«الجامبسوت»... بدأ عملياً للمظليين وانتهى أنيقاً للنجمات

«الجامبسوت»... بدأ عملياً للمظليين وانتهى أنيقاً للنجمات

ميلانيا ترمب ترمب تمنحه نقلة جديدة
الخميس - 11 رجب 1441 هـ - 05 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15073]

إذا كانت هناك قطعة تُعبر عن تمكين المرأة ودخولها مجالات العمل، فهي بلا شك «الجامبسوت»، تلك القطعة التي تجمع بنطلوناً وقميصاً بشكل متصل والآن تأخذ ألواناً وأشكالاً متعددة. فهي حيناً بعدة جيوب ومن الدينم وأحياناً من الدانتيل أو المخمل. ورغم أن التايور الذي قدمه لها المصمم جيورجيو أرماني في الثمانينات عندما اقتحمت مجالات كانت حكراً على الرجل، أول ما يتبادر إلى الذهن عند الحديث عن دور الموضة في تمكين المرأة، فإن «الجامبسوت» سبقه بأربعة عقود تقريباً. ففي الأربعينات من القرن الماضي، كان الزي الرسمي للمرأة، التي اضطرت للخروج والقيام أعمال لم تكن تتوقع أن تقوم بها نتيجة غياب الرجل في ميادين القتال خلال الحرب العالمية الثانية. كانت تلبسه في المعامل كما في المزارع أو في قيادة الحافلات وغيرها من الأعمال.

مثلها مثل العديد من القطع الوظيفية الأخرى وعلى رأسها معطف «الترانش»، ظهرت هذه القطعة مؤخراً في تشكيلات العديد من المصممين وعلى منصات عروض الأزياء العالمية. اجتاحت أيضاً شوارع الموضة العالمية بعد أن اكتسبت الكثير من الأناقة. ويمكننا تتبع بداية انتعاشها في العقد الأخير إلى كل من ستيلا ماكرتني وفيبي فيلو، مصممة دار «سلين» السابقة. كانت بالنسبة لهما رمزاً للتحرر من إملاءات الموضة وصورتها النمطية عن الأنوثة التي حددها الرجل في فساتين ضيقة. ثم جاء ظهور ميلانيا ترمب بهذه القطعة في الشهر الماضي، خلال زيارتها للهند، ليؤكد أنها بالفعل تجمع الأناقة بالعملية حتى في السفر. سهولتها تكمن في إمكانية ارتدائها بأشكال مختلفة حسب الذوق، وبالتالي لا تُحير المرأة، مثل القطع المنفصلة الأخرى التي تتطلب تنسيقها بعضها مع بعض من حيث الألوان والتصاميم. أما بالنسبة للمصممين، فإن الفضل في استمراريتها لأكثر من قرن، يعود إلى أنها تُشبه الكنفس، تتمتع بإمكانيات متنوعة يمكنهم اللعب عليها. ونتيجة لعبهم هذا كانت تصاميم عملية بخامات عادية عندما تتوجه إلى النهار، وأخرى أنيقة بخامات مترفة عندما تتوجه للمساء والسهرة.

تاريخها:

في عام 1919 صممها مصمم اسمه ثيات، كزيٍّ خاص بالمظليين، أي كقطعة للقفز بالباراشوت، وسريعاً ما لفتت بعمليتها أنظار الطيارين وسائقي السيارات السريعة. ويُذكر أن الطيار تشارلز ليندبورغ قام بأول رحلة جوية عبر الأطلسي وهو يرتديها، كذلك نيل أرمسترونغ عندما هبط على سطح القمر. كان تصميمها بسيطاً للغاية لكنه كان ثورياً في ذلك العهد.

- انتقلت هذه القطعة من الوظيفية إلى الأناقة في ثلاثينات القرن الماضي على يد المصممة إلسا سكاباريللي. صممتها بطريقة أسبغت عليه الكثير من الأنوثة والرقي. في عام 1937 ظهرت به النجمة كاثارين هيبورن من الحرير في فيلم «Stage Door» لترسخ مكانته كقطعة لكل النساء بغضّ النظر عن ثقافتهن أو مكانتهن.

- في عام 1942 صممته الأميركية فيرا ماكسويل، ليكون زياً رسمياً في المعامل خلال الحرب العالمية الثانية، ليُصبح بين ليلة وضحاها رمزاً من رموز تمكين المرأة ودخولها مجالات العمل.

- في الستينات، اعتلى «الجامبسوت» منصات عروض الأزياء على يد أندريه كوريج، الذي كانت ترجمته مستقبلية بألوان معدنية وتصاميم تستحضر ركاب الفضاء.

- في السبعينات، اقترحه إيف سان لوران ببنطلون واسع وبخامات مترفة ليدخل كل المناسبات والحفلات. راق تصميمه للرجال والنساء على حد سواء، إذ ظهر به أعضاء فريق «آبا» والمغنية شير، وليزا مينيللي، كما أصبح لصيقاً بأسلوب المغني إلفيس بريسلي. كان قطعة السبعينات في النوادي الليلية بلا منازع.

- في الثمانينات فقد بريقه واختفى نسبياً إلى أن ظهر في بداية الألفية خجولاً ثم مستقوياً في السنوات الأخيرة. أكبر دليل على تزايد قوته دخوله فعاليات السجاد الأحمر كبديل لفساتين السهرة الطويلة.

> ميلانيا ترمب ظهرت بـ«جامبسوت» أبيض لدى وصولها إلى الهند في زيارة رسمية مع زوجها، الرئيس الأميركي، مؤخراً. لم تغيّره وتوجهت به مباشرة إلى تاج محل حيث التقطت صوراً أيقونية مع زوجها.

الجامبسوت من تصميم «أتولييه كايتو» للمصمم هيرفي بيير، يتميز بأكمام طويلة وياقة عالية مستوحاة من ياقة نهرو، وبنطلون واسع ببليسيهات. ولمزيد من اللعب على الناحية الدبلوماسية، بحكم أن الأزياء لغة قائمة بذاتها عندما يتعلق الأمر بزيارات الرؤساء الرسمية، نسّقته مع حزام من الحرير الأخضر مطرَّز بالذهبي كان واضحاً أنه أُضيف للإشارة إلى الهند وثقافتها.

أمر أكده المصمم بيير هيرفي بقوله إن الحزام عبارة عن قطعة قماش هندية تعود إلى القرن xx وجدها في باريس بمساعدة هواة اقتناء من أصدقائه. ميلانيا نسّقته أيضاً مع حذاء أبيض مريح لأنها كانت تعرف أنها ستقف طويلاً على أقدامها خلال الزيارة.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة