لا تتجاهل علامات فقدان السمع المفاجئ

لا تتجاهل علامات فقدان السمع المفاجئ

ضرورة تشخيص الأسباب الحسية العصبية
الخميس - 4 رجب 1441 هـ - 27 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15066]
كمبردج (ولاية ماساشوستس الأميركية): «الشرق الأوسط»

تتدهور قدرات السمع لدى الأشخاص مع التقدم في العمر، ولدى أغلب الناس فإن أذناً واحدة تكون أفضل سماعاً من الأخرى. لكن إذا ظهر فقدان السمع على نحو مفاجئ في أذن واحدة دون الأخرى ومن دون سبب واضح، فربما أنك تعاني عند ذلك من أعراض فقدان السمع الحسي العصبي المفاجئ، أو نوع من أنواع الصمم العصبي.


فقدان السمع الحسي

هناك ما يقرب من 66 ألف حالة جديدة من فقدان السمع الحسي العصبي sensorineural hearing loss SHL كل عام في الولايات المتحدة، وذلك وفقاً لأبحاث نشرت في أغسطس (آب) عام 2019 في دورية Otolaryngology Head and Neck Surgery (طب الأنف والأذن والحنجرة - جراحة الرأس والرقبة). لكن يصعب كثيراً الوقوف على هذه الأرقام، وذلك لأن الحالة المرضية ربما تعرضت لسوء التشخيص الطبي.

وتظل أسباب الإصابة بفقدان السمع الحسي غير معروفة تماماً، ولكن الخبراء يشيرون إلى عدة جوانب محتملة: العدوى الفيروسية، أو الخلل في الجهاز المناعي، أو الإصابة المصاحبة للالتهاب في الأذن، أو توقف تدفق الدم إلى الأذن، أو مزيج من الأسباب السابقة.

يمكن لفقدان السمع الحسي التأثير على الأشخاص من كافة الأعمار، برغم أنه يميل إلى الظهور لدى الشرائح العمرية الكبيرة من الخمسينيات والستينيات. وربما تسمع «فرقعة» أو تشعر بأن أذنك منسدة. يقول الدكتور راوخ: «لا يفقد الناس حاسة السمع بصورة مفاجئة، وإنما هو تدهور تدريجي على مدار عدة دقائق أو ربما ساعات، مثل تسرب الهواء من الإطار عبر ثقب صغير».

وبالإضافة إلى مشاكل السمع، يمكن لفقدان السمع الحسي أن يؤثر على التوازن، مما يزيد من مخاطر السقوط. كما يمكن أن يكون علامة على وجود ورم صغير.

ويتجاهل الناس في أغلب الأحيان فقدان السمع الحسي لأن أعراضه تبدو معتادة أو مألوفة، مثل البرد، أو الشمع المتراكم في الأذن، أو الماء المتجمع داخل الأذن. ويحاول الناس علاج فقدان السمع الحسي باستخدام أدوية علاج نزلات البرد، أو الجيوب الأنفية، أو قطرات الأذن للسباحين، أو عن طريق تنظيف الأذن. يقول الدكتور راوخ: «يظنون أنها مجرد أعراض مزعجة بالأذن وسرعان ما تزول، ومن ثم يتجاهلونها تماماً حتى فوات الأوان».


العلاج والمدة

التوقيت من أهم العوامل في الحفاظ على السمع. يقول الدكتور راوخ: «لديك نحو 10 إلى 14 يوماً لعلاج فقدان السمع الحسي، وإلا سوف يتحول إلى فقدان دائم للسمع. ولذلك تأكد من مراجعة الطبيب المعالج، أو زيارة أخصائي الأذن والأنف والحنجرة إذا ما اختفت قدرتك على السمع لفترة أطول من يوم واحد».

ومع ذلك، حتى مع تلقي العلاج في الوقت المناسب، ربما لا تستعيد قدرتك الكاملة على السمع.

يقول الدكتور راوخ: «في أغلب الحالات، قد يُشفى المريض من فقدان السمع الحسي الخفيف، ولكن الناس المصابين بفقدان السمع الحاد لا يتعافون من الإصابة إلا بنسبة 20 في المائة فقط من إجمالي الحالات، حتى مع تلقي العلاج الفوري».

يمكن علاج فقدان السمع الحسي باستخدام «الستيرويدات القشرية «corticosteroids خلال مدة تتراوح بين أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع. ويمكن تلقي العلاج بالفم أو عن طريق الحقن عبر طبلة الأذن. وتؤخذ أقراص «الستيرويدات القشرية «في صورة دواء «بريدنيزون «prednisone بنفس الجرعة المقررة كل يوم طوال 14 يوماً، ثم تتناقص الجرعة تدريجياً خلال الأسبوع الأخير من دورة العلاج. وبدلاً من ذلك، يمكن الحقن في الأذن مرتين في الأسبوع لمدة أسبوعين فقط.

يسهل تناول الستيرويدات الفموية ولكن لها آثار جانبية تتمثل في اضطرابات المعدة وارتفاع ضغط الدم وتقلب المزاج والأرق. وليس للحقن من آثار جانبية منهجية معروفة، ولكنها تثير حالة من عدم الارتياح لدى المرضى، ويجب على الناس زيارة الطبيب للحصول على العلاج. وينصح بعض الأطباء بتناول العلاج عن طريق الفم أو الحقن على أمل زيادة معدلات شفاء المرضى.

يقول الدكتور راوخ: «تذكر أنه إذا كنت معتاداً على السمع العادي ثم توقف الإحساس بالسمع فجأة، فهذا ليس بالأمر الجيد. ومن الأفضل بالنسبة لك المسارعة في الكشف عن الأمر لدى الطبيب. فإن كنت مصاباً بفقدان السمع الحسي، فكل يوم تتأخر فيه عن العلاج يقلل من فرص التعافي الكامل على المدى البعيد».


الفرق بين الأذن المنسدة وفقدان السمع الحسي

> كيف يتسنى معرفة الفرق بين الأذن المنسدة وفقدان السمع الحسي؟ يمكن تجربة هذا الاختبار: قم بالهمهمة بصوت مرتفع بينك وبين نفسك. في حالة السمع العادي، فإنك تسمع صوتك بصورة متوازنة بين الأذنين. وإن جربت نفس الأمر في وجود فقدان السمع الحسي في أذن واحدة فقط، فإن الهمهمة سوف تتحول إلى أحد الجوانب أو إلى الجانب الآخر.

على سبيل المثال، إذا كانت أذنك اليمنى هي المتأثرة وكانت الهمهمة عالية في تلك الأذن، فإن فقدان السمع في هذه الحالة هو عبارة عن فقدان لتوصيل الصوت، وربما ينشأ عن انسداد سببه البرد أو تراكم الشمع داخل الأذن ليس أكثر. (يمكنك محاكاة هذا التأثير عن طريق الهمهمة أثناء تغطية أذنك اليمنى بيدك).

ومع ذلك، إذا كانت الهمهمة عالية في الأذن اليسرى، فإن الأمر يشير إلى أن فقدان السمع في الأذن اليمنى سببه التلف الحديث في أحد الأعصاب، وهذا يستلزم العناية الطبية العاجلة.


- رسالة هارفارد «مراقبة صحة الرجل»، خدمات «تريبيون ميديا».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة