال محلياً وإقليمياً، مما يخلق تنافساً بين المبدعين والمبدعات، ويحفز الكفاءات من الأفراد والجماعات لتقديم أعمال مميزة، ويسهم في التعريف بالتجارب السعودية الرائدة، وتقديراً للشخصيات المساهمة في مسيرة الإعلام، بما يعزز حضورها محلياً وعربياً.


اختتام المنتدى السعودي للإعلام بحوارات مثمرة ورهانات على المستقبل

ناقش المنتدى مستقبل الإعلام ووضعه الحالي في المنطقة – (تصوير: بشير صالح)
ناقش المنتدى مستقبل الإعلام ووضعه الحالي في المنطقة – (تصوير: بشير صالح)
TT

اختتام المنتدى السعودي للإعلام بحوارات مثمرة ورهانات على المستقبل

ناقش المنتدى مستقبل الإعلام ووضعه الحالي في المنطقة – (تصوير: بشير صالح)
ناقش المنتدى مستقبل الإعلام ووضعه الحالي في المنطقة – (تصوير: بشير صالح)

اختتم، اليوم، المنتدى السعودي للإعلام أعماله في الرياض بعد عقد أكثر من 60 جلسة حوارية وورشة عمل، شارك فيها 150 متحدثاً من صنّاع الإعلام والمختصين والممارسين من مختلف دول العالم، وتمت خلالها مناقشة محاور عدة تتعلق بمستقبل الإعلام ووضعه الحالي في المنطقة وسبل تحسينه وتطويره.

الذكاء الاصطناعي والمعلومات المضللة

وخلال إحدى الجلسات، حذّر مختصون في الإعلام السياسي من استخدام برامج الذكاء الاصطناعي في اختلاق أخبار ومعلومات مضللة أو كاذبة، مطالبين بالرقابة الصارمة على مخرجات تلك البرامج والمنصات التي تستخدمها.

جاء ذلك في جلسة عُقدت اليوم بعنوان «الإعلام السياسي في مواجهة ذاكرة السمكة»، أشار فيها المستشار في الإعلام السياسي الدكتور خالد الفرم إلى أن الوعي السياسي أصبح جزءاً من الوعي الاجتماعي، والذاكرة أصبحت قصيرة فيما يتعلق بالأحداث الدائرة ومتأثرة بالتغيير المستمر، لافتاً إلى أن جزءاً من التوعية الاجتماعية يتمثل في التوعية السياسية التي تعد إحدى الوظائف الرئيسية للإعلام.

إلى ذلك، أكد رئيس المركز الفرنسي للأبحاث والتحليل والسياسات عقيل الدبيشي، أهمية أن يكون لكل جهة إخبارية مختصون في الإعلام السياسي، لأن الأخبار السياسية أصبحت تهم غالبية أفراد المجتمع، داعياً إلى إيجاد رقابة أكبر على المنصات، لأن النشر غير المسؤول قد يُحدث فوضى، ودعا أيضاً إلى ضرورة محاربة المنصات الوهمية عن طريق سن قوانين واضحة تسهم في نشر الوعي والمصداقية والدقة.

استقطاب الكفاءات الإعلامية الشابة

وتطرقت جلسة «المهارات الإعلامية بين الشغف والمهنية»، التي أدارها المتحدث الرسمي لوزارة الموارد البشرية محمد الرزقي إلى أهمية صقل مهارات الطالب الجامعي واستقطاب الكفاءات الوطنية الشابة. وخلال الجلسة أوضح أستاذ الإعلام في جامعة الملك سعود الدكتور عبد الملك الشلهوب، أنه من الضروري اكتساب الإعلامي كثيراً من المهارات كالتصوير والإعداد والكتابة والتصميم ومهارة التعامل مع المحتوى الرقمي، حتى يكون فعالاً في مجاله ويقدم محتوى جيداً، مؤكداً أهمية وجود رغبة من الإعلامي لتطوير نفسه في تلك المهارات.

ولفت الشلهوب إلى أن إدارة الخطط الإعلامية في كليات الإعلام تواجه صعوبة في مواكبة التقنيات الحديثة، مما يؤثر، بحسب رأيه، على كثير من البرامج الأكاديمية، كما بيّن أن هناك صعوبة في استقطاب الكفاءات في الجانب المعرفي والمهني؛ حيث يحتاج الخريجون إلى التدريب ونقل المهارات والخبرات في مؤسسات القطاع الخاص.

من جانبه، تطرق مدير عام التخطيط والمعايير المهنية في وزارة الموارد البشرية الدكتور خالد الشهراني إلى أهمية رصد المهارات المهنية المطلوبة في سوق العمل، وضرورة أن يتم التنسيق بين الجامعات والجهات الحكومية والقطاع الخاص لتدريب طلبة الإعلام؛ بهدف رفع إنتاجية العاملين فيها، مضيفاً أن رفع مهارات الإعلاميين يجب أن يتواكب مع المعايير المهنية والوظيفية، إضافة إلى توافر مؤهلات الالتحاق بالعمل الإعلامي.