عملية ترميم تكشف عن ممر سري في البرلمان البريطاني

عملية ترميم تكشف عن ممر سري في البرلمان البريطاني

يعود إلى 360 عاماً مضت
الخميس - 4 رجب 1441 هـ - 27 فبراير 2020 مـ رقم العدد [ 15066]
لندن: «الشرق الأوسط»

كشف النقاب عن ممر سري داخل البرلمان كان يستخدم فيما مضى من قبل رؤساء وزراء وعدد من الشخصيات السياسية البارزة، وأغلقه عمال خلال فترة حكم الملكة فيكتوريا. كان مؤرخون يعملون في ترميم مبنى مجلس العموم قد عثروا على الممر البالغ عمره 360 عاماً بعد أن طواه النسيان لسنوات طويلة. كان الممر قد أنشئ في الأساس من أجل مراسم تتويج الملك تشارلز الثاني عام 1660 للسماح للضيوف بالوصول إلى المأدبة الاحتفالية في ويستمنستر هول، المبنى المجاور للمقر الحالي لمجلس العموم، حسب (بي بي سي).

وجرى استخدام هذا الممر من جانب أجيال من أعضاء البرلمان والشخصيات السياسية الرفيعة، مثل الكاتب صموئيل بيبس، باعتباره المدخل الرئيسي لمقر مجلس العموم، لكنه أغلق قبل إخفائه داخل الجدران السميكة للمبنى. وأعيد اكتشاف الممر لفترة وجيزة عام 1950، خلال أعمال إصلاح المبنى بعد تعرضه للقصف، لكنه أغلق من جديد ونسي أمره حتى الآن.

في هذا السياق، قال مارك كولينز، المؤرخ المعني بتاريخ ممتلكات البرلمان وأراضيه: «القول بأننا شعرنا بالدهشة لا يفي بما شعرناه حقاً، لقد ظننا أن هذا الأمر أغلق تماماً وتحول لجدران بعد الحرب». وعلقت ليز هالام سميث، الاستشارية المعنية بالشأن التاريخي المعاونة للفريق المعماري والتراثي بالبرلمان، على الاكتشاف بقولها: «انتابتني دهشة ألجمت لساني لأن هذا يكشف أن قصر ويستمنستر ما يزال يحوي كثيرا من الأسرار التي لم يفصح عنها بعد». واستطردت موضحة أن «هذا هو الطريق الذي سلكه موكب رئيس مجلس العموم في الطريق إلى مبنى المجلس، وكذلك كثير من أعضاء البرلمان على مر قرون، وبالتالي فإنه موقع أثري بالغ الأهمية». وصرح الرئيس الحالي لمجلس العموم، سير ليندسي هويل بأنه «من المذهل التفكير في أن هذا الممر استخدمه مثل هذا العدد الضخم من الشخصيات بالغة الأهمية على مدار قرون. أشعر بفخر بالغ تجاه اكتشاف فريق العمل لدينا هذا الممر».

جدير بالذكر أن لوحة نحاسية وضعت في ويستمنستر هول عام 1895 تشير إلى الموقع الذي كان به الممر ذات يوم، لكن حسبما أكد دكتور هالام سميث، فإنه «لم تكن هناك أي معلومات متوافرة عنه تقريباً». ويقبع الممر السري خلف جدار سميك وألواح خشبية في أحد جوانب ويستمنستر هول، بينما على الجانب الآخر يوجد رواق معتمد على الطراز التيودوري. وحتى ثلاث سنوات ماضية، كان الرواق يستخدم كمكاتب لأعضاء حزب العمال، ومن قبله كان يستخدم كحجرة يترك بها أعضاء البرلمان متعلقاتهم من الملابس.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة