من الارشيف: حوار «شكسبيري» بين الأسد وصدام

من الارشيف: حوار «شكسبيري» بين الأسد وصدام

الاثنين - 8 رجب 1441 هـ - 02 مارس 2020 مـ رقم العدد [ 15070]
لندن: رنيم حنوش

خبر وثق تفشي الهجمات الإرهابية في منطقة الشرق الأوسط، احتل حيزاً كبيراً على الصفحة الأولى من عدد «الشرق الأوسط»، الصادر في الأول من مارس (آذار) 1993، فتحْت عنوان: «انفجار قبالة الرباط وقنبلة في الفيوم و15 قتيلاً في كابل»، نقلت الصحيفة حصيلة يوم آخر من الكوارث وحوادث الإرهاب بين انفجار باخرة تجارية إسبانية قبالة سواحل الرباط، وقذيفة سقطت فوق كابل بسوق مزدحم، وعبوة ناسفة ألقاها مجهول في محل أقمشة بمنطقة الفيوم بمصر. الهجمات المتتالية في تلك الفترة رافقت صعود تنظيمات متطرفة حينذاك، وضربت السياحة في حينها أيضاً.

وتحت عنوان «حوار شكسبيري بين الأسد وصدام»، خبر آخر ملفت عن محتوى مذكرات العاهل المغربي الملك حسن «ذاكرة ملك». وقال الخبر: «يروي الملك الحسن الثاني كيف أنه كان من الضروري الانتظار عاماً كاملاً من 1981 إلى 1982 لكي يحضر الرئيسان السوري حافظ الأسد والعراقي صدام حسين قمة فاس، لأن الأسد أصيب بالبرد عام 1981». وأضاف: «عندما اجتمعا في خيمة العاهل المغربي، التفت صدام حسين إلى الأسد قائلاً: آه يا صديقي كم مرة حاولت الإطاحة بك! فرد الأسد: إني أعلم ذلك، ولكنك تجهل أنني عملت كل ما في وسعي أنا كذلك لإزاحتك. فقال الحسن الثاني: في النهاية قهقه الاثنان، وهذا لا يعني أنهما كفا عن محاولاتهما».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة