علاوي يخوض مفاوضات الفرصة الأخيرة مع الكرد بعد تنازلات من الطرفين

علاوي يخوض مفاوضات الفرصة الأخيرة مع الكرد بعد تنازلات من الطرفين

السبت - 5 رجب 1441 هـ - 29 فبراير 2020 مـ
رئيس الوزراء العراقي المكلف محمد توفيق علاوي (أ.ف.ب)
بغداد: حمزة مصطفى

كشف رئيس كتلة «بيارق الخير» في البرلمان العراقي، محمد الخالدي، أن «سبب طلب رئيس الوزراء المكلف، محمد توفيق علاوي، تأجيل جلسة التصويت على كابينته من اليوم السبت إلى يوم غد الأحد يعود إلى خوضه مفاوضات مع الكرد، الذين وحدوا مواقفهم حيال تمرير الحكومة». وقال الخالدي لـ«الشرق الأوسط» إن «المفاوضات بين علاوي والكرد حققت تقدما واضحا، وبالتالي فإنه بات من المؤكد التصويت على الكابينة الحكومية خلال جلسة البرلمان يوم غد الأحد».
وردا على سؤال بشأن مواقف الكتل الأخرى السنية والكردية أوضح الخالدي أنه «بشكل عام حصل تقدم في المفاوضات بين الجميع، بمن في ذلك الشيعة والسنة»، موضحا أن «الشيعة قرروا المضي بالتصويت للحكومة لأنه لم يعد لديهم بديل آخر، لكنهم رهنوا موقفهم بتحقيق تقدم في المفاوضات مع الكرد، وهو ما جعل علاوي يطلب التأجيل ويخوض مفاوضات جيدة مع الكرد حتى الآن». وبشأن إصرار الكتل الشيعية على ربط التصويت بموقف الكرد دون السنة أكد الخالدي أن «الكرد وحدوا مواقفهم جميعا، بحيث إما أن يأتوا جميعا أو لا يأتوا، بينما السنة، ومع وجود مفاوضات الآن بين الكل، لكنهم في الأقل موزعون بين نصفين، نصف قرر أن يمضي (أسامة النجيفي - خميس الخنجر)، ونصف آخر قد لا يأتي رغم وجود مفاوضات معه (مجمد الحلبوسي)، وبالتالي فإنه في الوقت الذي تستطيع أن تقسم السنة إلى نصفين فإن الكرد لا يمكن تقسيمهم إلى نصفين».
إلى ذلك، أكد القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني وعضو البرلمان العراقي السابق محسن السعدون لـ«الشرق الأوسط» أن «المفاوضات جارية مع رئيس الوزراء المكلف محمد علاوي بشأن كابينته الوزارية وربما تتضح الصورة خلال الساعات المقبلة»، مبينا أن «الكرد لا يريدون عرقلة تمرير الكابينة ولا يصرون أن يكون ترشيح الوزراء من قبلهم كليا، بل هم يريدون مراعاة خصوصية الكرد، كونهم إقليما له خصوصيته ضمن الدستور العراقي».


العراق أخبار سياسة عراقية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة